عام >عام
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 12-3-2019
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 12-3-2019 ‎الثلاثاء 12 آذار 2019 22:58 م
مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 12-3-2019


* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان" 

موضوعان بارزان هذا اليوم :
-إعلان الرئيس سعد الحريري إتفاقه مع رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان على محاربة الفساد.
-إبلاغ المراجع اللبنانية الوفد الدولي بالقلق من عدم ترسيم الحدود البحرية.
-ويبقى الأساس حل قضية النازحين السوريين وهو ما أشار إليه الرئيس عون من أن المقيمين في سوريا ظروفهم آمنة وطبيعية.

ويتوجه الرئيس الحريري مساء غد الى بروكسل ويلقي بعد غد كلمته أمام مؤتمر النازحين.
هذه الكلمة مستوحاة من البيان الوزاري بحسب ما اتفق الرئيسان عون والحريري عليه في إجتماع مشترك بينهما.

وعلم أن رئيسي الجمهورية والحكومة أكدا العمل على عدم تسييس أو تطويق قضية الفساد وعلى محاربة هذا الفساد عبر القوانين.
واتفق الرئيسان عون والحريري أيضا على تزخيم عمل مجلس الوزراء الأسبوع المقبل بعد أن يكون رئيس الحكومة عاد من بروكسل
فيما التحضيرات مستمرة لسفرتي رئيس الجمهورية الى موسكو ثم تونس.


====================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان" 

الملف النفطي اللبناني حجز مكانا مهما في المتابعات الرسمية على مستوى الأمم المتحدة وقيادة قوات اليونيفيل.
وفيما لفت رئيس الجمهورية ميشال عون إلى أن لبنان لا يزال يواجه معارضة إسرائيلية لترسيم الحدود البحرية في المنطقة الاقتصادية الخالصة على رغم الاقتراحات التي قدمت في هذا الاتجاه شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على أن ما يقلقه هو موضوع التأخير في ترسيم هذه الحدود وعلى أهمية دور الأمم المتحدة على هذا الصعيد.

أما على صعيد مكافحة الفساد لا حدود سترسم ولا تغطية ستمنح لأي شخص مرتكب والرؤساء الثلاثة متفقون على هذا الأمر وفق ما كشف رئيس الحكومة سعد الحريري من بعبدا قبل أن يطير إلى بروكسل ممثلا لبنان في مؤتمر مستقبل سوريا سعيا لتطوير الموقف من موضوع عودة النازحين بحسب الحريري الذي دعا إلى عدم اللعب على وتر اللغط الحاصل حول مشاركة الوزير صالح الغريب في الوفد الوزاري الى العاصمة البلجيكية.

واشنطن التي إنكفأت سوريا من الشباك العسكري مخلفة وراءها الكثير من غبار الإنسحاب تحاول مجددا أن تقول: (نحن هنا) من الباب الإنساني كما تزعم عبر مشاركتها في مؤتمر بروكسل.
كل ما تقدم على أهميته لا يلغي حقيقة أن توازن الدولة أساسه وعموده الفقري هو وجود موازنة عامة ومن هنا دعا وزير المال علي حسن خليل للمبادرة إلى دعوة سريعة لمجلس الوزراء للمباشرة بمناقشة الموازنة التي ستعكس حرصا حكوميا حقيقيا على تخفيض العجز ضمن خطة إصلاحية في قلبها قرارات جذرية بنيوية.

إلى الشمال تزداد حماوة الاستعدادات للاستحقاق الانتخابي الفرعي في طرابلس في الرابع عشر من نيسان المقبل.
والثابت حتى الآن أن ثمة مرشحين محسومين هما ديما الجمالي وسامر كبارة وربما ينضم إلى نادي المرشحين أشرف ريفي وطه ناجي.
وفي الإنتظار حددت وزارة الداخلية والبلديات اليوم مهل قبول وسحب الترشيحات.
خارج لبنان تتربع الجزائر في صدارة المشهد العربي في ضوء التطورات السياسية المتسارعة ولا سيما لجهة تأجيل الانتخابات الرئاسية وعدول الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن الترشح لولاية خامسة وإطلاق حوار وطني جامع هذا الحوار سيقوده على ما يبدو السياسي المخضرم الأخضر الابراهيمي - الذي عرفه اللبنانيون عن كثب خلال حربهم الداخلية.


