لبنانيات >صيداويات
حلقة نقاش في صيدا حول أزمة النفايات في الجنوب
حلقة نقاش في صيدا حول أزمة النفايات في الجنوب ‎السبت 6 تموز 2019 21:00 م
حلقة نقاش في صيدا حول أزمة النفايات في الجنوب

جنوبيات

 استضافت قاعة سينما إشبيليا في صيدا، حلقة نقاش حول "أزمة معالجة النفايات في الجنوب"، شارك فيها ممثلو جمعيات وهيئات بيئية ومدنية ومهتمون.

وتحدث خلالها، أمين سر هيئة متابعة قضايا البيئة في "التنظيم الشعبي الناصري" المهندس بلال شعبان، مها نجم عن تجمع "عل صوتك" وأمين سر تجمع المؤسسات والجمعيات الأهلية ماجد حمتو.

هواري

بدأت الحلقة، بكلمة للاعلامي وفيق هواري باسم موقع "شؤون جنوبية"، اتهم فيها "الدولة بالتعدي على دور البلديات، في ما يخص موضوع النفايات".

وسرد مجموعة من "الأزمات المتعلقة بالنفايات على مر سنوات مضت"، شارحا "دور الوزارات المعنية بمعالجة أزمة النفايات"، مقدما إحصاءات حول "عدد المكبات العشوائية المنتشرة على الأراضي اللبنانية، وعن الواقع البيئي المزري".

شعبان

وتحدث شعبان في مداخلته، عن "الكابوس الذي يعيشه الشعب اللبناني كل يوم، جراء الأزمات الممتالية، ومنها أزمة النفايات، التي فشلت السلطة في وضع خريطة طريق للوصول إلى نهاية سعيدة لها"، داعيا الدولة إلى "وضع الحلول الصديقة للبيئة والإنسان، من خلال سن قوانين في مجلس النواب، تساعد على إنتاج حلول تطبق بحزم".

كما قدم رؤيته حول "كيفية فرز النفايات من المصدر"، متطرقا إلى "عمليات نقل النفايات بطريقة تشوبها الأخطاء، إضافة إلى عمليات كبس النفايات ورميها في أماكن قريبة من الشواطئ، الأمر الذي يساهم في تلويث المياه الجوفية، إضافة إلى التكلفة المرتفعة التي تدفعها الدولة، من جيوب الناس، لأصحاب النفوذ والقيمين على هذا القطاع".

وتناول "أزمة النفايات في صيدا؛ من جبال النفايات التي جرى التخلص منها عن طريق الردم، إلى العقد الموقع بين بلدية صيدا ومنفذي المشروع، وإلى استقبال المعمل لكميات من النفايات أكبر من قدرته على الاستيعاب، وغيرها من المشاكل المتراكمة، التي لم يتم التفتيش عن حلول جدية لها".

نجم

من جهتها، أكدت نجم "ضرورة التعامل مع مسألة النفايات بطريقة سليمة، فهي مشكلة تتصل بكميات إنتاج المجتمعات واستهلاكها".

وقالت: "إن توليد النفايات هو أحد النتائج الجانبية للاستهلاك، ولهذا فإن أنظمة النفايات تواكب الطبقة المتوسطة الحضرية المتوسعة، التي تغلب عليها النزعة الاستهلاكية، أما في لبنان، فمنذ باتت مشكلة النفايات واحدة من الأزمات، التي تدور حول نفسها، من دون حل والحكومة والبلديات تتقاذف المسؤوليات والحلول، فيما يدفع المواطن وحده الفاتورة الصحية، وتتقاسم معه الطبيعة والبيئة فاتورة التلوث".

وختمت "إن وضع معامل فرز النفايات في الجنوب هو من سيئ إلى أسوأ"، ساردة "مجموعة من القصص المتعلقة بإنشاء عدد من المعامل في المناطق اللبنانية".

حمتو

بدوره، اعتبر حمتو أن "هناك مشاكل في ملفات كثيرة في لبنان، وملف النفايات هو قضية مركزية على مستوى لبنان".

وقال: "نحن في مساحة جغرافية صغيرة، ونشهد الكثير من المشكلات، وهناك حاجة لوضع استراتيجية لحل مسألة النفايات، وبناء إدارة متكاملة، هي غير مطبقة على المستوى الرسمي".

أضاف: "نحن قادرون على الاستفادة من النفايات بشكل صحيح، وهي مورد حقيقي للمجتمع، ونفاياتنا يمكن أن نستفيد منها، عبر وضعها بإطارها الصحيح، من خلال الفرز من المصدر، وإعادة تدويرها، وإعادة إنتاجها من جديد، وذلك يحدد لنا قيمة الفائض"، منبها من "خطورة حرق النفايات".

وتخلل الحلقة عدد من المداخلات من قبل الحضور. 

المصدر :