عام >عام
السفير دبور يشكر باسم الرئيس عباس اليابان على ما قدمته من مساهمات للشعب الفلسطيني
السفير دبور يشكر باسم الرئيس عباس اليابان على ما قدمته من مساهمات للشعب الفلسطيني ‎الجمعة 5 نيسان 2019 10:19 ص
السفير دبور يشكر باسم الرئيس عباس اليابان على ما قدمته من مساهمات للشعب الفلسطيني

جنوبيات

وجه سفير دولة فلسطين لدى لبنان أشرف دبور بإسم الرئيس محمود عباس الشكر إلى "الحكومة اليابانية لما قدمته من مساهمات للتخفيف عن معاناة أهلنا في لبنان، بعدما هجرهم العدو الصهيوني قسراً إلى لبنان".
جاء ذلك خلال احتفال أقيم في "جفينور - روتانا" وقع خلاله الاتفاق، الذي قدمت فيه سفارة اليابان مساهمة جديدة بقيمة 6,8 ملايين دولار أميركي، موجهة إلى نداء الطوارئ وميزانية البرامج الخاصة في وكالة "الأونروا" للعام 2019، وجرى التنويه بالمساهمة اليابانية البالغة 3 ملايين دولار والتي تمت عبرها اعادة تأهيل المساكن المتضررة في حي الطيري في مخيم عين الحلوة.
حضر الاحتفال السفير دبور وسفير اليابان ماتاهيرو ياماغوتشي، المدير العام لوكالة "الأونروا" في لبنان كلاوديو كوردوني، وممثلو جمعيات مجتمع مدني واعلاميون وأعضاء من السفارتين الفلسطينية واليابانية.

سفير اليابان

بداية، الأناشيد الوطنية اللبنانية والفلسطينية واليابانية، فتقديم للمتحدثة باسم وكالة "الأونروا" في لبنان هدى السمرا صعيبي، ثم ألقى سفير اليابان كلمة باللغة العربية، فقال: "يسرني أن أكون معكم اليوم، للاحتفال بتعاون جديد بين حكومة اليابان ووكالة "الأونروا" في لبنان، ويسعدني جداً أن أعلن أن اليابان قدمت منحتين إلى "الأونروا" للعام 2019 لتنفيذ مشاريع، منحة بقيمة خمسة ملايين ونصف مليون دولار أميركي إلى "الأونروا"، لتخفيف وطأة الأزمة السورية على اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ودعمت "الأونروا" بمبلغ 580 ألف دولار لتعزيز الرعاية الصحية في المراكز الطبية التابعة للوكالة".
وأضاف: "للأسف، على الرغم من حسن ضيافة اللبنانيين، ما زال الشعب الفلسطيني يُعاني القيود القانونية التي تحد من حقوقه، لذلك، ستظل اليابان حريصة على دعم شعب فلسطين وبالأخص الجيل الفلسطيني الناشئ، للحصول على الخدمات الأساسية وتمكينه من تحقيق طموحاته".
وختم السفير الياباني: "ستبقى اليابان داعمة للمشاريع الإنسانية التي تعمل على تحسين ظروف عيش المجتمعات اللبنانية واللاجئين الفلسطينيين والسوريين، لتعزيز الروابط بين لبنان واليابان".

