عام >عام
قبل الكارثة وانهيار مبنى في صيدا على قاطنيه.. هل يتم إخلاؤه؟
الأهالي لا يريدون الإخلاء... والبلدية تناشد المعنيين التدخّل الفوري
قبل الكارثة وانهيار مبنى في صيدا على قاطنيه.. هل يتم إخلاؤه؟ ‎الاثنين 26 شباط 2018 09:09 ص
قبل الكارثة وانهيار مبنى في صيدا على قاطنيه.. هل يتم إخلاؤه؟
المبنى الآيل للسقوط في صيدا

ثريا حسن زعيتر:

مرّة جديدة عادت إلى الواجهة قضية البيوت المتصدّعة والآيلة للسقوط في مدينة صيدا، والتي لا تزال تتواصل بين فترة وأخرى، ولم تنته فصولها بعد، خاصة عندما ينهار مبنى...
واليوم وبعد سقوط مبنى متصدّع في منطقة برج البراجنة في ضاحية بيروت الجنوبية، ومقتل أم وطفلتها، تحرّكت بلدية صيدا استباقاً لأنْ تشهد المدينة كارثة شبيهة لها، بعدما سبق وشهدت حوادث انهيار بيوت في السنوات الماضية لا سيما في صيدا القديمة..
أما المخيف اليوم فهو أنّ بناية "بدير وحمدان" التي شيّدت في العام 1977، مهدّدة بالسقوط، وهناك خشية على مصير حوالى 30 عائلة تقطن 24 شقة تتوزع على 8 طوابق، والمحلات في الطابق الأرضي، وحتماً ستكون الكارثة كبيرة إذا ما سقط المبنى، فهو لن يسقط بمفرده، بل قد يلحق به عدد من المباني السكنية التي بُنيت قبله بسنوات.

إلى جانب بناية "بدير وحمدان" يلتصق مبنى قديم شُيّد في العام 1940، ويجري حالياً ترميمه، ليطرح السؤال ماذا ينتظر سكان بناية "بدير وحمدان" لإخلاء منازلهم؟، وهل تتحرّك الدولة لإخلاء المبنى بالقوّة حفاظاً على سلامة قاطنيه، قبل أنْ تقع الكارثة ولا ينفع الندم بعدها؟!

الأهالي يرفضون الإخلاء

* رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي قال: "أرسلتُ إنذاراً ثانياً إلى مالكي وشاغلي العقار 1089/دكرمان في منطقة بوابة الفوقا، بناية "بدير وحمدان"، بضرورة إخلاء البناية، بعدما سبق وأرسلتُ إنذاراً منذ عام للسكان في البناية المكوّنة من 8 طوابق، وتضم 24 شقة سكنية، إضافة إلى عدد من المحال التجارية ومحل لبيع الحيوانات الأليفة وعيادات طبية، وبعدما عانى السكان من تشققات كبيرة تم إخبار البلدية، وفوراً أبلغت الدائرة الهندسية في البلدية للكشف على البناية، وتبيّن أنّ هناك تشققات مخيفة، وأرسلنا فريقاً من المجموعة الهندسية من البلدية، ليتبيّن بالتقرير أنّ المبنى بحاجة إلى ترميم بكلفة 300 ألف دولار، والأهالي لا يريدون ترميمه، وهل حياة الإنسان ليس لها ثمن؟، غريبة الناس عندما تقع الكارثة يتحرّكون ويقولون بأن البلدية هي المسؤولة عن البناية أو عن الأرواح".
وتابع: "عندما أبلغنا الأهالي قالوا بأنّهم لم يشعروا بالخطر، ولا يملكون المال للتصليحات التي تبلغ 300 ألف دولار، وهم لا يريدون الترميم ولا الإخلاء، ونحن أبلغنا القوى الأمنية لتقوم بإخلاء البناية بالقوّة، وبدون مهلة حفاظاً على سلامة أرواحهم، وهناك منازل مستأجرة، وصاحب الملك من صالحه إخلاء المبنى، لأنّه إيجار قديم، وهو لا يريد ترميمه والسكان أيضاً لا يريدون الترميم، وأنا أناشد الجميع الإخلاء بأسرع وقت".
وأضاف: "الأهالي لا يريدون الإخلاء بحجة أنّهم لم يشعروا بأي شيء، ولا يملكون الأموال للإيجار، علماً بأنّ معظم السكان هم مستأجرون، كما يوجد مالكو شقق من ذوي الأوضاع المادية الجيدة، ويمكنهم إيجار شقق بينما يتم ترميم البناية".

منازل كثيرة قديمة

ولفت إلى أنّه "في صيدا القديمة هناك منازل كثيرة قديمة البناء، ونحن كبلدية حدّدنا تقريباً 15% من المنازل وكلفتها 30 مليون دولار، ولا أحد يعطي منحة أو قرضاً لترميم مبنى خاص إلا للمباني الحكومية فقط، أما البلدية فترسل المساعدات للمنازل الأكثر خطراً  في صيدا القديمة، وهناك مبنى يوجد فيه فرن، ورفعاً للخطر عن المبنى كله، قامت البلدية بترميمه، لكن لا نستطيع أن نساعد أكثر من ذلك".
واستدرك: "أما المنازل المهدّدة بالإنهيار في صيدا القديمة فيوجد برنامج الأمم المتحدة الانمائي UNDP و"برنامج الأمم المتحدة  البشرية UN-Habitat وagence de france، هؤلاء يعملون على ترميم المنازل في صيدا القديمة، لكن أيضاً هناك الكثير من المباني بحاجة للترميم، خاصة في داخل صيدا القديمة، والأهالي لا يمكنهم ترميم منازلهم، فنحاول قدر المستطاع مساعدتهم، لكن نحن كبلدية لا توجد لدينا الأموال كي نرمم المنازل".
وطالب السعودي الفاعليات والجمعيات وأهالي مدينة صيدا "سرعة التحرّك والتضامن مع أهالي المبنى كي لا تحصل كارثة أخرى في صيدا، خاصة إن العائلات رغم معرفتهم  بالكارثة ما زالوا يقطنون فيه، وهذا يُعتبر جنوناً".

لا حياة لمَنْ تنادي

وقال يحيى حبيش، الذي يملك شقة ومحلاً لبيع الحيوانات في الطبقة السفلية من البناية: "بعد الكشف من قبل البلدية، ومهندس من قبل أهالي البناية، كانت النتيجة متطابقة، نعم المبنى متصدّع وبحاجة إلى ترميم وتدعيم، خاصة في الطبقتين السفلية والأرضية، ما يهدد بانهيار المبنى، وجرى إبلاغ السكان بالنتيجة، لكنهم لم يتحرّكوا، لا على صعيد ترك منازلهم، ولا على صعيد الترميم، ولم يهتموا بشيء".

تشققات مخيفة داخل المنازل

 

الإنذار الذي وُجِّه إلى الأهالي من قِبل البلدية لإخلاء منازلهم

 

 

 

 

المصدر : اللواء