=================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في" 

عنوان المرحلة: البناء على الايجابيات، والاستثمار في عوامل القوة، والاندفاع قدما نحو تحقيق أهداف طالما انتظرها اللبنانيون...

الجزء الأول من العنوان، أيْ البناء على الايجابيات، تجلى بأبهى حلة اليوم من خلال الكلام الذي أدلى به رئيس الحكومة سعد الحريري من بعبدا، متجاوزا ما اعترض الطريق من مطبات في الأيام الفائتة، سواء على مستوى تشكيل الوفد المشارك في مؤتمر بروكسل الثالث، أو في قضية الحسابات المالية...

أما الجزء الثاني، أي الاستثمار في عوامل القوة، فيتلمسه الناس يوما بعد يوم من خلال الإصرار الواضح لدى اركان الدولة على عدم اضاعة مزيد من الوقت واقتناص الفرصة السانحة دوليا، على أمل تحقيق نقلة نوعية، بتسديد أهداف ضرورية في مرمى النزوح والفساد والاقتصاد...

فعلى خط النزوح، تشديد اضافي من رئيس الجمهورية اليوم على مبدأ العودة الآمنة، واستشهاد برئيس المفوضية السامية لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي بعد زيارته لسوريا، حيث قال: إنهم يعيشون في ظروف مطمئنة. وفي هذا المجال، اضيفت اليوم اشارة لافتة لرئيس الحكومة عن سعي الى تطوير الموقف خلال مؤتمر بروكسل...

وعلى جبهة الفساد، فكلام لا لبس فيه على تفاهم رئاسي يقضي بمتابعة القتال حتى النهاية، وعدم تغطية أي مرتكب، والاحتكام الى العدالة لا الكيدية، في سبيل إحقاق الحق...

اما اقتصاديا، فخطوة اماراتية مرتقبة بعد الخطوة السعودية التي قضت برفع الحظر عن سفر المواطنين السعوديين الى لبنان، ما سيكون له انعكاس واضح بدأت ملامحه بالظهور سياحيا خلال الايام القليلة الفائتة.


=================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار" 

لن يستطيع العدو الصهيوني منع الأذان من مكبرات المسجد الاقصى، وان تمكن من صم آذان بعض العرب عن السماع، فاحجار القدس كلها تختزن صدى نداء الصلاة، واجراس كنائسها توأم ذاك النداء، فلن يفلح قتلة الانبياء..

اليوم، أذان الاقصى رفعته امهات المقاومة، وشيوخ الانتفاضتين وشبان الانتصارات، الذين اعادوا تشكيل المشهد الذي يليق بالقدس عند ابواب اقفلها الاحتلال، فدفعوا من اجسادهم وحناجرهم الكفارة الدائمة عن امة انهارت بين الدولار والدينار، وتقدمت المصفقين للصفقات، والعاملين على بيع ميراث الشهداء وحقوق اهلهم وشعبهم ومقدساتهم.

وان ظن الاحتلال انه يقفل قلوبا تهوى القدس، مع اقفاله ابواب مصلياتها ، فان الريح ستعصف به من ابواب اخرى في الضفة وغزة، ومناطق اخرى ان تمادى او اخطأ الحسابات كرمى لحساباته الانتخابية..

واليوم عصفت بدوائر تل ابيب اخبار بغداد الحاملة لنتائج زيارة الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني اليها ..

زيارة رسخت تكامل المنتصرين في مسارات استراتيجية من التعاون في شتى المجالات الاقتصادية والسياسية، التي تعود بالفائدة لكل المنطقة، وتحصن شعوبها من المطبات المزروعة في طرقاتها.

