عام >عام
القمة اللبنانية الروسية اكدت أهمية التعاون
الرئيس عون: العلاقات السياسية والاقتصادية ستشهد تطوراً مهماً
الرئيس بوتين: لبنان بلد شريك تاريخي وتقليدي
القمة اللبنانية الروسية اكدت أهمية التعاون ‎الثلاثاء 26 آذار 2019 20:28 م
القمة اللبنانية الروسية اكدت أهمية التعاون

جنوبيات

 اتفق الرئيسان اللبناني ميشال عون والروسي فلاديمير بوتين على "تعزيز التعاون بين لبنان وروسيا انطلاقا من الزيارة الرئاسية الى موسكو، والتي رسمت اطارا جديدا للعلاقات في المجالات كافة"، في وقت اعتبر فيه الرئيس بوتين "ان لبنان بلد شريك تاريخي وتقليدي لروسيا التي تقف الى جانبه منذ بدء العلاقات الديبلوماسية قبل 75 سنة".

أما الرئيس عون فأمل في أن "تستمر هذه العلاقات"، شاكرا للرئيس بوتين "دفاعه الدائم عن الاقليات المسيحية في الشرق"، مؤكدا "ان العلاقات السياسية والاقتصادية ستشهد تطورا مهما.

وفيما شدد الرئيس بوتين على "ضرورة معالجة الاوضاع في الشرق الاوسط"، اعتبر الرئيس عون ان "قرار الرئيس الاميركي السماح لاسرائيل بضم الجولان السوري المحتل اليها، يتعارض مع كل قوانين ومبادىء الامم المتحدة منذ تأسيسها حتى اليوم".

اما الرئيس بوتين فدعا الى "انتظار ردود الفعل الدولية على هذه الخطوة"، واتفق الرئيسان على "تفعيل التبادل التجاري والتعاون في مجال الطاقة والسياحة والتجارة، وتفعيل التنسيق الثلاثي بين لبنان وسوريا وروسيا لاتخاذ اجراءات اضافية لتسهيل عودة النازحين السوريين الى بلادهم".

وكان الرئيس عون وصل إلى الكرملين، عند الرابعة بعد ظهر اليوم بتوقيت روسيا، (الثالثة بتوقيت بيروت)، وتوجه إلى المكتب الخاص للرئيس بوتين، حيث عقد الرئيسان قمة بينهما دامت حوالى نصف ساعة، حضرها عن الجانب الروسي مساعد الرئيس بوتين يوري اوشاكوف، وزير الخارجية سيرغي لافروف، والسكرتير الصحفي للرئيس الروسي ديميتري بيسكوف. فيما حضر عن الجانب اللبناني وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل والمستشارة الرئيسية للرئيس عون السيدة ميراي عون الهاشم.

في مستهل اللقاء، رحب الرئيس بوتين بالرئيس عون في موسكو، وقال: "إن لبنان بلد شريك تاريخي وتقليدي قديم، ونحن نقيم علاقات مع جميع ممثلي دولتكم، وكل القوى السياسية والفئات الدينية".

أضاف: "نحن نرحب بكم في روسيا، كرئيس للدولة وممثل لشريحة المسيحيين في لبنان. وفي السنة المقبلة، سنحتفل بمرور 75 سنة على تأسيس العلاقات الديبلوماسية بين بلدينا. إن روسيا وقبلها الاتحاد السوفياتي، كانت من اوائل الدول التي اعترفت باستقلال لبنان. واكرر لكم سروري بالترحيب بكم في موسكو".

ورد الرئيس عون بالقول: "نحن سعداء جدا بهذا اللقاء، خصوصا أن علاقتنا بروسيا تمتد الى منتصف القرن ال16. ومع الاسف، كانت هذه العلاقات متقطعة وغير متواصلة لأسباب عدة، لكننا نأتي اليوم الى هنا وكلنا امل بأن تظل هذه العلاقات متواصلة على الدوام".

أضاف: "أود أن أشكرك على مواقفك المدافعة دائما عن الاقليات المسيحية في المشرق، لأنها مرت في ظروف صعبة جدا، وما زالت صعبة الى الآن، ونأمل دائما مساعدتها".

وتابع: "التقينا اليوم مجموعة من الشخصيات، ومنها شخصيات اقتصادية. وكان هناك تفاهم بيننا حول المستقبل القريب. ومع الاسف، سمعنا خبر قرار الرئيس الاميركي السماح لاسرائيل بضم الجولان السوري المحتل اليها، الامر الذي يتعارض مع كل قوانين ومبادىء الامم المتحدة منذ تأسيسها الى اليوم. وهذه هي المرة الثانية، بعد القرار حول القدس، يحدث ان تهب دولة، دولة أخرى ارضا ليست لها. وهذا الامر مقلق لكل الدول المحيطة باسرائيل. ونتمنى ان تطمئننا حول المستقبل القريب".

وبعد ذلك، تحدث الرئيسان عون وبوتين في مواضيع تهم البلدين والاوضاع في المنطقة، فرأى الرئيس بوتين في "قرار الرئيس الاميركي خرقا للقوانين الدولية"، مشيرا الى انه "لا بد من انتظار ردود الفعل الدولية على هذه الخطوة، وموقف روسيا معروف ولا يتغير".

