فلسطينيات >داخل فلسطين
"مجموعة متطرفة" في كيان الاحتلال تحذر نتنياهو من قبول صفقة ترمب
"مجموعة متطرفة" في كيان الاحتلال تحذر نتنياهو من قبول صفقة ترمب ‎الجمعة 2 آذار 2018 21:45 م
"مجموعة متطرفة" في كيان الاحتلال تحذر نتنياهو من قبول صفقة ترمب


 

في الوقت الذي يبني فيه رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو خططه على التعاطي الإيجابي مع المقترحات الأميركية، المتوقعة لتسوية الصراع "الإسرائيلي" - الفلسطيني، والسير على مبدأ «جعل الفلسطينيين هم الذين يرفضونها»، طالب تنظيم يهودي يميني متطرف برفض الخطط الأميركية، باعتبار أن «أي تعامل إيجابي معها سيؤدي إلى التفريط في مساحات أخرى من أرض إسرائيل".

وقالت «حركة السيادة»، التي تأسست قبل بضعة أسابيع في مقر منظمة «نساء بالأخضر»، إن ما نشر في صحيفة «الشرق الأوسط» من تفاصيل عن "صفقة القرن" التي يعدها الرئيس دونالد ترمب وطاقمه في البيت الأبيض، يزعزع البدن، مضيفة أن «رئيس وزرائنا بنيامين نتنياهو يتعرض لهجوم مشبوه من إدارة ترمب، ونحن نحذر من أن يكون الغرض منها هو التوصل إلى صيغة تفضي إلى إقامة دولة إرهاب فلسطينية في قلب أرض إسرائيل".

وقالت يهوديت كاتسوفر وناديا مطر، وهما من قادة الحركة المذكورة، في بيان مشترك لهما أمس، إن «ما يسمى بصفقة القرن، إذا تضمنت فعلا ما ورد في الصحيفة اللندنية، يعتبر كارثة تاريخية للمنطقة. وشعب إسرائيل يحتاج في هذا الوقت إلى قائد مقاتل يستطيع أن يصد هذه الهجمة. ونتنياهو الذي عرف كيف يتصدى للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، الذي سعى إلى مثل هذه التسوية، ولم يخشَ الدخول في صدام معه طيلة ثماني سنوات حكمه، يجب أن يعرف كيف يصد هجمة الحب الظاهر من ترمب، الذي يبدو وكأنه أكثر الرؤساء تأييدا لإسرائيل. وإن لم يفعل فسيسجل في تاريخه أنه رئيس وزراء اليمين الذي وافق على تقسيم القدس، ويقيم دولة إرهاب فلسطينية، ويضيع الفرصة التاريخية لإخضاع الضفة الغربية إلى السيادة الإسرائيلية".

واختتم البيان بالقول إنه "في حال موافقة نتنياهو على صفقة ترمب، يجب محاكمته على هذه الموافقة، وليس على شبهات الحصول على هدايا السيجار والشمبانيا السخيفة".

المصدر : صحافة العدو