في لبنان، زرع العوائق على طريق العمل الحكومي رائج هذه الايام، بخلاف ما خرج به البعض من وعود بين سطور البيان الوزاري ..
وفي حين يتقدم تأمين عودة النازحين الى رأس الاولويات الحالية، مع محاولات رئيس الجمهورية الضغط دوليا لإيجاد الحل السريع، لم ينزع رئيس الحكومة فتيل التوتر المحيط بهذا الملف بعدما اعلن صراحة ان وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب ليس في عداد الوفد المرافق له الى مؤتمر بروكسل المخصص للنازحين. فوفق أي المعايير شكل الوفد؟ ومن البديل عن الوزير المعني؟ ولماذا؟ اسئلة الاجابة عنها تحمل ما ليس في مصلحة التضامن الحكومي، ان لم نقل انه تقدم بموقف البعض نحو العلن رفضا لعودة النازحين الى بلادهم. 


==================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المستقبل" 

قبل ساعات من إنتقاله إلى بروكسل لترؤس وفد لبنان إلى مؤتمر النازحين، وضع رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري النقاط عل حروف ثلاث قضايا، كثرت التأويلات بشأنها.

في عدم مشاركة وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب في مؤتمر بروكسل، حسم الرئيس الحريري الموقف، بتأكيده أن رئيس الحكومة هو الذي يمثل لبنان ويتحدث باسمه، داعيا إلى عدم تسييس الملف.

في قضية الفساد و الهدر كشف الرئيس الحريري عن توافق مع الرئيسين ميشال عون ونبيه بري بعدم تغطية أي مرتكب للفساد كائنا من كان.

أما في قضية الـ 11 مليار دولار فقال إن قطع الحساب سيحال إلى المجلس النيابي لينظر فيه لافتا إلى أن جميع القوى السياسية لا تريد الإتهام بل إنهاء الفساد في البلد.

واليوم، رأت كتلة المستقبل النيابية أن المبارزات الجارية على غير جبهة سياسية، والتسابق الجاري لحمل راية مكافحة الفساد ، هي مبارزات تقع بمعظمها في خانة المزايدات أو الصراخ، الذي يحجب الأنظار عن الجذور العميقة للفساد والهدر. ودعت إلى التركيز على البرنامج الحكومي، والتضامن لإنجاز الاصلاحات المطلوبة.

و في سياق الكلام عن الإصلاحات، تأكيد لوزير المالية علي حسن علي خليل على الإلتزام بتخفيض عجز الموازنة في إطار خطة إصلاحية وعبر قرارات جذرية وبنيوية.

وسط هذا كله، الوضع جنوبا، كان محور لقاءات وكيل الامين العام لعمليات السلام ورئيس إدارة عمليات السلام في مقر الامم المتحدة، وقائد قوات اليونيفيل، اللذين جالا على عدد من كبار المسؤولين . 


=======================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي" 

"لا غطاء لأحد في موضوع الفساد... مين ما كان يكون"...

كررها الرئيس الحريري مرتين بعد زيارته لرئيس الجمهورية... لكن، في المقابل، من كان يقصد حين قال: "اي مؤتمر صحافي يتحدث عن الفساد، يقوم بحماية الفساد، ومن يحارب الفساد يعمل بصمت وبحسب القانون ..."، في الذاكرة النائب حسن فضل الله هو أكثر المتحدثين في المؤتمرات الصحافية عن الفساد، فهل هو المقصود، والجهة التي يمثلها، بأنه " يقوم بحماية الفساد "؟

حتى إشعار آخر، فإن ملف الفساد لم يعد بالإمكان سحبه من التداول، فهو أصبح قضية رأي عام، واي تراجع فيه يعني انه في طريقه إلى اللفلفة، وهذا ليس من مصلحة السلطة التنفيذية التي تستعد لترجمة مقررات مؤتمر " سيدر " وما يعني ذلك من بدء توفير القروض على مراحل...

