عام >عام
المؤتمر الصحفي لرئيس "إتحاد بلديات جزين" خليل حرفوش
المؤتمر الصحفي لرئيس "إتحاد بلديات جزين" خليل حرفوش ‎السبت 9 شباط 2019 19:12 م
المؤتمر الصحفي لرئيس "إتحاد بلديات جزين" خليل حرفوش

جنوبيات

عقد رئيس اتحاد بلديات منطقة جزين ورئيس بلدية جزين - عين مجدلين خليل حرفوش مؤتمراً صحفياً رد فيه على الافتراءات التي سيقت بحقه من قبل محطة الـMTV ومن وراءها، بحضور رؤساء وأعضاء بلديات الاتحاد والمخاتير وفعاليات وأهالي المنطقة.
خلال المؤتمر أبرز حرفوش أدلة ومستندات أسقطت كل الادعاءات الزائفة وأظهرت للرأي العام مدى حرص رئيس واعضاء اتحاد بلديات منطقة جزين على مصلحة المنطقة واهلها.
كما واعلن انهم ذاهبون الى القضاء لمحاسبة كل من شهّر به شخصياً وحاول تشويه صورته وصورة الاتحاد والمنطقة. 
ختاماً، عرض حرفوش للانجازات البيئية والانمائية التي وضعت جزين على الخريطة السياحية المحلية والعالمية.

 

حضرة رؤساء البلديات،
حضرة المخاتير،
حضرة الفعاليات السياسية و الاجتماعية والحزبية والاعلامية،

يا اهلنا في جزين،
اولاً، نود ان نذكر ان اتحاد بلديات منطقة جزين قد وضع خطة انمائية نتج عنها 80 مشروعاً وكانت المقاربة علمية وهادفة ادت الى نمو 12% سنوياً وقد قمنا بدراسات ومسح شامل لجميع البلدات لمعرفة المشاكل وايجاد الحلول، و اطلقنا شرعة البلديات التي هي التزام معنوي من قبل جميع رؤساء البلديات في المنطقة من اجل تحسين ادارة بلداتهم وتحقيق التنمية المستدامة آخذين في عين الاعتبار حماية البيئة والطبيعة وقد تم زرع اكثر من 50 الف شجرة خلال 8 سنوات و قد انشأنا محمية طبيعية من خلال زرع اكثر من 40 الف شجرة في تومات جزين.
كما اتخذنا قراراً كاتحاد منع انشاء كسارات ومرامل، وقمنا بتنظيم مقالع الحجر الجزيني ووقفنا بالمرصاد بوجه محاولات حيتان المال لتمرير انشاء المرامل في المنطقة.
اما في ما يتعلق بالسياحة، فقد وضع الاتحاد خطة لتسويق منطقة جزين سياحياً كما انشأنا مكتباً سياحياً لارشاد السياح الى الاماكن الواجب زيارتها في منطقة جزين.
ان رسالتنا في هذه المنطقة هي رسالة جمع الشمل وخلق التوازن في سبيل الانماء بين جميع البلدات.
خارجياً انشأنا علاقات دولية مع كل من فرنسا واسبانيا والآن المانيا وشاركنا مع هذه البلدات في اتفاقات توأمة بين مناطقهم وبلدية جزين-عين مجدلين والاتحاد واصبح لجزين ومنطقتها شهرة عالمية.
محلياً ، قمنا بتشجيع المستثمرين المحليين ودخلنا في شراكة مع القطاع الخاص في العديد من المشاريع التي سعينا الى اقامتها وفاقت 100 مليون دولار ومنها مشاريع تفوق ال 50 مليون دولار للمنطقة قيد التنفيذ والدراسة في الوقت الحالي.
امام كل ما تقدم، يبقى السؤال ما الهدف من هذه الحملة هل الهدف تدمير كل هذه الانجازات وتدمير منطقة جزين ؟
تدمير اتحاد بلديات منطقة جزين ؟
شخصياً، اتأسف الى  ما آلت اليها  المحطة التي تظاهرت من اجلها مع زملائي عام 2002 عندما حاولوا اقفالها، كما وكنت مساهماً  في الحملة الانتخابية عام 2002
اذاً هناك حملة لااخلاقية منظمة لتشويه صورتي وسمعتي وصورة المنطقة وتدميرما بنيناه طوال هذه السنوات.
لقد تعرضوا للكرامات ولشخصي و للعائلة وهنا يطرح السؤال :
اين كنتم خلال السنوات الماضية و الكسارة كانت محاذية لكم؟
من غطاهم طوال هذه السنوات؟ من كان يعمل معهم؟
تاريخنا ونضالنا معروف ،اما هم فما هو تاريخهم وما هو نضالهم ؟
ومعروف ايضاً من اين اتوا باموالهم في ظل الاتهامات، انا اتحدى اي شخص ان يبرز اي مستند او دليل على عدم قيامي بواجبي او اكثر على " تواطئي" كما يدعون.
كما اتحداهم برفع السرية المصرفية عن حساباتهم وانا سأرفعها بكل فخر.
لا يعلمنا احد الاخلاق ولا الادارة الجيدة لمؤسساتنا، و لا محاربة الفساد انهم يبحثون عن اشياء صغيرة لا قيمة لها ليبرزوها على المحطة،
فليكن معلوماً للجميع اننا لن نسكت بعد اليوم امام محاولة تدمير المنطقة وتشويه صورتنا.
نحن ذاهبون الى القضاء، وسنحاسب كل من شهّر بنا وشوّه صورتنا.
وقد وجهنا انذاراً للمحطة لاعطائنا حق الرد، الا انها لم تستجب لطلبنا حتى اليوم.
لذلك، نحن ماضون في المسار القضائي الى النهاية،حتى نستعيد حقنا وحق المنطقة ولن نسمح بالتشهير بنا بعد الآن.
كما قدمنا شكوى اخرى امام القضاء ضد كل من شهّر بنا في الشارع وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.
على الرغم من كل هذا احب ان اطمئن الجميع ان مسيرة الانماء مستمرة، واريد ان اشكر كل اهالي منطقة جزين من رؤساء بلديات ومخاتير الذين ابدوا دعمهم لنا.
وكونوا على ثقة ان من له ايمان لا يخسر ولا يخاف و اكرر ما قلته سابقاً  لن اسقط ولن اخضع.
والشكر الخاص الى وسائل الاعلام الشريفة.

 

 

 

المصدر :