عام >عام
مستجدات المنطقة محور قمة الملك سلمان والرئيس عباس في الرياض
إنجاح "المصالحة الفلسطينية" وجهود "عملية السلام"
مستجدات المنطقة محور قمة الملك سلمان والرئيس عباس في الرياض ‎الأربعاء 8 تشرين الثاني 2017 08:20 ص
مستجدات المنطقة محور قمة الملك سلمان والرئيس عباس في الرياض
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز مستقبلاً الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الرياض

هيثم زعيتر

عرض خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود والرئيس الفلسطيني محمود عباس آخر مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية والعربية والدولية.
فقد عُقِدَت أمس، جلسة مباحثات رسمية في قصر العاهل السعودي بالرياض، سبقها استقبال رسمي للرئيس الفلسطيني، الذي يزور المملكة العربية السعودية بدعوة رسمية من خادم الحرمين الشريفين، محدّدة مسبقاً، آتياً من جمهورية مصر العربية، بعد لقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على هامش أعمال "منتدى شباب العالم"، الذي عُقِدَ في شرم الشيخ.
ويأتي ذلك استكمالاً لسلسلة اللقاءات التي تتم بين القيادتين، حيث جرى بحث العلاقات السعودية - الفلسطينية المتميّزة، وسُبُل تنميتها وتطويرها.
وأكد خادم الحرمين الشريفين موقف المملكة الثابت بدعم القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية، وتقديم كل ما هو مطلوب، وصولاً إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
واطلع العاهل السعودي من الرئيس عباس على آخر التطوّرات المتعلّقة بالقضية الفلسطينية، والجهود الأميركية المبذولة لتحريك عملية السلام، كما وضعه في صورة تطوّرات المصالحة الوطنية الفلسطينية، وأين وصلت، وما هو المطلوب لإنجاحها، وإنهاء الانقسام.
وشكر الرئيس "أبو مازن" لخادم الحرمين مواقفه الحكيمة، ومواقف المملكة المشرّفة الداعمة للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية، على كافة الصعد.
وشدّد على الوقوف إلى جانب المملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق ووحدتها ونضالها.
وأكد التشاور مع العاهل السعودي وجميع قادة الدول العربية، من أجل التوصّل إلى حل يضمن نيل الشعب الفلسطيني حريته واستقلاله وفق مبادرة السلام العربية في العام 2002، على أساس حل الدولتين على حدود 1967، والقدس الشرقية عاصمتها.
وكرّر التأكيد على السياسة التي تتبعها القيادة الفلسطينية في إدانة ونبذ "الإرهاب" والعنف أيّاً كان مصدره، والتصدّي له.
حضر عن الجانب السعودي: أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار خادم الحرمين الشريفين الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبد العزيز، وزير الداخلية الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء والوزير المرافق مساعد بن محمد العيبان ووزير الخارجية عادل الجبير.
وعن الجانب الفلسطيني: وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور رياض المالكي، رئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ، رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، المستشار الدبلوماسي للرئيس الدكتور مجدي الخالدي وسفير دولة فلسطين لدى المملكة باسم عبدالله الآغا.
وعقب الاجتماع، أقام خادم الحرمين الشريفين مأدبة غداء عمل على شرف الرئيس "أبو مازن" والوفد المرافق.
وكان الرئيس عباس قد هاتف ولي العهد السعودي الأسبق الأمير مقرن بن عبد العزيز آل سعود، معزياً بوفاة نجله الأمير منصور بن مقرن بن عبد العزيز.
وأعرب عن خالص تعازيه وصادق مواساته بوفاة الأمير منصور بن مقرن، داعياً الله عز وجل أنْ يتغمّده بواسع رحمته ويُسكِنه فسيح جنّاته.
والتقى الرئيس عباس ليلاً بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الذي أقام على شرفه مأدبة عشاء.
وغادر بعدها الرئيس السعودية، متوجّهاً إلى الأردن.

المصدر : اللواء