عام >عام
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الإثنين 3-12-2018
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الإثنين 3-12-2018 ‎الاثنين 3 كانون الأول 2018 22:19 م
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الإثنين 3-12-2018


 * مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

خفت حدة التوتر الذي أحدثه وئام وهاب ضد شعبة المعلومات والذي حاول أن يشمل جهات ونواح عدة في موازاة تعلق اللقاء الديمقراطي بالدولة في الشوف وكل لبنان، حاضا على الإحتكام الى القضاء في تطاول وهاب على رئيس الحكومة وعلى الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

وأدى عدم تبلغ وهاب المثول أمام القضاء الى سقوط قتيل في إطلاق النار في الجاهلية التي استقبلت اليوم المعزين وفي مقدمهم وفد من التيار الوطني الحر، الذي يزور غدا الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري.

كما عزى وفد من حزب الله وهاب في مقتل مرافقه محمد أبو ذياب وشدد وفد حزب الله على أهمية الإستقرار في الجبل وكل لبنان.

وفي قصر العدل في بيروت تحرك وكيل وهاب بإتجاه طلب تنحية مدعي عام التمييز عن طريق التفتيش القضائي غير أن المدعي العام هو نائب رئيس هذا التفتيش وبالتالي فإن وهاب سيمثل بعد انتهاء فترة تقبل التعازي أمام النيابة العامة أو شعبة المعلومات.

وفيما بسطت وحدات الجيش الأمن والإستقرار في الجاهلية والشوف برز في القصر الجمهوري التأكيد على دور القضاء والإحتكام إليه كما برز تفاؤل في ولادة قريبة للحكومة.

بداية من قصر العدل وتحرك وكيل وهاب.

 

* مقدمة منشرة أخبار "المستقبل"

لا عودة الى حكم الميليشيات. ولا مفر من العدالة. ولن يعبر مرور الكرام خروج المطلوب من العدالة، وئام وهاب، عن منطق الدولة وخروجه عن القانون عبر تحضير مجموعات مسلحة لمواجهة قوة امنية رسمية مكلفة تنفيذ قرار قضائي صادر عن سلطة رسمية.

المعطيات تؤكد أن مسلحي وهاب اطلقوا اكثر من خمسة الاف رصاصة بعد ظهر السبت، والأرجح ان تكون اصابت احداها مرافقه محمد ابو ذياب، وفقا لافادة مختار الجاهلية، وتأكيد الطبيب الشرعي الذي قال إن الرصاصة جاءته من مسافة بعيدة ومن مكان مرتفع.

التحقيقات بدأت لدى النيابة العسكرية وهي بدأت الاستماع الى عدد من الشهود، والرصاصة تم تسليمها الى المباحث الجنائية، والعدالة ستأتي. ولن تتأثر بكثرة الاطلالات التلفزيونية.

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

بين الجاهلية والمستقبل بقيت أحداث الشوف وما تلاها تتصدر المشهد على المستويات السياسية والقضائية والأمنية.

في السياسة والأمن تأكيد من الوفود التي زارت الجاهلية على أن ما حصل كان قرارا خاطئا وهدفه لم يكن تبليغ رئيس تيار التوحيد العربي وئام وهاب ودعوات إلى إبقاء القضاء خارج التسييس والأجهزة الأمنية بعيدة عن الكيدية السياسية.

أما قضائيا وبعد أن تقدم وهاب عبر وكيله بدعاوى تضمنت طلبا بتنحية مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود عن القضية ونقل الدعوى إلى محكمة المطبوعات عقد مجلس القضاء الاعلى اجتماعا استثنائيا شدد فيه على أداء دوره على أكمل وجه بكل حيادية ووفق الأحكام القانونية المرعية الأجراء عبر مسار قضائي صرف منزه على أي خلفيات أخرى.

وعلى ضفاف الإشتباك بين وهاب والحريري سهام أصابت وزير الداخلية بعد أن كشف رئيس تيار التوحيد عن زيارات قام بها نهاد المشنوق الى دمشق من دون علم الحريري.

أما الرد المستقبلي فجاء على دفعتين: الأولى لقاء بين الرئيس المكلف والمشنوق أما الثانية فبيان فصل فيه وزير الداخلية اتهامات وهاب وخلص فيه إلى أن آخر شخص في الجمهورية يستطيع الدخول على خط العلاقة بينه وبين الحريري هو وئام وهاب.