واشار الرئيس بوتين الى "اهمية التبادل التجاري بين لبنان وروسيا، مسجلا انخفاضه بنسبة 26 %"، داعيا الى "البحث عن مجالات جديدة للتعاون"، مثنيا على "دور لبنان في مكافحة الارهاب".

وكذلك، تناول الرئيس بوتين "أوضاع النازحين السوريين في لبنان"، وقال: "نحن نعلم عمق المعاناة اللبنانية في مسألة النازحين السوريين وما يتحمله في هذا المجال، ونأمل ان تصبح الظروف اكثر ملاءمة لعودتهم".

وتحدث الرئيس بوتين عن دور بلاده في "مساعدة سوريا لتسهيل عودة النازحين، خصوصا في مجال ازالة الالغام واعمار المنازل لتأمين عودة هؤلاء"، وقال: "إن موسكو تعمل على عودة سوريا الى الجامعة العربية".

من جهته، تحدث الرئيس عون خلال الاجتماع المصغر عن واقع النازحين السوريين في لبنان، وما سببه من تداعيات على القطاعات كافة، لافتا الى "الكثافة السكانية التي ارتفعت نسبتها نتيجة انتشار النازحين"، وقال: "ان لبنان لم يعد قادرا على التحمل نتيجة اوضاعه الاقتصادية الصعبة".

ولفت الرئيس عون الى انه "لا يمكن انتظار الحل السياسي لتحقيق عودة النازحين"، مستذكرا "القضية الفلسطينية التي لا تزال من دون حل منذ 71 عاما ولا يزال الفلسطينيون ينتظرون العودة الى اراضيهم"، وقال: "إننا نعلق أهمية كبرى على دوركم للمساعدة في تأمين عودة النازحين".

ثم عرض الرئيسان عون وبوتين "للعلاقات الثقافية والاجتماعية بين لبنان وروسيا"، فشدد الرئيس عون على "أهمية التعاون الثقافي بين البلدين"، مقترحا "إنشاء معاهد تربوية لتعليم اللغة الروسية، اضافة الى تشجيع السياحة لبناء الصداقات وتفعيلها".

وأيد الرئيس بوتين "اقتراح الرئيس عون الذي اختتم اللقاء المصغر برغبة في أن يكون لروسيا الدور الاكبر في منطقة الشرق الاوسط، والذي يعتبر لبنان مدخلها الطبيعي".

المحادثات الموسعة
بعد ذلك، انتقل الرئيسان عون وبوتين الى قاعة الطعام، حيث انضم اليهما الجانبان اللبناني والروسي حول غداء عمل استكمل فيه النقاش حول المواضيع التي تهم البلدين.

وحضر اللقاء الى الرئيسين اللبناني والروسي، عن الجانب الروسي: مساعد الرئيس بوتين يوري اوشاكوف، وزير الخارجية سيرغي لافروف، السكرتير الصحفي للرئيس الروسي ديميتري بيسكوف، وزير الطاقة اليكساندر نوفاك، وزير التنمية الاقتصادية ماكسيم اوريشكين، السفير الروسي لدى لبنان الكساندر زاسبيكين، رئيس شركة النفط الروسية "روسنفت" ايغور سيتشين، المبعوث الخاص للرئيس الروسي للتسوية السورية اليكساندر لافرينتيف، ومدير قسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا في الخارجية الروسية البروس كورتاشيف.

فيما حضر عن الجانب اللبناني: وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، المستشارة الرئيسية للرئيس عون السيدة ميراي عون الهاشم، سفير لبنان في موسكو شوقي بو نصار، النائب السابق أمل بو زيد، والمستشاران رفيق شلالا ورلى نصار.

وفي مستهل اللقاء الموسع، جدد الرئيس بوتين الترحيب بالرئيس عون والوفد المرافق، قائلا: "اننا نتطلع الى تمتين العلاقات بين بلدينا في كل المجالات".

فيما شكر الرئيس عون نظيره الروسي على "حفاوة الاستقبال والتكريم".

وتناول الجانبان البحث بالتفصيل في الملفات المشتركة، فتحدث أعضاء الوفد الروسي عن توجهات روسيا في مجال التعاون المشترك وأهمية الإسراع في انجاز الاتفاقيات المشتركة التي لا تزال بحاجة الى توقيع، والذي تأخر نتيجة تشكيل حكومة جديدة. وتشمل هذه الاتفاقيات مجالات النقل والتعليم والجمارك.

كما تطرق الحديث الى "التعاون اللبناني الروسي في مجال الطاقة، وتصدير السيارات الروسية".

وشدد الجانب الروسي على "أن الهدف الاستراتيجي هو الوصول الى تبادل تجاري مرتفع يتجاوز المليار دولار سنويا".

وتناول الجانب اللبناني "التعاون القائم في مجال الطاقة ومشاركة شركة روسية في الكونسورسيوم الخاص باستخراج النفط والغاز وفي اعادة تأهيل منشآت النفط في طرابلس"، لافتا الى ان "المجال مفتوح لمشاركة روسية في مشاريع عدة في مجال الطاقة".

