عربيات ودوليات >اخبار عربية
شاتيلا شارك بإحياء ذكرى رحيل عبد الناصر في القاهرة وطالب في لقاء تضامني مع فلسطين بالتحرك العملي لنصرة القضية
شاتيلا شارك بإحياء ذكرى رحيل عبد الناصر في القاهرة وطالب في لقاء تضامني مع فلسطين بالتحرك العملي لنصرة القضية ‎الثلاثاء 1 تشرين الأول 2019 15:20 م
شاتيلا شارك بإحياء ذكرى رحيل عبد الناصر في القاهرة وطالب في لقاء تضامني مع فلسطين بالتحرك العملي لنصرة القضية

جنوبيات

 شارك رئيس "المؤتمر الشعبي اللبناني" كمال شاتيل في اللقاء التضامني مع فلسطين بعنوان "المسؤولية الدولية والعربية لتوفير الحماية القانونية للشعب الفلسطيني" الذي انعقد في مقر اتحاد المحامين العرب في القاهرة بدعوة من لجنة فلسطين في الاتحاد.

والقى كمال شاتيلا كلمة، دعا فيها جامعة الدول العربية إلى "إحياء مقررات قمة شرم الشيخ لجهة تشكيل القوة العربية المشتركة وتفعيل معاهدة الدفاع العربي المشترك والتكامل الاقتصادي العربي وإعادة تنشيط مكتب مقاطعة إسرائيل"، مطالبا الاتحادات المهنية العربية ب"التحرك العملي لنصرة قضية فلسطين".

وقال: "حين نتفق على أن العدو الإسرائيلي يتمادى في احتلاله ويهود القدس ويتوسع في الاستيطان العنصري ويجدد طرح مشروع بايدن لتقسيم سبع دول عربية ونكتفي بذلك، فهذا يعني أننا نتحدث في الحيثيات أكثر من الكيفيات وإجراءات المواجهة المطلوبة"، سائلا: "أين هي الشرعية الدولية وما الذي حققته لقضية فلسطين وهي التي لم تطبق قراراتها منذ 35 عاما في جنوب لبنان".

اضاف: "نواجه اليوم مشروع الشرق الأوسط الجديد وصفقة القرن جزء منه، صحيح أن الصمود الشعبي العربي أسقط مشاريع التقسيم في العراق وسوريا والسودان وليبيا، وحقق في لبنان وفلسطين توازن ردع مع العدو الإسرائيلي، لكن المطلوب من المنظومة العربية اتخاذ عدة إجراءات عملية لتعديل موازين القوى في هذا الصراع"، داعيا ألامين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط الى "تفعيل مقررات قمة شرم الشيخ عام 2015 والعمل على إقرار مشروع تحويل الجامعة من الكونفيدرالية إلى الفيدرالية بحيث تصدر قراراتها بالأغلبية وليس بالاجماع وإعادة احياء مكتب مقاطعة إسرائيل لقطع الطريق على اي محاولات تطبيعية مع العدو".

وسأل: "أين منظمة التحرير الفلسطينية وكيف تكون هناك قضية واحدة يعبر عنها طرفان متصارعان؟"، مؤكدا ان "استمرار الانقسام بين الفصائل الفلسطينية يصل إلى مستوى الجريمة بحق القضية ودماء الشهداء الأبرار"، داعيا إلى "تشكيل ضغط عربي قوي على الفصائل الفلسطينية لإعادة توحيد صفوفها، إذ لا يمكن إقامة تضامن عربي ولا تأييد دولي للقضية فيما فصائلها منقسمة ومتصارعة"، مشددا على أن "التعدد السياسي داخل منظمة التحرير أمر مشروع لكن الانقسام الجغرافي مرفوض ومدان".

وطالب شاتيلا ب"ممارسة ضغط عربي دبلوماسي في الأمم المتحدة لإحياء قرارها القاضي بمساواة الصهيونية بالعنصرية"، ودعا الاتحادات المهنية والنقابية العربية "للاستفاقة من سباتها والتحرك لنصرة قضية فلسطين"، موضحا أن على "اتحاد المحامين العرب أخذ المبادرة ودعوة الاتحادات المهنية لمؤتمر عام يضع جدولا محددا للتحرك والمواجهة"، مشددا على أن "المشكلة عندنا والحل بيدنا، فلا ركون الشرعية الدولية ولا للحمايات الوهمية، فما أخذ بالقوة لن يسترد إلا بالقوة".

إحياء ذكرى رحيل عبدالناصر
وكان كمال شاتيلا شارك على رأس وفد من المؤتمر الشعبي في إحياء الذكرى ال-49 لرحيل الرئيس المصري جمال عبد الناصر، في مسجد جمال عبدالناصر في القاهرة وضريحه في القاهرة، إلى جانب المهندس عبد الحكيم جمال عبد الناصر ونجله جمال وحشود من القوى والاحزاب والتنظيمات والشخصيات الناصرية والقومية من مصر ومعظم الدول العربية.

 

المصدر :