لبنانيات >جنوبيات
مجلس الأمن الفرعي في الجنوب والنبطية بحث مواكبة مجالس عاشوراء
مجلس الأمن الفرعي في الجنوب والنبطية بحث مواكبة مجالس عاشوراء ‎الجمعة 7 أيلول 2018 07:55 ص
مجلس الأمن الفرعي في الجنوب والنبطية بحث مواكبة مجالس عاشوراء

النبطية – سامر وهبي
عقد مجلس الامن الفرعي في محافظتي الجنوب والنبطية إجتماعا برئاسة محافظ النبطية القاضي محمود المولى في السراي الحكومي في النبطية، لمواكبة الشعائر الحسينية في النبطية ابتداء من ليل الاثنين – الثلاثاء في المدينة، حيث كانت هناك قرارات سرية ومعلنة تتعلق بالمناسبة للحفاظ على الامن والاستقرار، على مدى 13 يوما، خصوصا أن كلا من حركة «أمل» و«حزب الله» سيقيم كل منهما على حدة مسيرات تلي العاشر من المحرم، الذي يشهد تمثيلية موقعة الطف في كربلاء على بيدر مدينة النبطية، كما ان المدينة ستشهد مسيرات ليلية باشراف الشيخ عبد الحسين صادق في النادي الحسيني. حضر الاجتماع  النائب العام الاستئنافي في النبطية القاضي غادة ابو علوان، قائد منطقة الجنوب العسكرية العميد الركن جميل سيقلي، قائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الامن الداخلي العميد غسان شمس الدين ونائبه العقيد حسين عسيران، قائد سرية درك صور العقيد عبدو خليل، قائد سرية درك النبطية العقيد الركن توفيق نصرالله، رئيس مكتب مخابرات الجيش في النبطية العقيد علي اسماعيل، امر المفرزة القضائية في صيدا العقيد احمد حمدان، رئيس شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي في الجنوب العقيد زاهر عاصي، رئيس دائرة الجنوب الثانية في الامن العام الائد علي حلاوي، امر المفرزة القضائية في النبطية الرائد علي جفال، رئيس جهاز الاستقصاء في الجنوب الرائد شربل حبيب، رئيس مكتب المخدرات في الجنوب الرئد هيثم سويد، رئيس مكتب أمن الدولة في النبطية الملازم أول حسين علي أحمد . وفوض المجلس المحافظ المولى باتخاذ التدابير والإجراءاتالمناسبة لمواكبة احياء الشعائر خصوصا ما يتعلق بالتواجد الاجنبي في النبطية او الداخل اليها والحد من تواجده في محيط النادي الحسيني واماكن اقامة الشعائر الحسينية  ومنع سير الدراجات النارية الى محيط النادي الحسيني او في النبطية والايعاز للقوى الامنية توقيفها ومصادرة كل من يخالف هذا القرار. وتطرق المجتمعون الى التعديات على ضفاف نهر الليطاني ومجراه واتخذوا قرارات لحماية النهر ومنع التعديات، كما ناقشوا موضوع التصاريح المعطاة من البلديات لاعمال البناء، وموضوع المخدرات والاتجار والتعاطي بها واعتقال المروجين والمتعاطين واطلاق حملة لتوعية المواطنين من مخاطر هذه الافة والسم القاتل، كما اتخذ المجتمعون قرارات اخرى بقيت طي الكتمان .

المصدر :