عام >عام
الديمقراطية تلتقي قيادة حزب الله وتعرض تداعيات المشروع الأميركي وسبل مواجهته
الديمقراطية تلتقي قيادة حزب الله وتعرض تداعيات المشروع الأميركي وسبل مواجهته ‎الجمعة 28 أيلول 2018 13:56 م
الديمقراطية تلتقي قيادة حزب الله وتعرض تداعيات المشروع الأميركي وسبل مواجهته

جنوبيات

التقى وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بوفد من قيادة حزب الله ضم مسؤول العلاقات السياسية في الحزب الحاج حسن حب الله ونائبه الحاج عطالله حمود، وضم وفد الجبهة الرفاق: علي فيصل، محمد خليل وخميس قطب. وتم بحث آخر التطورات السياسية والعلاقات اللبنانية الفلسطينية وسبل المواجهة المشتركة..
وفد الجبهة الديمقراطية نقل تحيات امين عام الجبهة الديمقراطية الرفيق نايف حواتمة الى السيد حسن نصر الله عارضا لآخر تداعيات المشروع الامريكي على مختلف عناوين القضية الفلسطينية سواء ما له علاقة بالضغوط والاجراءات المتواصلة لالغاء حق العودة عبر ابتزاز وكالة الغوث ماليا او ميدانيا عبر توسيع عمليات الاستيطان في الضفة والقدس وفي ظل مواصلة عمليات القتل وسرقة الاراضي اضافة الى تداعيات "قانون القومية اليهودي" بالقرارات والقوانين الصهيونية العنصرية ومواصلة حصار قطاع غزه وهو ما يتناقض بشكل كامل مع ما ذكره الرئيس الامريكي في الامم المتحدة..
واعتبرت الجبهة ان الادارة الامريكية تخاطب العالم بلغة مختلفة عن حقيقة مشروعها الذي يقطع حق شعبنا الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته الوطنية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران 1967 وضمان حق العودة للاجئين، وبالتالي فان الرد على هذا المشروع تكون بسياسات فلسطينية تعيد الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني وللوحدة الوطنية باعتبارها طريق الخلاص للخروج من مأزق الانقسام وإعادة بناء العلاقات الوطنية على أسس من الشراكة الوطنية والديمقراطية التوافقية، وبما يعيد تنظيم الصف الوطني، ويستنهض عناصر القوة في الحالة الفلسطينية ويفتح الأفق أمام انتفاضة ومقاومة شعبية شاملة على طريق التحول إلى العصيان الوطني الشامل، لطرد الاحتلال والاستيطان..
ودعا الوفد الى عدم التعويل على السياسة الامريكية التي لا يمكن تغييرها الا برد واضح وخطوات تنفيذية تتصادم مع صفقة العصر وتنفيذ قرارات المجلس المركزي (15/1/2018) والمجلس الوطني (30/4/2018) وسحب الإعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الأمني مع جيش الإحتلال وفك الإرتباط بالإقتصاد الإسرائيلي. والتمسك بالقرار الوطني بالدعوة إلى مؤتمر دولي تحت إشراف الأمم المتحدة وبرعاية الدول الخمس دائمة العضوية، وبموجب قرارات الشرعية الدولية.
كما عرض وفد الجبهة اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات داعيا الاحزاب والكتل النيابية وجميع القوى والتيارات اللبنانية المختلفة الى نظرة مختلفة تجاه المخيمات وساكنيها بمنحها حقوقها الانسانية والتعاطي معها بروح الاخوية والعلاقات الكفاحية المشتركة اللبنانية الفلسطينية، مشيرا الى ان المخاطر التي تهدد المصلحتين الوطنيتين اللبنانية والفلسطينية لا يمكن مواجهتها وافشالها الا بسياسات مشتركة تشكل ردا مباشرا على "صفقة القرن الامريكية" وافرازاتها السلبية، مجددا التاكيد على مواصلة الجهود الهادفة الى حماية المخيمات وتحصينها وتطوير علاقتها بالجوار..  
وبعد اللقاء اهدى الوفد الى امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله كتابين من اصدارات الجبهة الديمقراطية بعنوان "في مجرى الاحداث 2017" و "في مجرى الاحداث 2018" اللذان يرصدان ابرز تطورات القضية الفلسطينية خلال عامين بالتحليل والموقف تضعهم الجبهة الديمقراطية بيد شعبنا وحركته الوطنية وبيد حلفاءه ليشكل منهاجا للعمل الوطني والنضالي خلال المرحلة القادمة..

 

 

المصدر :