لبنانيات >أخبار لبنانية
أحمد الحريري دعا للمحافظة على الاعتدال: هاجس رئيس الحكومة هو الحفاظ على الاستقرار
أحمد الحريري دعا للمحافظة على الاعتدال: هاجس رئيس الحكومة هو الحفاظ على الاستقرار ‎الأربعاء 4 أيلول 2019 12:20 م
أحمد الحريري دعا للمحافظة على الاعتدال: هاجس رئيس الحكومة هو الحفاظ على الاستقرار

جنوبيات

دعا الأمين العام لـ"​تيار المستقبل​" ​أحمد الحريري​، الحكومة إلى "وضع استراتيجيّة طويلة الأمد من أجل تطوير ​التعليم الرسمي​ والخاص"، لافتًا إلى أنّ "البلد يمرّ بظروف دقيقة وحسّاسة وعلى الجميع أن يكون على مستوى المرحلة".

وتوقّف خلال تمثيله رئيس مجلس الوزراء ​سعد الحريري​ في افتتاح مدرسة بقرصونا الثانية، ضمن جولة له في منطقة ​الضنية​، عند "انتقاد البعض لموقف سعد الحريري من الاعتداءات ال​إسرائيل​ية على ​لبنان​، مركّزًا على أنّ "موقف "تيار المستقبل" واضح بهذا الخصوص، فلا يمكن أن نتماهى مع أيّ اعتداء اسرائيلي، فإسرائيل هي إسرائيل في كلّ وقت وحين"، مذكّرًا بأنّ "رئيس الحكومة الراحل ​رفيق الحريري​ وإبان الاعتداءات الاسرائيلية، كان المقاوم الأوّل على مستوى حراكه العالمي، وقيادته لمشروع الإنماء والإعمار والبناء".

وأكّد الحريري أنّ "سعد الحريري يرفض انزلاق البلد في أتون مخيف تحت أيّ ظرف، والحفاظ على الاستقرار هاجسه وهذا هاجس الناس، وهذا ما يعمل عليه لمنع الانهيار الاقتصادي"، منوّهًا بـ"التضامن الواضح بين مكوّنات ​المجلس النيابي​ من الأحزاب اللبنانية المتمثّل باجتماع بعبدا لتسهيل العمل الحكومي، وتسهيل المتطلبات والاصلاحات تنفيذا لتوصيات ​مؤتمر سيدر​".

أمّا النائب ​سامي فتفت​، الّذي رافق الحريري في جولته، فهنأ أهالي بقرصونا بهذا "الإنجاز التربوي والتعليمي"، مشيرًا إلى أنّه "جاء نتيجة متابعات حثيثة ودقيقة منذ سنوات عديدة، وأنّ البصمات الإيجابية الّتي يبذلها رئيس الحكومة في الوقوف مع قضايا المنطقة، وشؤون أهلها هي موضع ثناء وتقدير"، واعدًا بـ"متابعة المشاريع الإنمائية من طرقات وبنى تحتية، وأنّ هذه المنطقة تستحقّ جهدًا مضاعفًا". وأثنى على "جهود أحمد الحريري و​الهيئة العليا للإغاثة​ اللذين كانا ورشة عمل لا تهدأ".

من بقرصونا، توجّه أحمد الحريري الى بلدة بقاعصفرين، حيث تفقّد أعمال البناء في مسجد "اليوسف"، من ثمّ مثّل سعد الحريري في حفل تكريم حجاج بيت الله الحرام الّذي أقامته منسقية الضنية في قصر الهدى في بلدة ​بخعون​.

وأبدى أسفه لـ"أنّنا نتعرّض منذ أعوام عديدة لحرب تهدف إلى تشويه صورة إسلامنا وديننا"، داعيًا الدول ​الإسلام​ية إلى "إيجاد مبادرة عمليّة، لإبراز الوجه الحقيقي للإسلام، وأنّ أساس بناء مجتمعنا هو الإسلام، وهذا ما نفتخر به"، منتقدًا من "يزايد علينا بالإسلام، ويسعى من خلال ذلك إلى تنفيذ أجندة مشبوهة، وهذه لعبة مكشوفة، ومن الخطورة استثمار قضايا الإسلام ومن بينها قضية ​فلسطين​ والمتاجرة بها".

وشدّد على أنّ "الرئيس الحريري من خلال أدائه الوطني يحمل همّ المحافظة علينا في هذا البلد"، مؤكّدًا أنّ "التحدي الأكبر هو المحافظة على الاعتدال".

وختم أحمد الحريري جولته بالمشاركة في نشاط جمعية "أبناء الضنية في ​أستراليا​" والمنتدى الثقافي في الضنية في دار الرعاية والتنمية في بلدة سير، بعد أن التقى عددًا من الشخصيات وبحث معهم في شؤون إنمائيّة وخدماتيّة وتنظيميّة.

المصدر :