وفي ظل كل هذه العتمة نقطة أكاديمية مضيئة من ناحية جامعة الوطن تم الإعلان عنها اليوم الجامعة اللبنانية نالت الإعتماد المؤسسي من المجلس الأعلى لتقييم البحوث والتعليم العالي الفرنسي.. فمبارك لجامعة الوطن وأهلها.

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

القبضات المشبوكة العالية وكلام حزب الله في الجاهلية قطعا الشك باليقين. فالحزب لم يكتف بالتعزية بل استخدم نفس التعابير التي ينطق بها رئيس التوحيد وئام وهاب في معرض توصيفه الظروف التي سبقت التبليغ والاحضار ومن ثم مقتل محمد ابو ذياب. والاهم التطابق بين الحزب ووهاب في مطالبتهما بضرورة ان يبتعد القضاء والقوى الامنية عن التسييس ووصفهما ما حدث بانه كاد يسقط الجبل والبلاد في فتنة مهيبة وحمام دم.

انطلاقا من هذا المعطى لم يعد مستغربا ان يتحول وهاب من الدفاع الى الهجوم وبدلا من ان يمثل امام مدعي عام التمييز سمير حمود طالب محاموه بتنحيه وبمحاكمة المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان والاخطر في الواقع الناشئ انه بدءا من حادثة الجاهلية صار محسوما ان العدالة باتت مقيدة علنا بضوابط حزب الله وبالسقوف التي يضعها لها وصار ممنوعا عليها ان تخطئ وان تصوب اخطاءها عبر قوانينها والمجالس التأديبية.

ويخطئ من يعتد ان الكرة هي في ملعب الرئيس المكلف وقوى الامن والقضاء وحدهم، فالكرة صارت حقيقة في ملعب الدولة وهيبتها من مجلس الدفاع الاعلى الذي اجتمع عشية حادثة الجاهلية وصولا الى رئيس الجمهورية. واذا حسبنا ان خطأ في التقدير شاب عملية التبليغ والاحضار فاحد لا يتكلم حتى الساعة عن الشوائب الصارخة التي واكبت نقل محمد ابو ذياب الى المستشفى وليس اي مستشفى وعن طريقة عمل الطبيب الشرعي الذي كشف عن الجثة بعيدا من اي رقابة لقوى الامن والقضاء، الامر الذي سيأخذ القضية الى استنتاجات واحكام اقل ما يقال فيها انها تجافي الحقيقة.

حكوميا يوحي البعض بان الافق ليس مقفلا وبان الحكومة الجديدة قد تولد قبل ولادة المسيح وسط التسويق بان فكرة تأليف حكومة من 32 وزيرا لا تلقى رفضا بالمطلق علما ان اوساط الرئيس المكلف التزمت الصمت حول هذا الموضوع.

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

في مكان ما، وبغض النظر عن الموقف من الخلفيات والمسار والأهداف، يبدو وكأن السحر انقلب على الساحر. فالجاهلية، التي كانت قبل يومين عرضة لملامة معينة من بعض الرأي العام، بفعل المواقف النافرة لسيدها من رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري والرئيس الشهيد رفيق الحريري، تحولت إلى ضحية، وصارت مقصدا للقوى السياسية، ومن أبرزها اليوم، من كان حتى أمس القريب على خصومة حادة مع الوزير السابق وئام وهاب، الذي وعد بزيارة قريبة لخلدة.

أحداث اليومين الماضيين حجبت الأنظار بشكل كامل عن ملف تشكيل الحكومة، الذي لا يزال متريثا عند محطة لقاء الحريري بمعارضيه الستة السنة، وهو ما لا يبدو حتى الآن قابلا للتحقيق.

وفي غضون ذلك، تجدد الكلام على خطر يحدق بالأموال التي رصدها مؤتمر سيدر للبنان، في ضوء الأزمة السياسية المستفحلة، التي لا يطمئن اللبنانيين في مقابلها، إلا ما يبدونه من ثقة بشخص رئيس الجمهورية، الذي يفتتح في الخامسة والنصف من عصر غد الثلاثاء، المبنى الجديد للمكتبة الوطنية في محلة الصنائع، ويلقي كلمة يتناول فيها اهمية الدور الثقافي والفكري للبنان. دور يفترض أن يستذكر اليوم، في خضم المشهد السوداوي الذي تضفيه على الوطن، النزاعات السياسية التي لا طائل منها، والتي لا تقدم ولا تؤخر، تماما ككلام الناس الذين لا شغل لهم ولا هم، سوى التهجم على العهد، بسبب أو من دون.

