فلسطينيات >الفلسطينيون في الشتات
لقاء مشترك بين قيادتي الجبهة الديمقراطية وحركة فتح في بيروت
لقاء مشترك بين قيادتي الجبهة الديمقراطية وحركة فتح في بيروت ‎الثلاثاء 6 تشرين الثاني 2018 15:16 م
لقاء مشترك بين قيادتي الجبهة الديمقراطية وحركة فتح في بيروت

جنوبيات

عقد لقاء قيادي مشترك بين وفدين من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وحركة فتح في مكتب الجبهة في بيروت. وضم وفد الجبهة نائب الامين العام الرفيق فهد سليمان واعضاء المكتب السياسي: علي فيصل، خالدات حسين، ابراهيم النمر وعدنان يوسف، فيما ضم وفد حركة فتح اعضاء المجلس الثوري: السفير اشرف دبور، امين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير فتحي ابو العردات، رفعت شناعة وآمنة جبريل.
عرض الوفدان لأبرز التحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية بعناوينها المختلفة واكدا على ضرورة التصدي لصفقة القرن باعتبارها مشروعا عدوانيا يستهدف كل الحقوق الفلسطينية ما يستلزم مواجهته بشكل موحد. حيث اكد وفد الجبهة على ضرورة تطبيق قرارات المجلس الوطني بسحب الاعتراف باسرائيل وفك الارتباط باتفاق اوسلو ووقف التنسيق الامني واتفاقية باريس الاقتصادية وتفعيل التحرك الفلسطيني على المستوى الدولي لتقديم مجرمي الحرب الاسرائيليين الى المحاكمة الدولية.
وفد الجبهة دعا لحماية البيت الداخلي باجراءات تساهم في انهاء الانقسام وفي تعزيز الشراكة الوطنية بما يستنهض الحالة الشعبية في مختلف التجمعات خاصة في ظل تعرضها لاستهدافات متعددة الاشكال..
ودعا وفد الجبهة الى استراتيجية وطنية متوافق عليها تجمع بين النضال في الميدان وعلى المستوى السياسي والدبلوماسي بطلب الحماية الدولية وتحصين عضوية فلسطين في الامم المتحدة والعمل مع الدول الصديقة والحليفة من اجل مؤتمر دولي بمرجعية قرارات الشرعية الدولية ورعاية الدول الخمس الكبرى بما يخرج اي عملية تسوية من دائرة الاستفراد الامريكي..
كما عرض اللقاء المشترك اوضاع الشعب الفلسطيني في لبنان وشدد على ضرورة حماية المخيمات وصيانة امنها واستقرارها وتعزيز العمل المشترك سواء اطار منظمة التحرير الفلسطينية او في اطار الفصائل بما يحافظ على الوجود الوطني وحق العوده ويضمن أمن واستقرار المخيمات لمواصلة نضالها من اجل اقرار الحقوق الانسانيه والحفاظ على الاونروا وتحسين خدماتها.. 
وجدد وفد الجبهة تأكيده على الالتزام  بوثيقة التفاهم التي وقع عليها من قبل جميع الفصائل وبرعاية كريمة من الرئيس نبيه بري. معتبرا بأن هناك حاجة لتعزيز التواصل الدائم بين الحالتين الرسمية والشعبية والسعي لحل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والامنية المتعددة في المخيمات عبر التنسيق الدائم بين المرحعيات المعنية اللبنانية والفلسطينية والدولية.

المصدر :