عام >عام
وفد من مؤتمر بيروت للعروبيين اللبنانيين يلتقي السفير دبور
وفد من مؤتمر بيروت للعروبيين اللبنانيين يلتقي السفير دبور ‎الاثنين 22 تموز 2019 19:34 م
وفد من مؤتمر بيروت للعروبيين اللبنانيين يلتقي السفير دبور

جنوبيات

 

زار رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا على رأس وفد من مؤتمر بيروت للعروبيين اللبنانيين سفير فلسطين في لبنان الاستاذ أشرف دبور حيث جدد الوفد تضامنه مع الشعب الفلسطيني وأكد على ضرورة منحه حقوقه المدنية في لبنان.

وضمّ الوفد: أمين مجلس محافظة بيروت في حركة الناصريين المستقلين – المرابطون المهندس غسان الطبش، عضو قيادة حزب الحوار فؤاد عيتاني، مسؤول الاعلام في حزب الاتحاد جهاد المعلم، مسؤول بيروت في المؤتمر الشعبي اللبناني د. عماد جبري، عضوي قيادة هيئة ابناء العرقوب ومزارع شبعا المحامي كمال حديد وعبد الله نجم، المنسق العام لهيئة الاسعاف الشعبي عماد عكاوي، ومسؤول الاعلام في اتحاد الشباب الوطني وسام  الطرابلسي، وحضر اللقاء أمين سر "حركة فتح" وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات.

وبعد اللقاء أدلى شاتيلا بتصريح جاء فيه: ان الاجتماع مع سعادة السفير أشرف دبور وأمين سر "حركة فتح" وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات كان جيداً وتداولنا في كل المستجدات بما فيها كسر الحلقات الاساسية لصفقة القرن من جانب شعب فلسطين وقيادته الوطنية وبعض القوى العربية واحرار الامة.

وقال شاتيلا: لقد جئنا كعروبيين لبنانيين الى سفارة فلسطين لتجديد التزامنا بالقضية المقدسة، فالتيار الوطني العروبي تاريخيا قاوم الاحتلال الفرنسي وتطوع اجداده من شمال لبنان الى جنوبه في معارك في فلسطين ضد الصهاينة منذ الثلاثينيات، وواجه حروب التقسيم الاسرائيلية في لبنان، لا يرضى باي نوع من اضطهاد للفلسطينيين في لبنان، فهم اشقاء وتواجدوا في لبنان منذ عقود بفعل الاحتلال الصهيوني وجرائمه الوحشية وهم يحافظون على الاستقرار اللبناني ولا يتدخلون في الشؤون الداخلية ولا يتورطون في نزاعاتنا الداخلية.

ان الحكومات المتعاقبة امتنعت عن إعطاء الفلسطينيين حقوقهم المدنية الانسانية، فأصبحت الأحوال في المخيمات كارثية نتيجة لغياب الخدمات. ونحن نعلم ان التآمر على القضية قديم جديد استعماري صهيوني يعمل وفق نقطتين: اما التهجير واما التوطين. لقد رفض الفلسطينيون بالاجماع التوطين، وكل اجراء حكومي يستهدف زيادة الضغوط عليهم انما يرمي الى تهجيرهم حيث كان عددهم بحدود 450 الف واصبح الآن نحو 260 الف.

ان الفلسطينيين في لبنان ليسوا اجانب لتنطبق عليهم قوانين العمالة الاجنبية فهم اشقاء ولاجئون لهم وضعهم الخاص، ونحن نطالب الحكومة بالاسراع في تنظيم الوضع الفلسطيني ومنحهم الحقوق المدنية الانسانية.

وختم شاتيلا: لقد رحب سفير فلسطين بوفد العروبيين اللبنانيين وشكرهم على مواقفهم المتقدمة مع قضية فلسطين وشرح مفاوضاته مع المسؤولين اللبنانيين، وشدد على إحترامه للقوانين اللبنانية ورفضه أي تناقض فلسطيني – لبناني، وعلى احترام منظمة التحرير الفلسطينية بكل فصائلها للجيش اللبناني وللسيادة الوطنية. وطرح سعادة السفير خلال اللقاء معاناة الفلسطينيين القاسية جداً مطالباً بإنصافهم من خلال منحهم حقوقهم المدنية، ومؤكداً على ان لبنان الرسمي والشعبي ضد صفقة القرن وهو موقف داعم بقوة لقضية فلسطين يقدّره شعب فلسطين وقيادته.

 

 

المصدر :