فلسطينيات >داخل فلسطين
الرئيس محمود عباس: الدفاع عن الوجود المسيحي واجبنا جميعا
الرئيس محمود عباس: الدفاع عن الوجود المسيحي واجبنا جميعا ‎السبت 30 نيسان 2016 13:50 م
الرئيس محمود عباس: الدفاع عن الوجود المسيحي واجبنا جميعا


قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم السبت، إن مهمة الدفاع عن الوجود المسيحي في فلسطين والمشرق، مهمتنا بل واجبنا جميعا، ولن نتردد ولن نتقاعس عن الدفاع عن أن يبقى شرقنا وشعوبنا موحدة زاخرة بتعدديتها، فلن يبقى في هذه الأرض إلا ما ينفع أهلها على اختلاف أيمانهم ومشاربهم.

وهنأ الرئيس في رسالته -التي نشرتها الوكالة الرسمية وفا- إلى أبناء شعبنا الفلسطيني، لمناسبة أعياد القيامة المجيدة في فلسطين، أهلنا من الارمن والسريان والاقباط والاحباش وجميع المؤمنين، واعرب عن أمله بأن نحتفل بالأعياد القادمة، وقد بزغت شمس الحرية على قدسنا.

وفيما يلي نص رسالة الرئيس لمناسبة أعياد القيامة في فلسطين:

نحتفل بعيد القيامة هذه السنة، باعتباره عيدا دينيا ووطنيا، مؤمنين بعدالة قضيتنا، والامل بتحرير الانسان الفلسطيني من غطرسة الاحتلال، لينعم بالكرامة والحرية والطمأنينة على أرض وطننا وفي مقدساتنا.

أما في القدس، فبالرغم من سياسات الاحتلال، ومحاولاته لتهويد المدينة، والسطو على مقدساتها وتغيير طابعها الإسلامي المسيحي، وعزلها عن باقي الوطن من خلال الاغلاقات والحواجز، فإن صمود ووجود شعبنا في القدس الحبيبة، واحتفالاتهم في المدينة الأقدس لدى الملايين من المؤمنين المسيحيين في العالم، تحمل معاني سيرة وحياة سيدنا المسيح عليه السلام في درب الآلام، والقيامة، وسيأتي اليوم الذي سنقهر الظلم بالحرية والكرامة .

وبهذه المناسبة العطرة، نثمن جميع الجهود التي بذلت وتبذل من أجل لم شمل العائلة الأرثوذكسية الواحدة، لكي تبقى كنيسة القدس وأبناؤها شامخة وعصية على كل المحاولات التي تستهدف اضعاف الحضور الكنسي المسيحي في الارض المقدسة.

إننا نثمن عاليا مؤتمر الكنائس في اطلنطا/ الولايات المتحدة، لنعرب عن أملنا بأن ترى توصياته النور، فهو يشكل الرافعة لإسماع صوت الحجارة الحية في الأراضي المقدسة ولصالح قضيتنا الوطنية. ومن ناحيتنا حرصنا كل الحرص لإتمام الاتفاقية الشاملة مع حاضرة الفاتيكان، وجوهرها تعزيز الوجود الكنسي المسيحي في ارض القداسة فلسطين، وما زال الفرح يغمر قلوبنا بترفيع ابنتين من فلسطين إلى قديستين.

نحتفل بعيد قيامة السيد المسيح عليه السلام، ولا يخفى على أحد ان مصير مسيحيي الشرق تحف به المخاطر، ووجودهم الأصيل والراسخ منذ قرون في هذه البلاد مهدد، ويهدد معه ما رست عليه أوطاننا وشعوبنا من تعايش وتشارك على قواعد المحبة، وأسس الإيمان العميق بالتعددية الدينية والفكرية وحرية الإيمان والمعتقد.

في هذا اليوم العظيم، لشعبنا بمسيحييه ومسلميه، نجدد التأكيد على أن مهمة الدفاع عن الوجود المسيحي في فلسطين والمشرق، مهمتنا بل واجبنا جميعا، ولن نتردد ولن نتقاعس عن الدفاع عن أن يبقى شرقنا وشعوبنا موحدة زاخرة بتعدديتها، فلن يبقى في هذه الأرض إلا ما ينفع أهلها على اختلاف أيمانهم ومشاربهم.

اتمنى ان نحتفل بالأعياد القادمة معا، وقد بزغت شمس الحرية على قدسنا، وهذه اعياد دينية وطنية نحتفل بها جميعا بفخر وبهجة .

مرة أخرى، نرفع تهانينا لكم جميعا، ولأهلنا من الارمن والسريان والاقباط والاحباش ولجميع المؤمنين. وكل عام وانتم بخير.

المصدر :