لبنانيات >جنوبيات
لقاء إنتخابي لحركة أمل في صور: لا يمكن أن يحاصرنا توقيع على مرسوم لأن حركتنا مصانة بجهد المجاهدين ودم الشهداء
لقاء إنتخابي لحركة أمل في صور: لا يمكن أن يحاصرنا توقيع على مرسوم لأن حركتنا مصانة بجهد المجاهدين ودم الشهداء ‎الثلاثاء 16 كانون الثاني 2018 21:33 م
لقاء إنتخابي لحركة أمل في صور: لا يمكن أن يحاصرنا توقيع على مرسوم لأن حركتنا مصانة بجهد المجاهدين ودم الشهداء


عقدت اللجنة الإنتخابية لحركة أمل في دائرة قضاء صور لقاء عاما للجان في بلدات المنطقة الثانية والثامنة الحركية في إقليم جبل عامل وذلك في مركز باسل الأسد الثقافي في مدينة صور، حيث تقدم الحضور رئيس لجنة القضاء المدير العام المهندس ناصيف سقلاوي ونائبه الحاج حسين قرياني وأعضاء اللجنة، عضو المكتب السياسي عباس عباس، رئيس اتحاد بلديات قضاء صور المهندس حسن دبوق ورؤساء وأعضاء لجان البلدات.

إفتتح سقلاوي اللقاء ناقلا تحيات الرئيس نبيه بري وثقته بهم على إنجاح هذا الإستحقاق الوطني، معتبرا أن “هذه اللقاءات تأتي استكمالا لما تم البدء به من اجتماعات مع باقي المناطق، والإستعداد لخوض المعركة الإنتخابيه بكل جهوزية كونها غير شبيهة بأي معركة إنتخابية سابقة”.

وأكد أن “حركة أمل كانت وستبقى الحامي لرفعة هذا الوطن ولعزته وكرامته”، مشددا على أنه “بوحدتنا إستطعنا أن نتجاوز أكبر الإستحقاقات من التحرير إلى التنمية الشاملة على مستوى الجنوب ولبنان، إلى الوحدة الوطنية وحمايتها وتكريس مفهوم العيش المشترك فعلا لا قولا”.

قرياني
بعده تحدث قرياني لافتا إلى أنه عندما بدأت حركة أمل في الإنتخابات النيابية وحتى اليوم تم تسجيل نجاحات كبيرة وإلى اليوم لا زالت حاضرة بقوة في هذا الإستحقاق، إذ تأتي بنواب يعبّرون عن طموحات الناس وما أراده الإمام موسى الصدر من تغيير في هذا المجتمع، وهذا الجهد الذي يتم التعبير عنه في هذا اللقاء هو ثمرة وفاء للإمام الصدر الذي أراد من حركته النضالية والجهادية أن تكون حركة أمل هي حركة اللبناني نحو الأفضل فنكون يدا واحدة ونأتي بالنتائج التي ترفع من معنويات وقيمة هذه الحركة التي تنسجم مع نضالها وقيمها وجهادها”.

وتابع: “نحن نؤتمن على هذه الرسالة والخط وممنوحون الثقة من الرئيس نبيه بري الذي يضع ثقته بنا جميعا لنأتي بالنتائج التي تعبر عن الموقع القوي لحركة أمل في معادلة الوطن اللبناني النهائي لجميع أبنائه”.

وقال: “في هذا اللقاء نحن نعبر عن أجمل القيم الجهادية والوفائية لدماء الشهداء، فيوم ناضل محمد سعد وخليل جرادي لم يكن النضال ظرفيا بل لتثبيت حركة أمل كجزء أساسي في معادلة سياسة الوطن وبناء الوطن النهائي لجميع أبنائه”.

وختم: “إن حركة أمل لا يمكن أن تحافظ على ما حققته من إنجازات إلا بمضاعفة الجهد لإبقاء هذه الحركة شعلة في إبقاء لبنان وطن عيش مشترك ولكل أبنائه ولا يمكن لهذه الحركة أن يحاصرها توقيع على مرسوم لأنها مصانة بجهد المجاهدين ودم الشهداء، وثقة الرئيس نبيه بري بكم كبيرة، وما حققته حركة أمل سابقا ستثابر عليه مضاعفا في المستقبل من أجل تحقيق أهداف هذه الحركة المباركة”.

ثم كانت مداخلة لمسؤول الشؤون الإنتخابية في اللجنة علي درباع، وشرح لآلية الإقتراع تولاه مسؤول المعلوماتية في اللجنة قاسم زين

المصدر : جنوبيات