وفي جديد الهدر والتوظيفات، وبعد قنبلة التوظيف في أوجيرو وشركتي الخليوي، كشفت لجنة المال والموازنة عن توظيفات في المستشفيات الحكومية بلغت نحو 295 توظيفا، وذلك منذ العام 2017. وقد وضع رئيس اللجنة هذا الرقم على مشرحة التدقيق. وهذا ما استدعى توضيحا من وزير الصحة السابق غسان حاصباني. 

في غضون ذلك، تواصل السجال في قضية استبعاد الوزير صالح الغريب عن الوفد اللبناني إلى مؤتمر بروكسيل، ويتأكد أكثر فأكثر أن الإستبعاد لم يكن بقرار داخلي بل بقرار أوروبي لم يكن لبنان بقادر على الوقوف في وجهه تحت طائلة عدم التجاوب مع المطالب التي سيحملها الوفد اللبناني...

أما الحدث الأبرز المنتظر فهو زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى لبنان، من ضمن جولة تقوده إلى الكويت وإسرائيل ... وفي معلومات خاصة بال " ال بي سي آي " أن بومبيو سيصل إلى لبنان في الثاني والعشرين من هذا الشهر وسيكون في عداد الوفد السفيران دايفيد هيل وديفيد ساترفيلد الذي زار لبنان الاسبوع الفائت، وكانت له مروحة لقاءات واسعة ... 

حكوميا، لا جلسة لمجلس الوزراء هذا الأسبوع، ما يعني أن ملف التعيينات العسكرية سيرجأ للأسبوع الثاني على التوالي، بعدما تم إرجاؤه في جلسة الأسبوع الفائت. 
وبين بروكسيل هذا الاسبوع وبومبيو الاسبوع المقبل، لا هدنة للفساد ولا هدنة مع الفساد.


========================

 

* مقدمة نشرة اخبار"تلفزيون ام تي في" 

انا ذاهب الى بروكسيل لأننا نريد عودة النازحين، انا رئيس الحكومة وأنا من يقرر واقبل البيان الصادر عن الوزير الغريب ونقطة على السطر.
بهذه الكلمات المقتضبة والحاسمة، وضع الرئيس الحريري حدا لسيل الحبر الذي ارهقه فريق الثامن من اذار في معرض انتقاده لاستبعاد وزير النازحين صالح الغريب من الوفد اللبناني الى المؤتمر. 

نظرة الحريري الواثقة التي بدت وكأنها امتداد للقائه رئيس الجمهورية قابلتها نبرة مهادنة مع حزب الله، اذ نزع الحريي تهمة التسييس عن حملة محاربة الفساد وركب مركب الحزب المبحر في اتجاه انهاء الفساد في البلاد، معتبرا ان المسييسين تعبوا وهدأوا.

تزامنا تواصلت مؤتمرات محاربة الفساد من المجلس النيابي واستمر النائبان ابراهيم كنعان وجورج عدوان في رأس قائمة المقاتلين من اجل تنقية ادارات الدولة من هذه الآفة.

في الاثناء الرئيس ميشال عون اكد امام وفد فرنسي وآخر اممي على ضرورة حل ازمة النازحين التي تشكل عبئا يكاد يكسر ظهر لبنان، كما اكد على الدور الواجي ان تلعبه الامم المتحدة عبر اليونيفيل في الجنوب لترسيم الحدود البحرية وحفظ حق لبنان وبثرواته وتثبيت الهدوء على جانبي الحدود بالتعاون مع الجيش. 


