عربيات ودوليات >أخبار دولية
انتهاء عمليات الإنقاذ في المناطق المتضررة بزلزال إيران
انتهاء عمليات الإنقاذ في المناطق المتضررة بزلزال إيران ‎الثلاثاء 14 تشرين الثاني 2017 08:44 ص
انتهاء عمليات الإنقاذ في المناطق المتضررة بزلزال إيران


 قال التلفزيون الرسمي إن إيران أعلنت الثلاثاء انتهاء عمليات الإنقاذ في المناطق المتضررة بزلزال قوي وقع يوم الأحد وأودى بحياة ما لا يقل عن 450 شخصا كما أسفر عن إصابة الآلاف.

وقال بير-حسين كوليوند رئيس خدمات الطوارئ الطبية الإيرانية عبر شاشة التلفزيون الرسمي “انتهت عمليات الإنقاذ في إقليم كرمانشاه (غرب البلاد)”.

وهز الزلزال الذي بلغت شدته 7.3 درجة قرى وبلدات في المنطقة الجبلية بإقليم كرمانشاه الذي يقع على الحدود مع العراق بينما كان الكثيرون نائمين في منازلهم. وتضرر بالزلزال 14 إقليما على الأقل في إيران.

وذكر التلفزيون الرسمي أن الآلاف يعانون البرد في مخيمات مؤقتة فيما قضى آخرون كثيرون ليلة ثانية في العراء خشية المزيد من الهزات الأرضية بعد حوالي 193 تابعا.

وقالت امرأة شابة في منطقة سرب الذهب إحدى البلدات الأكثر تضررا للتلفزيون الرسمي إن أسرتها نامت ليلتها في العراء والبرد القارس بسبب نقص عدد الخيام.

وأضافت “إنها ليلة باردة للغاية… نحتاج إلى المساعدة. نحتاج إلى كل شيء. يجب أن تسرع السلطات من المساعدة التي تقوم بها”.

وقدم الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي تعازيه أمس الاثنين وحث وكالات الحكومة على فعل كل ما بوسعها لمساعدة المتضررين.

وانتشرت قوات الشرطة الإيرانية والحرس الثوري وقوات الباسيج التابعة لها في المناطق المتضررة ليل الأحد. وقال التلفزيون الرسمي إن الرئيس الإيراني حسن روحاني سيزور المنطقة الثلاثاء.

وعرض التلفزيون لقطات لعمال إنقاذ يبحثون وسط أنقاض عشرات القرى فور وقوع الزلزال. لكن مسؤولين إيرانيين قالوا إن فرص العثور على المزيد من الأحياء ضئيلة للغاية.

* برد قارس

وأشار التلفزيون الحكومي إلى أن المستشفيات في الأقاليم القريبة استقبلت الكثير من المصابين وعرض التلفزيون لقطات لناجين ينتظرون العلاج. ونقل مئات المصابين بجروح خطيرة إلى مستشفيات في طهران.

وقالت السلطات المحلية إن فوضى المرور على الطرق بعدما هرع سكان أقاليم قريبة لتقديم المساعدة فاقمت من صعوبة نقل المساعدات للمناطق المتضررة بالزلزال.

وقال فارامرز أكبري حاكم إقليم قصر شيرين للتلفزيون الرسمي “ما زال الناس في بعض القرى بحاجة ماسة للطعام والماء والمأوى”.

وتقول السلطات إن أكثر من 30 ألف منزل في المنطقة تضرروا كما دمرت قريتان على الأقل بالكامل.

وأظهرت صور نشرتها مواقع إخبارية إيرانية عمال الإنقاذ وهم يخرجون بعض الأشخاص من وسط أنقاض مبان منهارة وسيارات محطمة تحت الأنقاض.

وتقع إيران على خطوط صدع رئيسية وهي عرضة للزلازل بشكل متكرر. وأدى زلزال بلغت قوته 6.6 درجة في 26 ديسمبر كانون الأول من عام 2003 إلى تدمير مدينة بم التاريخية الواقعة على بعد ألف كيلومتر جنوب شرقي طهران وقتل حوالي 31 ألف شخص.

المصدر : وكالات