عام >عام
مقدمات نشرات الاخبار الثلاثاء 24-4-2018
مقدمات نشرات الاخبار الثلاثاء 24-4-2018 ‎الثلاثاء 24 نيسان 2018 07:11 ص
مقدمات نشرات الاخبار الثلاثاء 24-4-2018


مقدمة نشرة اخبار ال "او تي في"  بحسب تعريف موسوعة "ويكيبيديا" الإلكترونية، "الفلول" كلمة شاع استخدامها في السياسة لوصف "بقايا منظومة بائدة"، أكانت هذه المنظومة جيشا مهزوما أو نظاما سياسيا قضي عليه... أما في لبنان، فكلمة "فلول" لها تعريف واحد فقط لا غير. ليس المقصود بها طبعا، القوى السياسية صاحبة التمثيل الشعبي المعروف. فهذه القوى، سواء أكانت أحزابا أو تيارات أو حتى شخصيات، مكانتها محفوظة لدى الشعب. فدورها مستمد من مبادئ وممارسات وتضحيات، قد يتباين اللبنانيون حولها أو يتفقون... أما مجموع الأشخاص الذين بنوا "أمبراطوريات سياسية كرتونية" في مرحلة الوصاية، في زمن قمع التيارات والأحزاب، وتغييب القادة الأساسين بين قبر ومنفى وسجن... فهؤلاء هم "الفلول"... بعضهم نائب منذ ما قبل الحرب. وبعضهم، عين نائبا عام 1991، أو ورث أو يستعد لوراثة من عين نائبا عام 1991. هؤلاء، استحوذوا على "النمر الزرقاء" غصبا عن الشعب. شعب قاطع حفلة التزوير التاريخية عام 1992، وشارك بعضه ترهيبا أم ترغيبا في مثيلتها عامي 1996 و2000...  مستفيدين من النفوذ السوري المبارك إقليميا ودوليا آنذاك، سخروا مقدرات الدولة خدمة لمصالحهم في السياسة. كل شيء كان يمر عبرهم، وإلا فأنت منبوذ ومضطهد ومبعد ومهمش. في الوزارات، ثبتوا أقدامهم. وفي البلديات، سطوا على ارادة الناس. أخرجوا فلانا من المخفر، أو أدخلوه إليه. هددوا "فليتان" في رزقه، أو أكرموه. هددوا هذا بتأخير رخصة قانونية، أو سمحوا لذاك بعشرات المخالفات...  الأمثلة كثيرة، ولا مجال لتعدادها الآن. فاللبنانيون يعرفونها، ولا تزال تشير إليها اليوم، صور مرفوعة هنا وهناك... بعد كل تحرير، ومع سقوط كل طاغية، يطارد المحررون "الفلول". العملاء يحاكمون. أما المخطئون فيحاسبون في القضاء، أو في صناديق الاقتراع... في لبنان، سقط نظام الوصاية عام 2005. أما "الفلول"، فظلوا جاثمين فوق الصدور. وإذا كان البعض أخرج من مجلس النواب بقرار من الشعب، فالبعض الآخر تلون، أو تمكن من الصمود، بفعل قوانين الانتخاب العرجاء... عامي 2005 و2009، كان الحصاد كثيرا، والفعلة قليلون... أما بعد سنة 2016، مع انتخاب الرئيس الجديد، ثم إقرار قانون الانتخاب الجديد، صار المستحيل ممكنا. سقطت كل الحجج والذرائع والمبررات. وكل المطلوب، فقط ألا نخاف. خصوصا، من مجموع أوهام... في هذا الجو، تأتي رسالة الرئيس إلى اللبنانيين الثامنة من مساء الغد. وفي الجو المؤسساتي إياه، أتت رسالته اليوم إلى مجلس النواب، التي قرر بالتوافق مع رئيس مجلس النواب التريث في سلوك مسارها الدستوري، في انتظار نتيجة طعن قدمه عشرة نواب. =============================== * مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"  ينعقد مؤتمر بروكسل قبل ظهر غد حول سوريا والمنطقة والنازحين ويلقي رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري كلمة في المناسبة. وعشية المؤتمر لقاء بين وزير الخارجية جبران باسيل ورؤساء البعثات الدبلوماسية السعودية والإمارات ومصر، ولقاء آخر بين الأمين العام للخارجية هاني شميطلي ونظيره القطري. وقد برز استقبال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للسفير الإماراتي حمد الشامسي. وفي الغضون توالت تحركات المرشحين للإنتخابات النيابية وأعمال الماكينات الإنتخابية بكثافة. وعلى صعيد آخر أصدر وزير الداخلية نهاد المشنوق مذكرة تتعلق بإستمرار العمل في إفادات المعاينات الميكانيكية للسيارات عن العام 2017. وفي