عام >عام
يا سيَّدي المعلم.. بقلم تيسير عبَّاس حميَّة
يا سيَّدي المعلم.. بقلم تيسير عبَّاس حميَّة ‎الأحد 11 آذار 2018 13:28 م
يا سيَّدي المعلم.. بقلم تيسير عبَّاس حميَّة

جنوبيات

يا سيَّدي المعلم
هلْ لي إلى مجدِك المِعطاءِ من أمَلِ
                        أهفو إلى حقلِكَ المنثورِ بالقبَلِ

يا سيدي يا هَوى الأحرارِ يقصدُهُ
                        كلُّ الذين أرادوا العلمَ في الليَلِ

طوبى لمن قصدوا رباك في غسَقٍ
                        لبّوا نداءَ العلمِ والأمجادِ بالعَمَلِ
                        
لبوا نداءَك بالأسحارِ مرتفعاً
                        قاموا إلى نَبْعِكِ الفيَّاض كالنَّحَلِ

عَلَّمتَهُمْ مُثُلاً والإبداعُ رايتُها
                        أهدَيتَهُم حِكَماً أغلى من المُقَلِ

أعطيتهم عبَراً فيها الهدى درسوا
                        فجَّرت فيهم علوم العصرِ والغَزَلِ

لولاكَ لا حُبَّ لا أمجادَ لا خُلُقاً
                        أنتَ العظيمُ وباقي الخَلقِ في القِلَلِ

أنتَ الكريمُ ولم تطلُبْ مودتهم
                        أنتَ الحليمُ إذا كانوا على الخَطَلِ

أنتَ المسيحُ إذا ما جاءَ مدرسةً
                        ترقى بِهِ أممٌ بالعِلمِ والأمَلِ

أنتَ النَّبيُّ رسولٌ في مكارِمِهِ
                        إليهِ تهفو قلوب النَّاسِ والجَلَلِ

أمُّ المعلِّمِ مريمٌ إذا نَطَقَتْ
                        شَعَّتْ علومُ الحُّبِ في الدُّوَلِ

بنتُ المعلِّمِ فاطِمٌ وقَدْ علِمَتْ
                        مِنْ نورِها زَيْنَبُ الأمجادِ والثَّقلِ

أنت الإمامُ علِيٌّ في فضائِلِهِ
                        يَرقى إليهِ سائِرُ الأمْجادِ والرُّسُلِ

أنتَ الحسينُ إذا أعْدَدْتَ مدرَسَةً
                        أعْدَدْتَ جامعةً من أنبلِ النُّبُلِ


أنتَ الحكيمُ إذا ما جاءكَ البَشَرُ                
                        داويَتَهم مِنْ صُراخِ الليلِ والعِلَلِ

داويتَ جَهلَ الغَبِيِّ من شوارِدِهِ
                        أشرَبْتَهُ العلمَ والأخلاقَ في المِلَلِ

قاوَمت بالعِلمِ بالأبطالِ منتَصراً
                        لمَّا بثثتَ بهم روحاً إلى الأزَلِ

أفنيتَ عمرَك كي تبقى محاسنُهُم
                        نورُ المعلِّمِ يهدي النُّورَ في وَجَلِ

أنتَ الوجودُ بما سادَت مبادئِكُ
                        قدسُ القداسةِ والأحلامِ والشُّعَلِ

"ما كنتُ أحسُبني أحيا إلى زَمَنٍ"
فيهِ المعلمُ يُجزى الفقرَ في الأجَلِ

فيهِ السياسَةُ قد بانَتْ خبائِثُها
تقضي علينا مِنَ الأسحارِ بالشَّلَلِ

ما بالُ شرقٍ إذا ما قام عالِمُهُم
سلّوا عليهِ سيوفَ البَغيِ والفَشَلِ

إنَّ المعلِمَ نورٌ والحُبُّ جُعبَتُهُ
نورُ الهدايةِ من وجدانِهِ الصَّقِلِ

يا ويحَ أهلي ويا شرَّ ابتلائِهِمُ
أهلُ السياسةِ باتوا اليومَ في دَجَلِ

أمسَوا على الجهلِ من يومِ انتخابِهِمُ
إنَّ السياسَةَ ظلمُ الشَّعب بالحِيَلِ

أهلُ السياسةِ أبقوا الشَّعب معتَقَلاً
                        في السّجنِ والنَّصبِ والنَّص والجُمَلِ

"ألقوه في اليمِّ مكتوفاً" قوائِمُهُ
واستحضروا حِكَماً لا خوفَ مِنْ بَللِ

إنَّ الشَّريفَ يَعيشُ الذُّلَّ في وَطَنٍ
                        في كُلِّ يومٍ وفي الشطآن والجَبلِ

أهلُ السياسةِ في أوطاننا لُعَبٌ
                        تلهو بهم باغياتُ الحُكمِ والنُّزُلِ

لم يتركوا نابغاً فذّاً بمأمنةٍ
                        ولا النبوغُ بمنأىً عنْ أذى الجُهَلِ


كُلُّ اللئامِ في أرجائِنا انتَشَروا
                        قدْ حَطَّموا كُلَّ إبداعٍ على عَجَلِ

عهْرُ الطَّوائِفِ قد أرسى براثِنَهُ
                        في كلِّ شِبرٍ مِنَ الأوطانِ والنُّصُلِ

بتنا نقولُ بأنَّ الأمسَ واأسَفاً
                        أمسى علينا أقَلَّ إيلاماً بذي الخِلَلِ

ضاقَتْ بِنا في رَحى الأيامِ أفئدَةٌ
                        باتتْ تَقَطَّعُ أشلاءً بلا سُبُلِ

أضحى معلِّمُنا يشكو سياسَتَنا
فَقرٌ وظُلمٌ وتَجويعٌ بلا خَجَلِ

يا من أرَدتَ جميلَ العيشِ في وطَنٍ
                        أنظُر إلى راتِبِ الأستاذِ وانتَقِلِ

إذهَبْ إلى الصِّينِ واليابانِ مُفتَخِراً
                        إنَّ المُعَلمَ فيها أوَّلُ الأُوَلِ

"كُنْ ابنَ مَنْ شئتَ واكتسبْ أدباً"
                        في أيَّ مِصرٍ مِنَ الأمصارِ وارتحِلِ

"كُن ابنَ مَنْ شئتَ" واجتَنِبْ عرباً
                        تَرقَ إلى نُجُمٍ والمَجدِ في زُحَلِ

            
 

المصدر :