عام >عام
الرئيس الحريري جال في حاصبيا والعرقوب
الرئيس الحريري جال في حاصبيا والعرقوب ‎السبت 14 نيسان 2018 12:08 م
الرئيس الحريري جال في حاصبيا والعرقوب

جنوبيات

استقبل وزير المهجرين طلال ارسلان دولة رئيس الحكومة سعد الحريري خلال جولته في منطقتي حاصبيا والعرقوب في باحة السراي الشهابية بحضور الوزير السابق مروان خير الدين والمرشحين عن المقعد السني في المنطقة عماد الخطيب وعن المقعد الدرزي الدكتور وسام شروف مفتي مرجعيون حاصبيا القاضي الشيخ حسن دلي وجمع غفير من مناصري ومؤيدي الحزب الديمقراطي اللبناني وتيار المستقبل وفعاليات سياسية وحزبية ودينية واجتماعية .
الوزير ارسلان رحب بدولة الرئيس الحريري باسم ابناء حاصبيا والمنطقة وقال : اني اعتز بصداقتك يا دولة الرئيس سعد الدين الحريري باعتبارك قيمة اساسية في هذا البلد وجب على الجميع ان يعترف بذلك اصدقاء وخصوم ولقد اكتشفت فيك الطيبة والنية الصافية بمحاولاتك الدؤوبة للنهوض بالبلد فيما البعض يحاول احتكارك وتشويه ما تصبو اليه انت لهذا البلد من خلال ما تعودوا عليه في السابق من اعتماد السلطة وقوتها لتطويع الناس والتضيق عليهم .
من جهته الرئيس الحريري اكد على العلاقة المتينة مع الامير ارسلان شاكرا له حسن الاستقبال مشيدا بابناء منطقة حاصبيا التي حافظت على الوحدة الوطنية والعيش المشترك وقال اننا نخوض الانتخابات معا وفي 6 ايار سنحتفل معا لمصلحة الجنوب لان الجنوب يستحق 
ومن حاصبيا انتقل الرئيس الحريري والوزير ارسلان والوفد المرافق الى خلوات الياضة الشريف حيث كان في استقباله حشد من المشايخ تقدمهم شيغ العقل نصر الدين الغريب متمنين له التوفيق في مسيرته النهضوية 
ومن البياضة انتقل الحريري. الى شبعا حيث استقبل بنثر الارز ونحر الخراف واقيم احتفال حاشد استهل بكلمة ترحيبية من المرشح عماد الخطيب اشاد فيها بالمسيرة التنموية والعمرانية التي يقودها الرئيس الحريري داعيا الى المشاركة بكثافة في الانتخابات يوم 6 ايار المقبل .
من جهته الرئيس الحريري اشاد بتضحيات ابناء حاصبيا والعرقوب في مواجهة العدو الاسرائيلي وهي اولى من قدمت الشهداء في مواجهة العدة الاسرائيلي دفاعا عن لبنان واننا في هذه المنطقة سنكمل معا المشوار الذي بداه الرئيس الشهيد رفيق الحريري وانا من موقعي كرئيس للحكومة مؤتمن على سلامة وكرامة الشريط الحدودي وزمن غياب الدولة عن تحمل مسؤولياتها قد انتهى .
الحريري لفت الى ان الدولة حاضرة بكل مؤسساتها والجيش اللبناني هو العنوان الاول والاهم لدور الدولة ووجودها ورمز الدفاع عن السيادة الوطنية والرمز الحقيقي لوحدة اللبنانيين .
من جهته رئيس اتحاد بلديات العرقوب ورئيس بلدية شبعا محمد صعب اشاد بدور الرئيس الحريري وبقيادته الحكيمة وعمله الدؤوب للنهوض بلبنان وقدم له درعا تذكاريا عربون وفاء وتقدير .
ومن شبعا انتقل الحريري الى بركة النقار المتاخمة للبوابة الشرقية لمزارع شبعا المحتلة ومنها الى كفرشوبا حيث كان استقبال حاشد من ابناء البلد انتقل بعدها الى كفرحمام ليضع حجر الاساس للمبنى البلدي ومنها الى راشيا الفخار لينتقل بعدها الى محطته الاخيرة في الهبارية وكان استقبال حاشد في المعبد الروماني بحضور رئيس واعضاء المجلس البلدي وحشد من الفعاليات الثقافية التربوية الدينية والاجتماعية .

 

 

 

 

 

المصدر :