الخارج محادثات مهمة بين الرئيسين الأميركي والفرنسي حول الإتفاق النووي مع إيران. وثمة تهديد إيراني للرئيس الأميركي في حال إلغاء الإتفاق الذي يشدد على بقائه الرئيس الفرنسي. ويرى محللون أن الأمر قد يعالج بتعديل الإتفاق وهو ما يطرحه الرئيس ماكرون. مشكلة إضافية في المنطقة تمثلت بتهديد إسرائيلي إذا زودت روسيا سوريا بصواريخ أس 300 وهو الأمر الذي نفته موسكو. بالعودة الى الشأن المحلي نشير الى أن رئيس الجمهورية يوجه مساء غد كلمة الى اللبنانيين حول الإنتخابات. ومن ناحية ثانية طلب الرئيس عون من البرلمان عبر رئيس المجلس إعادة النظر بالمادة 49 إنما بعد تقديم عشرة نواب الطعن بموازنة ال 2018 والمادة 49 وقد تشاور رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان وتوافقا على التريث في إعطاء المجرى الدستوري للرسالة. ============================ * مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"  ثلاثة ايام تفتح مراكز الاقتراع للبنانيين المقيمين في الدول العربية. ومع اقتراب انطلاق العملية الانتخابية يوجه الرئيس ميشال عون مساء غد رسالة الى اللبنانيين المقيمين والمنتشرين.  لكن اللبنانيين انشغلوا اليوم برسالة من نوع اخر للرئيس عون اذ ان رئيس الجمهورية وجه رسالة الى مجلس النواب لاعادة النظر في المادة 49 من قانون الموازنة العامة لكن عاد واتفق مع الرئيس بري على التريث في اعطائها النهج الدستوري بعدما قدم عشرة نواب طعنا امام المجلس الدستوري بالمادة المذكورة. امنيا، حادث غامض في صيدا ذهب ضحيته احد كوادر حزب الله اذ حصل انفجار في منزل بلال احمد حسن ما أدى الى مقتله وفي حين ذكرت معلومات ان الانفجار ناتج من قارورة غاز أشارت معلومات اخرى الى ان سبب الانفجار قذيفة كان يعمل على صيانتها فانفجرت به. اقليميا، التوتر يتصاعد بين ايران والولايات المتحدة الاميركية فالرئيس الايراني روحاني حذر الرئيس الاميركي ترامب من عواقب وخيمة في حال انسحبت اميركا من الاتفاق النووي ما استدعى ردا من ترامب الذي وصف الاتفاق بأنه كارثة وفظيع.  ============================ * مقدمة نشرة أخبار "الجديد"  أبعد من قانون لئيم ونمرود وأخطر من صراع قايين وهابيل يفرز الخطاب الانتخابي مواد عازلة للطوائف .. فلأجل صوت تفضيلي تتم الإطاحة بصوت التعايش الذي جعل هذا البلد رسالة للشرق كرسها الفاتيكان. فلا يكاد نهار انتخابي يخلو من النعيق المذهبي والوعيد للطوائف كل بحسب دائرته. وقد أصبحت المنابر حكرا على فاتحي المدن ومحرريها من المغول والصليبيين والفرس والسلاجقة والتتار ومعهم فيالق من الرومان. ولأجل نهار واحد يتم التلاعب بسنوات العيش المزمن وإهدار دماء التنوع اللبناني الذي يعد ميزة لبنان بين محيطه. وكان للترشيحات أن تشكل صورة عن هذه الفرادة لكن الأداء السياسي أخذ الترشيح الى حيث النق بالطائفية وعصور جاهلية. فالمسيحيون كما هم في كسروان أيضا في الجنوب وصيدا والشوف والبيروتين الاولى والثانية والشعية يمتد وجودهم بين العاصمة وزحلة وكسروان جبيل وبعبدا والسنة يتربعون على حضور من زغرتا الى زحلة وكل له حق الترشح أو التحالف.. كل أغنى الوطن برجالات وتضحيات وصاغ عروبة بيروت.. فكيف للحملات الانتخابية أن تلغي نسيج الناس وتلاحمها واشتداد أواصرها وتضرب حق الجيرة وتهدد بقطع اليد التي تمتد على هذه المنطقة أو تلك؟ كيف للشيعة أن يصبحوا غرباء عن بيروت وهم منشأ العروبة؟.. كيف لنا أن نغرب السنة عن جنوبهم وهم عند حدوده وخطوطه الحمر في شبعا وتلالها فيما جامع بيضون ينتصف الأشرفية برحابة صليب ومن خول لنا أن نقتلع المسيحي من طرابلس وهو أحد بناة هندستها المعمارية؟ أهي حملات انتخابية أم مشاريع حرب مذهبية خارجة عن نطاق عمل هيئة الإشراف؟ فالمذهبيات تحركت على وقع مفتاح في كسروان.. ارتفع له مفتاح آخر في صور.. والخطباء لا يعتبرون أنفسهم أنهم أقاموا خطابا ما لم يضمنوه غرائز ولا يحصلون على علامة تقدير ما لم يعلنوا اصطفافاتهم الطائفية.. كانت الطوائف نعمة، واليوم يحولها الأداء الانتخابي إلى نقمة. ============================ * مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"  في اخر ايام عمره التشريعي تلقى مجلس النواب الحالي رسالة من رئيس الجمهورية ميشال عون عبر الرئيس نبيه بري متمنيا اعادة النظر بنص المادة 49 من قانون الموازنة، هذه الرسالة تزامنت مع مسارعة نيابية كتائبية الى الطعن بالموازنة ومادتها هذه امام المجلس الدستوري، طعن العشرة نواب فرض تشاورا مجددا بين الرئيسين عون وبري حيث توافقا على التريث في اعطاء المجرى الدستوري للرسالة الدستورية ريثما يبت المجلس الدستوري بالطعن ليبنى على الشيء مقتضاه. انتخابيا، اعلن الرئيس بري انه يفتخر ولا يخجل مما يسميه البعض ثنائية شيعية لانها في الحقيقة ثنائية وطنية تشكل المناعة الوحيدة لحماية لبنان الى جانب ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة. ورأى رئيس المجلس انه طالما هذا التحالف بين حركة امل وحزب الله هو تحالف وطني لا طائفي، فمن الطبيعي والمتوقع ان يكون هدفا دائما لسهام الطائفيين والمذهبيين في الداخل والخارج وتحالفا مزعجا ومقلقا للعدو الاسرائيلي. وقال طالما ان العدو على هذا القدر الكبير من القلق والانزعاج سنعمل على تعزيز هذا التحالف وتمتينه ولينزعج من ينزعج ويقلق من يقلق فالخجل من اي ثنائية يحصل عندما يكون ضد الوحدة الوطنية وضد عروبة لبنان وقضاياه القومية وفي الطليعة قضية فلسطين. فيما تتجه الانظار الى نتائج مؤتمر النازحين في بروكسل غدا ينعقد مجلس الوزراء الخميس في بعبدا بجدول اعمال من 61 بندا وبحسب المعلومات التي توافرت للnbn فان ملف الكهرباء ببنوده ال13 سيكون مطروحا على الطاولة.  ============================ * مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"  هي غمضة عين، وقد باتت الانتخابات النيابية قاب قوسين أو أدنى.. أقل من 36 ساعة وتفتح صناديق الاقتراع أمام اللبنانيين في الدول العربية يوم الجمعة، ويوم الأحد المقبل تفتح في الدول الغربية، وبعدها بأسبوع يكون السادس من أيار يوم الماراتون الانتخابي الطويل في لبنان. وغدا يفتح الإتحاد الاوروبي أبوابه أمام لبنان للبحث في مساعدتنا لتحمل أعباء النازحين السوريين، ويصل بعد قليل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إلى بروكسل ليترأس وفد لبنان حيث من المقرر أن يلقي كلمة قبل ظهر غد. أما اليوم فقد أقفل وفد عكار الذي زار الرئيس الحريري، أغلق الباب أمام حملات المحيطين بالرئيس نجيب ميقاتي والوزير السابق أشرف ريفي على تيار المستقبل ورئيسه، بعدما فندوا الأخبار المفبركة وكشفوا للرأي العام حقيقة الغرف السوداء التي تحاول النيل من التيار الأزرق، فكان أهل عكار وطرابلس هم الخرزة الزرقاء على جبين الرئيس الحريري.  ============================== * مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"  الضربة التي تلقتها السلطة التنفيذية أنها أرسلت موازنة في الوقت القاتل مما تبقى من عمر مجلس النواب، أي ستة وعشرين يوما، سدد النائب سامي الجميل ضربة جزاء في مرمى السلطتين التشريعية والتنفيذية، فاستقرت الكرة في ملعبهما، وباتا أمام انتظار ما سيقرره المجلس الدستوري... النائب الجميل مع تسعة نواب آخرين، قدم طعنا بالموازنة وبالمادة 49 فيها... البارز، في الشكل، ان نائبين من تكتل التغيير والإصلاح، سابقا، هما يوسف خليل وجيلبرت زوين، كانا من بين النواب العشرة الذين وقعوا الطعن، أما في المضمون، فإن الطعن ركز على ما يلي: المادة 49 من الموازنة التي تتحدث عن تملك الأجانب، والمخالفة هنا أن الموازنة توضع لسنة واحدة فيما التملك يكون دائما ويحتاج إلى قانون منفصل، فكيف توضع مادة، تحمل صفة الإستمرارية، في قانون عمره سنة؟ ومن المخالفات أن الموازنة لم ترفق بقطع الحساب، ما يعيق عمل مجلس النواب من ممارسة الرقابة. وأرسلت إلى مجلس النواب فيها بند عن تملك الأجانب... والضربة التي تلقاها مجلس النواب أنه وافق على ما أرسلته الحكومة...  السؤال هنا: كيف سيتم الرد؟ رئيس الجمهورية كان في صدد توجيه رسالة إلى مجلس النواب لأعادة النظر بالمادة 49 من الموازنة، لكن ما هي المفاعيل الدستورية للرسالة؟ بحسب المادة 53، الفقرة العاشرة، من الدستور، يرد ما يلي: يوجه رئيس الجمهورية عندما تقتضي الضرورة رسائل إلى مجلس النواب"... هذه الفقرة المقتضبة هي معنوية من دون أن تحمل مفاعيل دستورية، المفاعيل الدستورية، في حال تم الأخذ بالطعن، تكون بعقد جلسة عامة لأعادة النظر بالموازنة وبالمادة 49. الطعن اليوم لم يكن المادة الوحيدة القابلة للإشتعال، فعلى جدول أعمال مجلس الوزراء في قصر بعبدا لهذا الاسبوع، هناك البند العاشر الذي يقول "عرض وزارة الطاقة والمياه للإجراءات المتوجب اتخاذها بأسرع وقت ممكن لأنقاذ قطاع الكهرباء"، وهو يختصر بكلمة: "الباخرتان"، فهل يتسبب هذا البند في تفجير مجلس الوزراء في حال بلغ حد التصويت؟ وماذا ستكون عليه ردة الفعل في حال سقوط هذا البند؟ في المحصلة، كل شيئ مكهرب في البلد إلا... الكهرباء.  ============================= * مقدمة نشرة اخبار "المنار"  للشعب الصامد الف صماد ومئات الاف الشهداء الحاضرين كفيض العزم على طريق النصر الاكيد ضد العدوان. نعى اليمنيون رئيسهم صالح الصماد شهيدا ونموذجا للقائد الحاضر في الميدان فكانت شهادته في الخطوط الامامية بين شعبه العصي على ظلم الزمن واممه المتخلفة لا المتحدة وعلى كل جبابرة العصر الذين ظنوا ان العالم كله يساق بالحديد والمال وبالعزيمة وبأشلاء شهدائه من اطفال وشيوخ ونساء يواجه الشعب اليمني تعاظم مجازر العدوان السعودي - الاميركي التي حطت اليوم في حجة موقعة العشرات بين شهيد وجريح، لكن جرح اليمن لن ينزف طويلا فبعد استشهاد رئيس المجلس الاعلى صالح الصماد ليس كما قبله والشعب الذي قدم الكثير يعرف ان طريق النصر تحتاج الى عظيم التحيات.  حزب الله عزى الشعب اليمني وقيادته الحكيمة بشهادة الصماد وعشرات الشهداء من الاطفال والنساء الذين قضوا مؤخرا بآلة القتل السعودية - الاميركية وعلى مرأى من العالم الابكم الاصم، لكن الشعب الذي لم يضعف او يتراجع امام همجية العدوان طيلة اكثر من الف ومئة يوم قادر بوحدته وتكاتفه والتفافه حول قيادته الصادقة والشجاعة على تجاوز هذا المصاب والانتصار لا محال كما جاء في بيان حزب الله. في لبنان ما على لسان رئيس مجلس النواب نبيه بري هو الافتخار بما يسميه البعض الثنائية الشيعية لكنها في الحقيقة ثنائية وطنية مقلقة للعدو الاسرائيلي وتشكل المناعة الوحيدة المنبثقة لحماية لبنان الى جانب ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، فنحن نخجل من اي ثنائية لو كانت ضد الوحدة الوطنية وضد عروبة لبنان وقضاياه القومية اضاف الرئيس بري. اما ما اضيف الى سجال البلاد فهو الطعن المقدم امام المجلس الدستوري ضد المادة 49 من الموازنة المتعلقة بتملك الاجانب وهو الطعن المسبوق بطلب رئيس الجمهورية من المجلس النيابي اعادة درسها، وذلك ريثما يبت المجلس الدستوري بالطعن المقدم ليبنى بعد ذلك على الشيء مقتضاه.

المصدر : جنوبيات