لبنانيات >صيداويات
النائب بهية الحريري تابعت من خارج لبنان الوضع في عين الحلوة: مع إرادة ابناء المخيم بمنع استخدامه او أخذه رهينة لأية أجندات تسيء لقضيته المركزية
النائب بهية الحريري تابعت من خارج لبنان الوضع في عين الحلوة: مع إرادة ابناء المخيم بمنع استخدامه او أخذه رهينة لأية أجندات تسيء لقضيته المركزية ‎الجمعة 18 آب 2017 12:02 م
النائب بهية الحريري تابعت من خارج لبنان الوضع في عين الحلوة: مع إرادة ابناء المخيم بمنع استخدامه او أخذه رهينة لأية أجندات تسيء لقضيته المركزية

جنوبيات

تابعت النائب بهية الحريري الموجودة خارج لبنان تطورات الوضع الأمني في مخيم عين الحلوة في اتصالات اجرتها منذ ليل الخميس وشملت كلا من امين سر قيادة الساحة اللبنانية في حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي ابو العردات وقائد الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب حيث اطلعت منهما على صورة الوضع في المخيم.
كما تواصلت الحريري للغاية نفسها مع قائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد سمير شحادة ورئيس مكتب مخابرات الجيش اللبناني في صيدا العميد ممدوح صعب.
واستنكرت الحريري في بيان صادر عن مكتبها الإعلامي الإعتداء على القوة المشتركة في مخيم عين الحلوة وما تسبب به من اشتباكات اوقعت قتلى وجرحى ونزوح وترويع لأهالي المخيم.. وجاء في البيان: "مرة جديدة  يتجرع أهلنا في مخيم عين الحلوة كأس اللاأمن المرة فيسقط مزيد من الضحايا والجرحى ويروع الآمنون وتهجر عائلات وتُراكم مآس ومعاناة واضرار.. وكأنه كتب عليهم ان يظلوا رهينة مغامرات أشخاص وحالات وظواهر تغرد خارج سرب قضية فلسطين وتسيء لنضالات وتضحيات الشعب الفلسطيني..".
واضاف بيان المكتب الإعلامي للحريري:"اننا اذ نستنكر وندين بشدة الاعتداء على عناصر القوة الفلسطينية المشتركة ، نؤكد وقوفنا مع ارادة أبناء المخيم بإرساء الاستقرار وبمنع استخدامه او اخذه رهينة لأية أجندات تبعده عن قضيته المركزية وتسيء اليها وتضر بأمنه وامن الجوار اللبناني . واننا نثمن عاليا تماسك القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية وتوحدها خلف القوة المشتركة في مواجهة المعتدين عليها وعلى حق اهل المخيم في العيش بأمان وسلام".

المصدر : رأفت نعيم