 

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

قطعت الحكمة شرايين الفتنة، فوئدت عن آخرها في بلدة الجاهلية، التي احتكم اهلها كعادتهم للقضاء، لكي لا يضيع دم ابنهم محمد ابو دياب بين تقاذف المسؤوليات..

غصت الجاهلية بالمعزين، فحضرت الاحزاب والقوى مواسية ومستنكرة لفعل كاد ان يأخذ البلاد الى ما لا تحمد عقباه..

حضر حزب الله بوفد من المجلس السياسي ومعه موقف الحزب الثابت بالحفاظ على أمن واستقرار الجبل، والتشديد على التهدئة وضبط النفس بوجه كل الفتن.. فحيا الوزير السابق وئام وهاب اهل الوفاء، مؤكدا ان الامر بات بعهدة القضاء..

وعلى مرارة الحزن كانت دلالة اللقاء بين وفد الحزب الديمقراطي الذي حمل تعازي الوزير طلال ارسلان الى الوزير وئام وهاب. كما حضر التيار الوطني الحر واحزاب وجموع غفيرة قدمت التعازي واستنكرت الحادثة ودعت الى التعقل والحكمة..

والى المحكمة حمل محامو حزب التوحيد العربي دعواهم ضد كل من كاد ان يحرق البلد بقراراته غير المسؤولة، مرفقة بطلب تنحية المدعي العام للتمييز القاضي سمير حمود عن القضية..

في فلسطين المحتلة قضية فساد رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو تتفاعل، وهي التي حملته الى بروكسل للقاء وزير الخارجية الاميركية بحثا عن حبال نجاة من ازمته التي تقربه من نهايته السياسية..

اما في غزة ورغم طول مسير العودة فان نهاية الطريق والوصول الى النصر امر اكيد، وان غلت التضحيات التي اضيف اليها اليوم ثلاثون جريحا بالمسير البحري ضد حصار غزة..

 

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

في الجاهلية بعثت الروح في الرميم واستعاد الثامن من آذار وهجا خبتت نيرانه وتدارت خلف الارقام السياسية. تبليغ القدح والذم جرى بكتيبة مؤللة سياسية قبل أن تكون أمنية أما وضع الحد لوأد الفتنة فلم يستدع حضور أكثر من جناحي المكتب السياسي لحزب الله محمود قماطي وغالب بو زينب. وبزهو المنتصر استقبل وهاب هيئة الدعم ومشى بين القبضات المرفوعة على أرض من مواقف ثابتة غير متحركة. وهذه المواقف حملها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله للوفد على شكل رسائل سياسية أمنية قضائية متعددة الاتجاه مفادها أن حزب الله سيكون حيث يجب أن يكون وفي أي ساح قد تطل منها الفتنة برأسها بعد واجب العزاء كان فصل الكلام فقال قماطي إن ما حصل في الجاهلية لناحية عدد السيارات وحجم التسليح لم يكن هدفه التبليغ كان اكبر من ذلك كان قرارا خاطئا يؤدي إلى فتنة وأن من اتخذ القرار وبتلك الطريقة هو موضع تشكيك وطالب قماطي القضاء بأن يبقى خارج التسييس، والأجهزة الأمنية خارج الكيدية السياسية والانتقام السياسي وإذ أكد حزب الله بلسان قماطي التواصل وبكل قوة مع المعنيين من عسكريين وسياسيين لوأد الفتنة قال إن حلفاءه أحرار في مواقفهم بصرف النظر، أأيدناها أم لم نؤيد فالانقسام السياسي قائم كذلك الانتماء إلى المحاور وفي لبنان لا يمكن أن نتعاطى بمنطق المهزوم والمنتصر بل بمنطق الشراكة والابتعاد عن نيران المنطقة وانتهت رسائل الحزب بتبني تحقيق نزيه وشفاف يكشف من المسؤول عن مقتل محمد بو ذياب. دارة خلدة لم تتأخر في مد اليد الى دارة الجاهلية فاستنفرت وفدا لم يرأسه المير لكنه سار جنبا إلى جنب مع عمائم الطائفة يتقدمهم الشيخ ناصر الدين غريب الذي وصف ما حصل في الجاهلية بالغزوة على هذا الجبل الآمن. وبموازاة أخذ الخاطر وقف اللقاء الديمقراطي على خاطر أهل الضحية مقدما التعزية ويبدو أن مشاهد دعم الجاهلية جعلت جنبلاط "يضبط أنتيناتو" فبعدما طالب بالقضاء على الحال الشاذة أوعز الى اللقاء الديمقراطي الناطق الرسمي باسمه بدعوة القوى السياسية الى مراجعة موقفها والتعقل من أجل مصلحة لبنان والسلم الأهلي ونحن في غنى عن أزمات إضافية طارحا الأزمة الاقتصادية ورقة بديلة في سوق التداول إذ أعلن اللقاء عن جولة اتصالات سيجريها على هذه الأزمة لحث الجميع على تحمل المسؤولية في إنقاذ البلد وسيطالب بجلسة استثنائية لمجلس النواب لمناقشة الأوضاع العامة في البلاد والدفع باتجاه الخطوات الإنقاذية المطلوبة. موقف اللقاء الديمقراطي ما بعد مقتل بو ذياب ليس كما قبله تماما كما وعد وهاب بحيفا أولى مفاجآته أمام القضاء تاركا ما بعد حيفا الى ما بعد لكن ردا بمفعول رجعي على مفاجأة وهاب التي كشفها في برنامج وهلق شو على الجديد جاء على شكل بيان من وزير الداخلية

