عربيات ودوليات >أخبار دولية
للاغتيالات والمهام التفجيرية.. ماهي "كوادكابتر" التي طالبت الفصائل إسرائيل بوقف استخدامها؟
للاغتيالات والمهام التفجيرية.. ماهي "كوادكابتر" التي طالبت الفصائل إسرائيل بوقف استخدامها؟ ‎الأربعاء 17 نيسان 2019 18:34 م
للاغتيالات والمهام التفجيرية.. ماهي "كوادكابتر" التي طالبت الفصائل إسرائيل بوقف استخدامها؟


طالبت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، أن يُوقف جيش الاحتلال الإسرائيلي، استخدام طائرة "كوادكابتر" التي يستخدمها الاحتلال للتجسس على قادة الفصائل، وأعمال المقاومة في القطاع.

و"كواد كابتر" هي طائرة بمراوح أربع يتم رفعها ودفعها بواسطة أربع مراوح أفقية، حيث تُصنف على أنها من الطائرات العمودية، وتختلف عن الطائرات ذات الأجنحة الثابتة، حيث إنها ترتفع وتطير في الهواء بواسطة أربع مراوح أفقية عليها (أو ست مراوح أحياناً). 

وأظهرت العديد من التجارب في السنوات الماضية قدرة الطائرة ذات المراوح الأربع في المناورات الجوّية، حيث أن أسراباً من الطائرات يمكن أن تحلق وسط الهواء؛ لتطير في أشكال منتظمة، وتؤدي العديد من الحركات المعقدة من غير تدخل بشريّ، كالتقلّب في الجو، أو تنظيم نفسها لتطير من خلال نافذةٍ على شكل جماعات.

البداية 

بدأت فكرة الطائرة والتجارب على تصميمها من قبل المختصيين الفرنسيين عام 2000، حيث كانت التجارب ناجحة جداً، وكان لديها أداء طيران عالٍ، حيث جذب المشروع اهتمام الدوائر العسكرية بالعالم.

وعلى الرغم من أبعادها الخارجية المُدمجة إلا أنها لها عدة وظائف، وتعتبر من أبرز الطائرات التفجيرية في العالم، وتنفذ عمليات المراقبة والبحث والاغتيال. 

وللطائرة محطة توليد كهرباء مجهزة تتكون من أربعة محركات فرش الكهربائية التي تسمح لها بالوصول إلى سرعة قصوى تبلغ حركتها في 60 كم ساعة، كما أن لديها القدرة على الإقلاع والهبوط بشكل عامودي.

يتم توجيه الطائرة عن بعد عن طريق لوحة التحكم أو الرادار الخاص بها، واستخدمت قديماً لنقل البضائع؛ إلا أنها الآن تُستخدم في الحروب ونقل المؤن للجيش.

الاستخدامات العسكرية 

وتُستخدم الطائرة ذات المراوح الأربع لأغراض المراقبة والاستطلاع من جانب الأجهزة العسكرية والسلطات التنفيذية، فضلاً عن بعثات البحث والإنقاذ في البيئات الحضرية، مثل طائرة آيرون سكوت، وهي طائرة بدون طيّار صغيرة يمكنها التحليق بهدوء واستخدام الكاميرا للمراقبة. 

الهيكل الميكانيكي

تتكون الطائرة ذات المراوح الأربع من أجزاء رئيسية هي: المجسّم والمراوح والمحرّك الكهربائي، وللوصول إلى أفضل أداء وأبسط خوارزمية تحكم، يُفضّل تركيب المراوح والمحركات بأبعاد متساوية.

أما القطع الكهربائية التي نحتاجها لبناء الطائرة فهي مشابهة لقطع أي طائرة أخرى، متحكم إلكتروني بالسرعة، ومتحكم دقيق وبطارية. 

الطيران الذاتيّ

يمكن للطائرات ذات المراوح الأربع أن تطير بشكل ذاتي، حيث أن العديد من المتحكّمات الحديثة تستخدم برمجيات قادرة على تحديد اتجاهات الطائرة بدون تدخل بشري. 