وشدد الوزير باسيل خلال مداخلته على "ثلاث مسائل ينبغي العمل على المحافظة عليها في منطقة الشرق الاوسط، وهي المشرقية والحريات الدينية واعتماد لبنان منصة لاعادة اعمار سوريا نظرا للخبرات اللبنانية في هذا المجال".

وأثنى الرئيس بوتين على "الطرح اللبناني"، مؤكدا "جهوزية روسيا للتعامل مع لبنان في مجال اعادة اعمار سوريا".

واتفق الجانبان ايضا على "أهمية تعزيز الحركة الاقتصادية بين البلدين واعطاء لبنان تسهيلات خاصة وتفعيل التبادل السياحي وتشجيع الزراعة اللبنانية وفتح الاسواق الروسية امامها، لا سيما أن الانتاج اللبناني يتمتع بالجودة والتنوع".

كما أبدى الجانب اللبناني "رغبة في تسهيل قدوم السياح الروس الى لبنان، لا سيما أن عددهم منخفض، بالمقارنة مع الحضور السياحي الروسي في دول اخرى مجاورة للبنان".

واعطى الرئيس بوتين "توجيهاته لدراسة امكانية تفعيل التعاون السياحي بين البلدين".

كما تطرق البحث خلال اللقاء الموسع الى "الجهود التي تبذلها سوريا لاطلاق العملية السياسية فيها والتنسيق القائم مع المبعوث الدولي للازمة السورية السيد غير بيدرسون، وما تحقق حتى الآن من تقدم في ما يتعلق باللجنة الدستورية وآلية عملها ومؤتمر الآستانة، والاجتماع المرتقب في نهاية نيسان المقبل حيث ستتم مناقشة المسائل الدستورية وموضوع النازحين السوريين، خصوصا انها مسألة مهمة للبنان الذي لا يزال فيه اكثر من مليون ونصف مليون نازح سوري".

بعد ذلك، تطرق الجانبان اللبناني والروسي الى "الاوضاع في منطقة الشرق الاوسط والموقف الاخير للرئيس دونالد ترامب بالنسبة الى الجولان وانعكاسات ذلك على الوضع في المنطقة"، واعتبرا أن "ما يحصل هو مصدر قلق.

وتناول البحث ايضا "سعي لبنان الى ترسيم حدوده الجنوبية البرية والبحرية، وموقف اسرائيل الرافض لمناقشة الحدود البحرية.

كما تطرق الجانبان إلى "المفاوضات الجارية في مؤتمر الآستانة وموقف دول الخليج وايران من الوضع في سوريا". وكان اتفاق على "تفعيل عمل اللجنة المشتركة اللبنانية الروسية الخاصة بالمبادرة الروسية لعودة النازحين".

وخلال المحادثات الموسعة، طرح الوزيران باسيل ولافروف على الرئيسين عون وبوتين اقتراحا ب"أن يشارك لبنان في مؤتمر الآستانة بصفة مراقب كي يكون على تماس اكثر مع الحل السياسي للازمة السورية وموضوع عودة النازحين السوريين واعادة اعمار سوريا.

كما شدد الوزير باسيل على "ضرورة تفعيل التنسيق الثلاثي بين لبنان وسوريا وروسيا لاتخاذ اجراءات اضافية لتسهيل عودة النازحين".

وفي نهاية المحادثات، أعرب الرئيس بوتين عن "سعادته للصراحة التي سادتها"، واعتبر "زيارة الرئيس عون ناجحة جدا"، شاكرا "تلبية دعوته لزيارة موسكو"، قائلا: "إن المحادثات التي تمت بين الجانبين اللبناني والروسي أرست إطارا مهما لتعزيز العلاقات الثنائية".

ولفت إلى "أهمية احياء ذكرى مرور 75 عاما على العلاقات بين البلدين".

بدوره شكر الرئيس عون الرئيس بوتين على "الحفاوة التي لقيها والوفد المرافق"، ووجه دعوة رسمية إلى الرئيس بوتين لزيارة لبنان، فوعد الرئيس بوتين بتلبيتها، آخذا في الاعتبار برنامج زياراته الى الخارج.

وفي نهاية اللقاء، تبادل الرئيسان عون وبوتين الهدايا التذكارية، وودع بوتين الرئيس عون واعضاء الوفد المرافق.

الى المطار
ومن الكرملين، توجه الرئيس عون والوفد المرافق مباشرة الى مطار فنوكوفو، حيث اقيم له وداع رسمي شارك فيه ممثل الرئيس الروسي في الشرق الاوسط ونائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف وعدد من المسؤولين الروس.

وعزفت الموسيقى النشيدين اللبناني والروسي، وتم استعراض ثلة من حرس الشرف، قبل ان يصعد الرئيس عون الى الطائرة عائدا الى بيروت.

بيان مشترك
وسيصدر في وقت لاحق من اليوم في كل من بيروت وموسكو بيان مشارك عن نتائج المحادثات اللبنانية - الروسية. 

المصدر :