فلسطينيات >داخل فلسطين
حرب ديموغرافية متسارعة..مقابل الهدم القائم في القدس تجري عملية إحلال للبنيان
حرب ديموغرافية متسارعة..مقابل الهدم القائم في القدس تجري عملية إحلال للبنيان ‎الاثنين 13 تشرين الثاني 2017 19:44 م
حرب ديموغرافية متسارعة..مقابل الهدم القائم في القدس تجري عملية إحلال للبنيان


أكد رئيس أكاديمية الأقصى للوقف والتراث ناجح بكيرات، أنه بات من الواضح أن سياسات الاحتلال تجاه مدينة القدس تستهدف تفريغها ومحاولة فرض واقع جيد فيها، مستدركا أنه وبعد أحداث باب الأسباط زادت الهجمة بشكل أكبر على المقدسيين بعد هزيمتهم في "حرب البوابات الالكترونية".

وشدد بكيرات على أن هدف الاحتلال الان لم يعد تفريغ المدينة وزيادة وتيرة البناء الاستيطاني وحسب، بل الهدف تعدَاه إلى استهداف الإنسان المقدسي، من خلال استهداف وجوه وحياته ونفسيته، مستشهدا بالرأي القائل بأنك "إن أردت أن تدمّر إنسانا فاهدم بيته".

وأشار إلى وجود حرب ديموغرافية حقيقية يشنها الاحتلال من خلال تقليص أعداد المقدسيين، مؤكدا بأن هذه الحرب تتسارع بشكل كبير ووفق مخطط، لافتاً في ذات السياق إلى الخطة 2020 التي تستهدف جعل عدد المقدسيين تقريبا 20% من سكان المدينة فقط ضمن خطة تهويد القدس الكبرى.

وأوضح أن المحور الأخطر في حرب الاحتلال في مدينة القدس يتمثل في: "أنه وبمقابل الهدم القائم تجري عملية إحلال للبنيان"، مشيرا إلى أن الأبراج الإسرائيلية تعلو في المدينة ولأول مرة بهذا الشكل، بحيث وصل علوها إلى ثلاثين طابق.

وبسؤال حول الأخبار التي تحدثت حول نية الاحتلال هدم حارة كاملة في كفر عقب في القدس المحتلة شمال القدس، وهدم مسجد أيضا، قال بكيرات: " إنه لم يعد هناك شيء مقدس عند الاحتلال ويُحترم وأصبح كل شيء معرض للدمار والخراب" ، وبالتالي لم يعد هناك أية خطوط حمراء على الإطلاق" واصفا الأمر بأنه "هجمة غير مسبوقة".

وأكد على أن ما يحصل فعليا هو استهداف للإنسان المقدسي في مقدساته، الأمر الذي يعيد للذاكرة قضية محو الوجود الذي تم في كثير من القضايا، خاصةً المتعلقة بمحو الوجود العربي في كثير من القرى.

وناشد بكيرات الجميع بالتحرك، للدفاع عن مدينة القدس  تجاه ما يجري من تصاعد عمليات الهدم ، مؤكدا على ضرورة وجود ردود فعل قوية  تجاه ما يحصل، في خطوة حقيقية نحو لجم الاحتلال عمّا يقوم به، ومتسائلا في ذات الوقت حول دور منظمات حقوق الإنسان تجاه ما يجري من انتهاكات في مدينة القدس.

وكانت القناة العبرية "كان" قال  اليوم الاثنين، "إن هناك مخططا إسرائيلياً سرياً لهدم ستة أبراج سكنية في "كفر عقب" في القدس تقع خارج " الجدار الفاصل" وسيتم إخلاء مئات من سكان المنطقة من بيوتهم على إثرها، وأنه سيتم تدمير مسجد موجود في المنطقة".

المصدر : وكالات