عام >عام
حايك: ﻻ مقايضة على حدود وطننا وﻻ على كرامته وﻻ على ثرواته تحت أي ظرف من الظروف
حايك: ﻻ مقايضة على حدود وطننا وﻻ على كرامته وﻻ على ثرواته تحت أي ظرف من الظروف ‎الأربعاء 14 شباط 2018 12:06 م
حايك: ﻻ مقايضة على حدود وطننا وﻻ على كرامته وﻻ على ثرواته تحت أي ظرف من الظروف

جنوبيات

اكد رئيس المكتب السياسي لحركة امل الحاج جميل حايك  ان اﻻوطان  حماية ثرواتها وكرامة اﻻنسان فيها  تحفظ بالتمسك بعناوين القوة المتمثلة بالمقاومة وبالوحدة الوطنية ودعم الجيش اللبناني
كﻻم حايك جاء خﻻل القائه كلمة حركة امل في  اﻻحتفال التأبيني الذي اقامته حركة أمل وال عامر وعباس  واهالي بلدة السكسكية  لمناسبة  ذكرى مرور اسبوع على وفاة والدة  الشهيد محمود عامر المرحومة الحاجة امنة فريد عباس .
اﻻحتفال الذي اقيم النادي  للبلدة، حضره اضافة لحايك  ، وفد من قيادة اقليم الجنوب في الحركة ،  رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر ،  لفيف من العلماء، فعاليات بلدية واختيارية وامنية واجتماعية، وحشد من اهالي بلدة السكسكية  والقرى المجاورة .
حايك استهل كلمته بنقل التعازي ﻻسرة الراحلة باسم الرئيس نبيه بري وقيادة حركة امل منوها بدور اﻻم في ارساء القيم اﻻجتماعية اﻻصيلة التي ركز عليها اﻻنبياء واﻻولياء والصلحاء وهي العنوان الذي تحت ظﻻلها نسير في كل اﻻتجاهات كعنوان لﻻستقامة اﻻجتماعية  والسياسية وفي العﻻقة مع الشركاء في الوطن من اجل استقامة المجتمع .
وفي الشأن السياسي قال حايك: لقد كان لبنان وﻻزال محط انظار واطماع العدو الصهيوني على مختلف المستويات لكننا اليوم وبكل فخر نحن امام سقوط حلم اسرائيل الكبرى وسقوط احﻻمها واطماعها وعدوانيتها فهذا العدو الذي لم يقبل في يوم من اﻻيام ان تكون له حدود ، ها هو اليوم  ينكفئ مع مشروعه  مختبئا خلف الجدران وكل ذلك بفضل المقاومة ومشروعها الذي غرس بذاره اﻻمام السيد موسى الصدر .
حايك نوه باﻻنجاز الذي حققته الدفاعات الجوية السورية من خلال اسقاط الطائرة ال اف 16 معتبرا اياه انجاز سيغير المعادﻻت
وقال حايك : لم يعد لهذا العدو ما يخيفنا به لقد اسقطنا غطرسته ، وما سجل في اﻻجواء السورية قبل ايام  هو تحول نوعي كبير في الصراع مع المشروع التامري على منطقتنا التي اريد لها ان تسقط وتتشظى وتتحول الى ركام ، فها هي امتنا تنتصر مجددا على المشروع الفتنوي التأمري.
وحول اﻻطماع اﻻسرائيلية بلبنان وثرواته قال حايك : ان  اﻻوطان وكرامة انسانها وحماية ثرواتها تحفظ بالتمسك بعناوين القوة المتمثلة بالمقاومة وبالوحدة الوطنية ودعم الجيش اللبناني بكل اﻻمكانات وبالتمسك بحقوقنا ورفض اي مقايضة على سيادة ارضنا ومياهنا وثرواتنا تحت ظرف من الظروف.
حايك اكد ان لبنان بوحدته يمثل النقيض ﻻسرائيل العنصرية فالمطلوب تعزيز مناخات هذه الوحدة وتعزيز اﻻستقرار السياسي واﻻقتصادي، ﻻفتا الى ان اسرائيل ﻻ تتسلل اﻻ من ابواب التفرقة  داعيا الى اقفال ابواب اﻻنقسام وتعزيز عناوين الوحدة وفتح ابواب التﻻقي والحوار

 

المصدر :