عام >عام
الجيش اللبناني ينتشر عند مدخل مخيّم المية ومية
حمود: اتصالاتنا لسحب فتيل محتمل للتفجير.. ومناشدات لوقف العبث
الجيش اللبناني ينتشر عند مدخل مخيّم المية ومية ‎الجمعة 19 تشرين الأول 2018 09:01 ص
الجيش اللبناني ينتشر عند مدخل مخيّم المية ومية
العمداء سيقلي وحمادي وصعب يشرفون على انتشار الجيش عند مدخل مخيّم المية ومية

صيدا - ثريا حسن زعيتر:

حسم الجيش اللبناني تنفيذ القرار، الذي اتخذه بتعزيز وتوسيع رقعة انتشاره في محيط مخيّم المية ومية، في رسالة متعدّدة المضامين.
وهي المرّة الأولى التي يوسّع فيها الجيش مساحة انتشاره في محيط مخيّم المية ومية، منذ وصلوه إلى المنطقة في تموز 1991.
فقد أشرف قائد منطقة الجنوب العسكرية للجيش العميد الركن جميل سيقلي، ورئيس فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد الركن فوزي حمادي، ومسؤول المخابرات في صيدا العميد الركن ممدوح صعب، على انتشار وحدات الجيش اللبناني، التي وصلت إلى قرب حاجز "قوّات الأمن الوطني الفلسطيني"، على المدخل الغربي لمخيّم المية ومية، ضامّةً إلى سلطتها رقعة جديدة، كانت دون تواجد مسلّح، بين حاجز الجيش على الطريق المؤدية إلى المخيّم، وحاجز "قوّات الأمن الوطني"، وهي المنطقة التي شهدت سلسلة من الأحداث الأمنية سابقاً، وبينها اغتيال نائب ممثل ممثّلية "منظّمة التحرير الفلسطينية" في لبنان اللواء كمال مدحت 23 آذار 2009.
وجاء هذا الانتشار، إثر الاشتباكات الدامية التي وقعت بين حركة "فتح" و"أنصار الله" في مخيّم المية ومية، يوم الإثنين الماضي، وامتدت حتى يوم الثلاثاء، واستخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الرشّاشة والمتوسّطة والقذائف الصاروخية، وحصدت 4 ضحايا وأكثر من 20 جريحاً، وخلّفت أضراراً فادحة في المنازل والممتلكات والسيارات وشبكة الكهرباء، إضافة إلى نزوح العديد من عائلات المخيّم إلى خارجه، كما حالة الرعب والهلع والتوتير الذي شهدتها مدينة صيدا والجوار بعد انفجار عدد من القذائف في أجوائها.
وفي السياق، أسفر وصول الرصاص إلى بلدة المية ومية، عن حالة من التذمّر والاستياء عبر عنهما راعي أبرشية صيدا ودير القمر لطائفة الروم الملكيين الكاثوليك المطران إيلي بشارة الحداد ورئيس بلدية المية ومية رفعات بوسابا، وسط مطالبات بوقف العبث بحياة وأرزاق الأهالي والمواطنين، ومناشدات للمسؤولين وفي الطليعة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وقائد الجيش العماد جوزاف عون التدخّل لوضع حد للاشتباكات والتوتير وتأمين الحماية للأهالي.
هذا، وكان قد جرى التوصّل إلى اتفاق في مكتب العميد حمادي في ثكنة الشهيد محمد زغيب، بحضور ممثلين عن "قوّات الأمن الوطني الفلسطيني"، "أنصار الله" وحركة "حماس"، قضى بوقف إطلاق النار وسحب المسلّحين والعمل على منع تجدّد الاشتباك.
وأجرى رئيس "الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة" الشيخ ماهر حمود، خلال الساعات الـ24 الماضية، اتصالات عدّة تتعلّق بالوضع الأمني في مخيّم المية ومية، شملت: رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، قائد الجيش العماد جوزاف عون، مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم، مكتب رئيس المجلس النيابي الرئيس نبيه بري، مكتب أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصر الله، المطران الحداد، وتشاور مع الدكتور عبد الرحمن البزري.
وأوضح الشيخ حمود أنّ الرئيس عون أولى اهتماماً كبيراً بالشرح الذي قدّمه، وكذلك سائر من شملتهم الاتصالات.
وأكد الشيخ حمود أنّ "الاتصالات هدفت إلى سحب فتيل محتمل لتفجير قادم من أي جهة كانت، لأنّ حجم الأسلحة وعدد المسلّحين الموجودين في المخيّم ومحيطه، ينذر بكارثة كبيرة في حال حصل اشتباك جديد لا سمح الله".
وأضاف: "لقد لمسنا بحول الله تعالى نتائج سريعة، نرجو أنْ تحقّق الأمن والسلام للمخيّم ولمحيطه ولقريته، المتردية خاصة ولمدينة صيدا".
وثمّن الشيخ حمود "الدور الذي يقوم به الجيش اللبناني، الذي سيبقى ضامناً للأمن والسلم الأهلي على المستويات كافة".
هذا، واستقبل الشيخ حمود في مكتبه بصيدا، رئيس "اتحادات النقل البري" في لبنان بسام طليس، تم الحديث حول الأوضاع العامة.
في غضون ذلك، أقفلت مدارس وكالة "الأونروا" أبوابها، كما مؤسّساتها الصحية والاجتماعية، فيما قام مدير "الأونروا" في منطقة صيدا الدكتور إبراهيم الخطيب بجولة ميدانية ظهر أمس، لتفقّد هذه المؤسّسات، ومعرفة ما إذا كانت قد أُصيبت بإضرار خلال جولتي الاشتباكات.
وسيشيّع اليوم (الجمعة) عنصران من "قوّات الأمن الوطني الفلسطيني" سقطا خلال الاشتباك.

 

المصدر :