توجيه المروحية الرباعية

يقوم الشخص الواقف على الأرض بتوجيه المروحية الرباعية بواسطة جهاز لاسلكي، والتوجيه يتم بينه من جهاز إرساله فيقوم بتوجيه إشارات التوجيه التي يستقبلها جهاز الاستقبال الموجود على رباعية المراوح. 

وتقوم إشارات التوجيه اللاسلكية بتغيير معدل دوران المراوح المختلفة فتقوم "الدرون" Drone (كوادكوبتر) بالحركة في الاتجاه والارتفاع المطلوبين، حيث يُمكن أن تساعد كاميرا على متن المروحية الرباعية في التوجيه، والتصوير من الجو. 

المكونات 

1- الهيكل الخارجي للطائرة:

هو الجزء الذي تركب فيه باقي مكونات الطائرة مثل المواتير والمراوح، قديماً كانت تصمم عادة من المعدن الخفيف ولكن الآن يمكن صناعتها بإستخدام الأخشاب، لكن يجب مراعاة الزوايا بين الأضلع وأطولها؛ لكي يتم التوازن ولا تسقط الطائرة، وهناك بعض الإطارات الجاهزة لصناعة الكوادكوبتر.

2- متحكم السرعة:

يستخدم متحكم السرعة في تحويل التيار (DC) الثابت القادم من البطارية إلى إشارة الـ phase 3 التي يتلقاها الموتور لكي يعمل، وتستخدم أيضًا في زيادة وخفض سرعة الطائرة.

3- البطارية: 

يجب اختيار بطاريات الليثيوم وذلك لخفة وزنها وكفاءتها العالية، عند شراء البطارية يجب مراعاة شدة التيار المكتوبة عليها ويجب الأخذ في الإعتبار أن الرقم المكتوب على البطارية لشدة التيار هو الذي تعطيه البطارية في الساعة.

4- المراوح: يوجد ثلاثة أنواع من المراوح وهي:

أولاً: مراوح مصنوعة بالخشب ويكون هذا النوع عادة مختص بالطائرات الشراعية.

ثانيًا: مرواح مصنوعة من ال fiber.

ثالثاً: مراوح بلاستيكية، هذا النوع من المراوح عادة ما يكون ضعيف جداً وينكسر مع أي صدام.

5- المواتير: 

يوجد العديد من المواتير التي تختلف في قوتها وسرعتها لكن أفضل نوع هو (Brushless motor)، وذلك لأنها مواتير سريعة ولا يوجد بها عزم، مما يؤدي إلى استخدام كل الطاقة الناتجة عنه في المراوح.

طائرة تفجيرية للاغتيالات 

في هذا السياق، قال الخبير العسكري، يوسف الشرقاوي، إن هذا النوع من الطائرات هو الأخطر عسكرياً حيث إنه يمكن استخدام الطائرات في الاغتيالات، علاوة على أن لها ميزات تفجيرية.

وأوضح الشرقاوي، لـ "دنيا الوطن"، أن تلك الطائرة تتفجر ذاتياً بواسطة الجهة المتحكمة بها، ويمكن تنفيذ الاغتيالات بدقة عالية جداً تفوق نظيراتها من الطائرات الأخرى.

وأضاف الشرقاوي: "تبث الطائرة بشكل فوري ودقيق لغرفة العمليات الأرضية، ولها قدرة على تحديد أهدافها بدقة، كما يمكن لها ضرب تلك الأهداف عن بعد"، مشيراً إلى أنها تشكل خطراً كبير على المقاومة في غزة.

يذكر، أن صحيفة القدس المحلية، قالت إن الفصائل الفلسطينية طالبت إسرائيل عبر الوسيط المصري بوقف استخدام هذا النوع من الطائرات، حيث أطلقت المقاومة النار عليها أكثر من مرة أثناء تحليقها في قطاع غزة.

المصدر : دنيا الوطن - أحمد جلال