========================

 

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد" 

يحكى أن "العدلية مش عم تلحق".. طوابير المساءلة امتدت بين قصور العدل ونيابات المناطق وقوى الأمن الداخلي لكن نجمة الملفات، هي تلك المتعلقة بالشهادات المزورة التي اكتشف أن مهندسين ومديرين وموظفين ومديري دواء يشغلون مناصبهم اليوم بشهادات مصنعة وهذا الملف تصدر اليوم تحقيقات النائب العام الاستئنافي في الجنوب القاضي رهيف رمضان من خلال استدعائه المدير العام للتعليم العالي أحمد الجمال، الذي يشوبه أكثر من شائبة، وفيما رفض الوزير السابق مروان حمادة إعطاء الإذن للقضاء بالتحقيق مع الجمال.. كان الوزير أكرم شهيب أكثر تعاونا. وأذن ببدء المساءلة حيث علم أن القاضي رمضان أبقى المدير العام للتعليم موقوفا رهن التحقيق في سابقة هي الاولى منذ سنوات.

لكن الأنباء الرسمية الواردة من صيدا لمحت خبرا سريعا عن استدعاء النائبة بهية الحريري القاضي رمضان للتباحث معه في "الأوضاع العامة" وهذه الأوضاع مهما اتسعت عمومياتها فيبدو أنها لن تشكل ضغطا على القاضي رمضان، الذي تولدت لديه قناعة بمضبطة فساد في التعليم العالي اقتضت توقيف مجموعة مسوؤلين على ذمة التحقيق وعلى ذمة تحقيق سياسي.. 

استمع قاضي التحقيق الأول في بيروت غسان عويدات اليوم إلى نائب رئيس مجلس إدارة الجديد كرمى خياط في دعوى الرئيس نبيه بري بجرم القدح والذم.. وهي القضية التي كادت تسبق كل قضاء العجلة في تسريع جلساتها وتحريكها، واستدعاء المدعين في ملفها عجلة منقطعة النفس لدى قضية تعنى "لصقا برئيس مجلس النواب.. فيما الدعاوى التي رفعتها الجديد في تهم أخطر من قدح وذم.. وتصل الى "القدح" بالنار والرصاص والحريق.. كلها لم يبدأ النظر فيها وانقطعت أنباؤها وحيال هذا التباين قالت خياط بعد الجلسة إن جل ما في الأمر هو طرحنا تحقيقات ومواضيع وملفات استقصائية تندرج في التوصيف الصحافي، وبدلا من اللجوء الى القضاء من الطرف الآخر.

قوبل ذلك باعتداءات عبر رصاص وقنابل طاولت مبنى القناة وتمنت خياط أن تصاب كل النيابات العامة والقضاء العادي بداء العجلة.. لتحسم ملفات تنتظر في أدراج بعض القضاة الذين يتنفسون الهواء السياسي فإذا كانوا على "نار" في بت ملف القدح والذم.. فإن النار التي اشتعلت في الجديد لها أولوية البحث والبت.. لكونها تندرج في إطار الجرائم المنظمة "سياسيا" ومن غير تنظيم إداري ووزاري.

يغادر رئيس الحكومة سعد الحريري إلى بروكسل للمشاركة في مؤتمر دعم النازحين السوريين في لبنان.. مبقيا على الوزير المختص "نازحا" عن هذا المؤتمر ولدى سؤاله عن "تغييب" وزير شؤون النازحين صالح الغريب عن حضور المؤتمر قال الحريري من بعبدا بعد لقائه رئيس الجمهورية: أنا رئيس مجلس الوزراء الذي سيمثل لبنان وسيتحدث باسم لبنان لكن هذه الثقة كانت موثقة لو أن رئيس الحكومة حصل على تفويض بالإجماع من الحكومة مجتعمة ووفقا للمادة الرابعة والستين من الدستور فإن رئيس مجلس الوزراء هو رئيس الحكومة يمثلها ويتكلم باسمها ويعتبر مسؤولا عن تنفيذ السياسة العامة التي يضعها مجلس الوزراء وفي حالة بروكسل فإن الرئيس سعد الحريري خرق التضامن الوزاري الواجب اعتماده وناب عن الوزير المختص الذي يعد توقيعه على الاتفاقيات والمراسيم ضرورة حتمية وقانونية.

المصدر : وكالات