عام >عام
الامارات تفتح ابوابها لكأس آسيا وتعطيها دفعا قويا
الامارات تفتح ابوابها لكأس آسيا وتعطيها دفعا قويا ‎الجمعة 4 كانون الثاني 2019 11:10 ص
الامارات تفتح ابوابها لكأس آسيا وتعطيها دفعا قويا


 

الامارات تبتلع الاحداث... هكذا المشهد في العاصمة ابو ظبي، حيث تبدو استضافة كأس آسيا لكرة القدم بنسختها السابعة عشرة من البديهيات، ومجرد حدث يضاف الى سلسلة احداث دورية تستضيفها الامارات.

البنى التحتية في ابهتها، على كافة الصعد، بدءا من تسهيلات الوصول في المطار على مدى الساعات ال24، وتخصيص بوابات الكترونية لحاملي الجوازات البيومترية، الى سهولة المواصلات والتنقل بين الفنادق والملاعب.

فندق "غراند هيلتون كابيتال" ابو ظبي على مسافة امتار من مدينة زايد الرياضية حيث يقام حفل الافتتاح الرسمي للبطولة الجمعة بمباراة الامارات والبحرين. وفيه منتخبا اليمن واليابان واعلاميون وضيوف.

الاتحاد الآسيوي لكرة القدم واللجنة العليا المحلية المنظمة خلية نحل لا تهدأ. 

كل شيء يسير وفق جدول معد سلفا، في بلد اعتاد التنظيم، وسبق له استضافة النسخة الحادية عشرة في 1996، وهو يستهل استضافة النسخة الاولى بمشاركة 24 منتخبا للمرة الاولى في تاريخ القارة.

وافدون عدة قصدوا الامارات لمواكبة منتخباتهم، علما ان غالبيتها لها قواعد جماهيرية ضخمة من خلال الجاليات.

والارقام تتحدث عن بيع نسبة كبيرة من تذاكر المباريات، مع تشديد اللجنة المنظمة المحلية على تثبيت اسعار التذاكر ومكافحة عمليات البيع في السوق السوداء، فضلا عن رحلات جوية خاصة لنقل المشجعين، منها رحلات تشارتر تصل وتغادر مباشرة بعد المباريات.

وقد وفر المنظمون خدمات النقل للجميع من المطارات الى الملاعب.

اعلام ويافطات تنتشر من دون ان تحتل صدارة المشهد، ذلك ان احداثا اخرى تقام في البلاد.

وها هي كأس آسيا تعود الى قلب المنطقة العربية، وتعود معها الوان الجماهير، بعدما اقيمت النسخة الماضية في البلد البعيد استراليا 2015 وكان الحضور يعتمد في معظمه على ابناء الجاليات.

الطقس ربيعي مرفق بنسمات باردة ليلا وحرارة مقبولة نهارا. والجماهير في حركة في المراكز التجارية، قبل التوجه الى الملاعب. والحديث عن الحصول على تذاكر للمنتخبات التي تملك قواعد جماهيرية من الجاليات.

وبعض المباريات نفذت تذاكرها سلفا بصرف النظر عن هوية المنتخبات من الناحية الفنية. واذا سارت الامور وفق ما يشاع، فإننا امام البطولة الاكثر جماهيرية، خصوصا مع ارتفاع عدد المنتخبات المشاركة.

واللافت ايضا ان اسعار الفنادق لم تشهد ارتفاعا على رغم الطلب الكثيف على الحجوزات، ذلك ان الحركة هي نفسها في هذه الفترة من السنة، ما انعكس استقرارا في لائحة الاسعار، افاد منه الوافدون.

حديث البطولة يتقدم على ما عداه في مطاري دبي وابو ظبي. وحركة السير نشطة من دبي الى العاصمة حيث حفل الافتتاح الرسمي.

حدث بين سلسلة احداث تستضيفها الامارات. 

بكل جدارة بلد يبتلع الاحداث ويعطيها دفعا وعلامة مميزة. 

المصدر :