عام >عام
"الأونروا" و"اللجان الشعبية في صيدا" تبحث تعويضات المنازل المتضرّرة
"الأونروا" و"اللجان الشعبية في صيدا" تبحث تعويضات المنازل المتضرّرة ‎الجمعة 12 كانون الثاني 2018 10:41 ص
"الأونروا" و"اللجان الشعبية في صيدا" تبحث تعويضات المنازل المتضرّرة

صيدا - ثريا حسن زعيتر

 أكدت نائب المدير العام لوكالة "الأونروا" في لبنان غوين لويس أن "وضع العائلات والمنازل المتضررة  في مخيم عين الحلوة صعب جدا وسوف نسعى إلى مساعدتهم".
أما بالنسبة للأحداث التي حصلت في شهر آب 2017 والأضرار التي حصلت داخل المخيم فقالت: نحن اطلعنا على الوضع بحي الطيري والأحياء المجاورة وكانت الرسالة التي وجهت الى الامم أن العائلات بحاجة إلى نوعين من المساعدات وهي مساعدات نقدية تعنى بالإيواء وإعادة الترميم".
كلام غوين لويس  جاء خلال اللقاء العاصف بين اللجان الشعبية الفلسطينية ولجان الإحياء في مخيم عين الحلوة، وذلك في مركز جمعية "نبع" في صيدا، خلافا لما كان مقررا في عين الحلوة من اجل الاستماع الى شكاوى المتضررين الذين لم يحصلوا على المساعدة المالية المقطوعة التي اصطلح عليها عرفا "ملحق التعويضات" والتي صرفتها "الاونروا" من خلال تمويل المجلس الأوروبي للمساعدات الإنسانية والحماية المدنية.
وبعدنا تعالت الأصوات، تمَّ إخراج لجان الأحياء من اللقاء المغلق مع الاونروا واللجان الشعبية، وهو الاجتماع الذي يُطلِق عليه أبناء المخيم (إجتماع تقسيم الكعكة).
 وكان من المقرر ان تزور المسؤولة الاممية لويس مخيم  عين الحلوة وتلتقي اللجان الشعبية والاحياء في مركز "نبع" داخل المخيم.. وليس في مدينة صيدا، ولكن الخشية من الاعتراضات الشعبية دفعت "الاونروا" في منطقة صيدا، الى تغيير المكان تحت مبرر الدواعي الامنية والخشية من حصول اي احتكاكات أو اشكالات، ما يشير الى وجود خلل في طريقة دفع المساعدات المالية محل الاعتراض.

 

المصدر : اللواء