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

ما بعد بعد رصاصة الجاهلية... الوضع تجاوز هذه الرصاصة، ومن أطلقها؟ ومن اتخذ القرار بدهم الجاهلية؟ ومن سحب القرار... رصاصة الجاهلية أصابت الحكومة قبل ولادتها، فهل صرعتها قبل أن تولد؟ التلهي اليوم بالرصاصة وبالمسافة وبالمثول أمام القضاء... وبالقشور، فيما القضية باتت في مكان آخر... في القراءة الأولية فإن ما بعد رصاصة الجاهلية لن يكون بالتأكيد كما قبلها خصوصا في ظل ازدحام المعزين على خط الجاهلية والذي تميز منهم: حزب الله والتيار الوطني الحر ووفد الأمير طلال ارسلان...

وفد الحزب حمل في كلامه أكثر من رسالة وأكثر من موقف، وما لم يقله تصريحا، عبر عنه مصدر رفيع المستوى في حزب الله، لل "ال بي سي آي"، وفيه "ان الحزب الذي رفض ما حصل في موضوع تدني الخطاب السياسي، بغض النظر عن مطلق هذا الخطاب، هو أيضا، أي الحزب، رفض إرسال القوة الأمنية الكبيرة من قبل فرع المعلومات إلى الجاهلية، لاقتناعه بأن ما كان يحضر هو أكبر بكثير من قضية اعتقال أو إحضار وئام وهاب".

ويضيف المصدر الرفيع في حزب الله "ان الوضع السياسي في لبنان كان سيؤدي، نتيجة الخطوة غير المدروسة في الجاهلية، الى فتنة في الجبل، وفتنة طائفية في البلد، وصولا حتى وضع لبنان على حافة الحرب الأهلية".

وإذ حمل المصدر الرفيع في حزب الله السلطة السياسية وتحديدا الجهة المسؤولة عن إصدار الأوامر بعملية الجاهلية، اي رئيس الحكومة سعد الحريري، مسؤولية ما حصل، أكد ان الحزب وحده ومن دون أي جهة أخرى، منع البلد من الإنزلاق إلى الحرب الأهلية، عبر الضغط الذي مارسه على الأطراف المعنية.

ما قاله المصدر الرفيع من حزب الله لل "ال بي سي آي"، يحمل أكثر من دلالة ومنها أن الرئيس الحريري هو المسؤول عن إصدار الأوامر بعملية الجاهلية، وأن حزب الله وحده ومن دون أي جهة أخرى، هو الذي منع البلد من الإنزلاق إلى الحرب الأهلية.

ومن مفاعيل رصاصة الجاهلية أنها بدأت بفتح خزائن الأسرار، فبعدما كشف الوزير وهاب أن الوزير نهاد المشنوق زار سوريا أكثر من مرة، رد المشنوق في بيان مسهب، فأكد ولم ينف، كاشفا أنه زار سوريا، وممن التقاهم اللواء علي مملوك "محاولا رأب الصدع في مسيرة السين - سين".

في ظل كل هذه المعمعة، أين أصبح تشكيل الحكومة؟ ربما نسي المعنيون أن البلد من دون حكومة... ولكن على خط المساعي، الوزير وائل ابو فاعور في بيت الوسط هذا المساء، وكان الوزير باسيل التقى ابو فاعور.

المصدر : وكالات