السفير دبور

ثم ألقى السفير دبور كلمة شكر باسم الرئيس محمود عباس قال فيها: "أتقدم باسم سيادة الرئيس محمود عباس والشعب الفلسطيني من الشعب والحكومة اليابانية بالشكر الجزيل على ما قدموه وما يقدمونه دائماً والمساهمة في التخفيف من معاناة أهلنا اللاجئين في لبنان والذين هجروا الى هذا البلد الشقيق قسرا على أيدي العصابات الصهيونية التي سلبت أرضهم وفرضت عليهم هذا الواقع المرير".
وأضاف: "إننا نتطلع إلى العالم أجمع بأن يساهم أيضاً في دعم الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على أرضه فلسطين بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين إلى ديارهم وحق تقرير المصير لشعبنا الفلسطيني".
وتابع: "لا بد إلا أن نتقدم بجزيل الشكر لسعادة السفير الأخ والصديق ماتاهيرو ياماغوشي  الذي استجاب وبسرعة للنداء الذي وجهناه له من اجل التخفيف من معاناة أهلنا على اثر الأحداث المؤسفة التي حصلت في مخيم عين الحلوة وبخاصة في حي الطيرة حيث كان لسرعة تلبية النداء الأثر الكبير في التخفيف الكبير من معاناة أهلنا، معتبراً أن هذه الاستجابة نموذجاً يحتذى به في تلبية نداء الإنسانية الدائم من قبل سعادتكم والذي حرصتم وتحرصون دائما بالوقوف إلى جانب شعبنا وتقديم ما تستطعيون والمساهمة في التخفيف من المعاناة لأبناء شعبنا اللاجئين في لبنان والنازحين من سوريا، بالإضافة إلى ما قدمتوه في  مجالات أخرى وأبرزها المساهمة التي قدمتها اليابان في دعم "الأونروا" وخاصة في لبنان".
وتوجه السفير دبور إلى السفير الياباني: "أن لحكومتكم الكثير من التقدير لدينا لأنكم وحقيقة تعبرون عن مدى عمق المشاعر الإنسانية الكبيرة والتي تتجلى دائماً بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ليس فقط في تقديم العون له وإنما أيضاً في دعم الشعب الفلسطيني في كافة المحافل الدولية ودعم حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره".
واستطرد قائلاً: "ولا بد أن نتقدم بجزيل الشكر إلى "الأونروا" ممثلة بالمفوض العام السيد كرهينبول على ما يقوم به من جهد وأيضاً للمدير العام السيد كوردوني وفي كافة أماكن تواجد الشعب الفلسطيني اللاجئ، وان "الأونروا" وما تقدمه وتقوم بعملها على أكمل وجه لا تدعم الشعب الفلسطيني فقط في تحسين ظروفه المعيشية والحياتية والتخفيف من معاناته ومن حياة البؤس التي يعيشها فقط وإنما تدعم كذلك حقه في عودته إلى وطنه وحقه في تقرير مصيره وهذا نقدره عالياً ويقدره شعبنا الفلسطيني".
وختم السفير دبور بالقول: "شكراً لليابان ولـ"الأونروا" وللعالم الحر الذي يقف إلى جانب حق شعبنا في كافة المجالات والتي تساهم في تحقيق أمانيه بتقرير مصيره، وان شاء الله نلتقي جميعاً على ارض فلسطين المحررة وعلى ارض العاصمة الفلسطينية القدس المحررة  بدعمكم وبدعم الأحرار في هذا العالم وبدعم المحبين للسلام في هذا العالم".

كوردوني

ثم ألقى كوردوني كلمة باللغة العربية أعرب فيها عن "سروره لهذا الاحتفال ولتبرع سفارة اليابان"، شاكراً اليابان "حكومة وشعباً".
وتوجه بالشكر أيضاً إلى "السفير دبور لدعمه المتواصل لـ"الأونروا" وجمعية "نبع"، وهم شركاء لنا في تنفيذ مشاريع استفادت منها عائلات في مخيم عين الحلوة".
ولفت إلى "دور السفير دبور في توفير الدعم من السفارة اليابانية"، مشيراً إلى "دعم اليابان المتواصل، والتي قدمت 267 مليون دولار بين 2011 و2017"، مشدداً على "أهمية هذا الدعم في ظل ما تعانيه "الأونروا" من نقص في الدعم".

كلمة رئيس الهيئة الإدارية المدير العام لـ"جمعية نبع" الدكتور قاسم سعد ألقاها مدير الجمعية ياسر الداودي، فشكر اليابان على مساهماتها، مشيراً إلى "المنحه اليابانية وأثرها الايجابي على عائلات حي الطيره، بالتنسيق والشراكه مع "الأونروا"، وإلى كل من يُساهم في دعم المجتمع الفلسطيني وإعادة البناء".

 

بعد ذلك، تحدث أفراد من حي الطيري عن اعادة اعمار بيوتهم التي تهدمت في اشتباكات المخيم عام 2017.
وجرى عرض فيلم مصور عن إعادة تأهيل المساكن في المخيم، اضافة إلى شهادات قدمها نازحون فلسطينيون من سوريا عن المساعدات الصحية والطبية التي تلقوها من "الأونروا".
وقدمت "فرقة الكوفية" الفلسطينية رقصة يابانية تقليدية بثياب الكميونو الفولكلورية اليابانية نالت إعجاب الحضور.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر :