عام >عام
إعتماد النسبية في التمثيل المسيحي ... أيضاً وأيضاً!
«التيار» و«القوّات» يمثلان 67 بالمئة (10 وزراء).. والمستقلون 33 بالمئة (5 وزراء)
إعتماد النسبية في التمثيل المسيحي ... أيضاً وأيضاً! ‎السبت 14 تموز 2018 09:41 ص
إعتماد النسبية في التمثيل المسيحي ... أيضاً وأيضاً!
الوزير جبران باسيل

حسين قطيش
اكّدت نتائج الانتخابات النيابية التي جرت في 6 أيار الماضي ان التمثيل المسيحي يتوزع على الشكل التالي:
1- عدد النواب المسيحيين في مجلس النواب هو 64 نائباً.
2- عدد نواب التيار الوطني الحر 28 نائباً مسيحياً اي نسبة 43.75% من التمثيل المسيحي .
3- عدد نواب القوات اللبنانية 15 نائباً مسيحياً اي نسبة 23.43% من التمثيل المسيحي.
4- اي ان نسبة تمثيل نواب التيار الوطني الحر الـ 28 ونسبة تمثيل نواب القوت اللبنانية الـ 15 هو 67.18% 
ليبقى خارج تمثيل التيار والقوات من المسيحيين نسبة 32.82% اي ان عدد النواب الذين هم خارج كتلتي التيار والقوات هو 21 نائباً يتوزعون على الشكل التالي:
- كتلة المرده والكرامة: 4 نواب هم: طوني فرنجية واسطفان الدويهي وفايز غصن وفريد هيكل الخازن.
- كتلة حزب الكتائب:  3 نواب هم: سامي الجميل ونديم الجميل والياس حنكش. 
- في كتلة الحزب القومي 3 نواب هم: أسعد حردان وسليم سعاده والبير منصور.
- في كتلة حركة «امل»2 نائبان هما: ميشال موسى وابراهيم عازار.
- في كتلة تيار «المستقبل» 2 نائبان هما: نزيه نجم وهادي حبيش. 
- في كتلة جنبلاط 2 نائبان هما: نعمة طعمة وهنري حلو.
 - في كتلة الميقاتي 2 نائبان هما: جان عبيد ونقولا نحاس.
- المجتمع المدني 1 نائب واحد هي: بولا يعقوبيان. 
- مستقلون 2 نائبان هما: ميشال المر وأدي ودجيان. 
هؤلاء النواب الـ 21 الذين يشكلون 32.82% من التمثيل المسيحي يفرض التوزيع النسبي للمقاعد الوزارية تمثيلهم بخمسة وزراء ، في حال كان عدد اعضاء الحكومة 30 وزيراً لأن نسبة تمثيل الوزير الواحد لحكومة ثلاثينية هو 4.26 نواب.
نكتب هذه الارقام عن نسبة التمثيل المسيحي في مجلس النواب الجديد من اجل ان نقول للموقعين على ما سميّ «إتفاق معراب» بأن ما تضمّنه اتفاقهم ليس مخالفاً للدستور والقانون والعرف وحسب، بل هو ايضاً وايضاً غير واقعي وغير منطقي، لانه يوزع الوظائف الوزارية والادارية مناصفة بين التيار والقوات من دون اي حساب في هذا التمثيل للاحزاب والتيارات المسيحية الاخرى والتي منها حزب الكتائب وتيار المردة (فرنجية) وحلفائه والحزب القومي وغيرهم، وكأن هؤلاء لا ينتمون الى المذاهب المسيحية !!
وفي حال اعتماد النسبيّة في توزيع المقاعد الوزارية ، وفقاً لما هو منصوص عنه في الدستور وفي قانون الانتخاب الاخير، يكون توزيع المقاعد المسيحيّة في الوزارة العتيدة على الشكل التالي : 
1- التيار الوطني الحر الذي يضم 28 نائباً مسيحيا مقسّمة على 4.26 نواب لكل وزير ليكون مجموع حصة هذا التيار الوزارية 6.57 وزراء اي 7 وزراء.
2-القوات اللبنانية وعدد نوابها 15 نائباً مسيحياً مقسّمة على 4.26 نواب لكل وزير فتكون حصتها 3.52 وزيراً.
وبذلك تكون حصة التيار والقوات 10 وزراء فقط من اصل الحصة المسيحية المؤلفة من 15 وزيراً. 
وتكون حصة الكتائب والقومي والمرده والآخرين من النواب المسيحيين خمسة وزراء .
ولا يجوز اطلاقاً اعطاء رئيس الجمهورية و/أو رئيس مجلس الوزراء اي زيادة عن حصة كتلة كل منهما.
لأن رئيس الجمهورية هو رئيس الدولة وهو بالتالي رئيس كل الوزراء.
وكذلك رئيس الحكومة الذي يملك بموجب الدستور حق اقالة حكومته عندما يقدم استقالته ، وهو حق يجعله رئيساً فعلياً لكل الوزراء.
ان النسبية يا فخامة الرئيس يا دولة الرئيس المكلف ، نص عليها الدستور والقانون الجديد للانتخابات النيابية، فلماذا لا تطبق هذه النسبية في عملية تأليف الحكومة الجديدة وفي كل شأن آخر يتطلب اعتماد هذه القاعدة، اي النسبيّة!
 

النائب سامي الجميل

سليمان فرنجية

د. سمير جعجع

المصدر : اللواء