عام >عام
دعوة للإنضمام إلى "ملتقى حوار وعطاء بلا حدود"
دعوة للإنضمام إلى "ملتقى حوار وعطاء بلا حدود" ‎الخميس 10 تشرين الأول 2019 12:16 م
دعوة للإنضمام إلى "ملتقى حوار وعطاء بلا حدود"

د. طلال حمود

 لكل من يريد ان يتصدى للقضايا الوطنية الحالية التي تتهدّد  لبنان واهمها على سبيل المثال لا الحصر:  الفساد ،المالية الموازنة، الهدر ، المُحاصصة،  الطائفية، الإصلاحات السياسية والدستورية والإدارية والإقتصادية ، العدالة الإجتماعية الدولة المدنية ، الشفافية النزاهة الكهرباء،  البنى التحتية وغيرها وغيرها من الملفات التي تهّم كل مواطن لبناني،  ولكل من يهمه  السعي  الحثيث في مُعظم هذه الملفات الجامعة ومناقشتها بعمق والسعي للخروج بتوصيات ومقترحات عملية وحتى بمشاريع قوانين اذا امكننا ذلك لاحقاً لا نظرية.

انتم مدعوّون جميعاً  أحبّتي  واصدقائي
للإنضمام الى ملتقى حوار وعطاء بلا حدود، ولذلك اتوجه اليكم بهذه الرسالة من اجل ذلك واضعاً بين ايديكم نبذة مختصرة عن ظروف تأسيس ونشاطات هذا الملتقى:

وُلِد َ هذا الملتقى من رحم جمعية عطاء بلا حدًود وهي جمعية انسانية,صحيّة,اجتماعيّة, ثقافيّة,تربويّة وبيئيّة,كان لي شرف تأسيسها ورئاستها منذ سنة 2005.
ومع تفاقم الأزمات الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية انطلق منذ حوالي ٣ سنوات وبمبادرة شخصية مني
"ملتقى حوار وعطاء بلا حدود"  ساعيا" لزرع المفاهيم ذاتها التي انطلقت منها جمعية عطاء بلا حدود وهي ثقافة الحوار والعطاء والمحبة والسعي الحثيث بكل ما أُوتينا من عزم لخدمة لبنان. وقد كان عِماد هذا الملتقى مُنذ الإنطلاق مجموعه من الأصدقاء النُخبويين، المُثقّفين والنّاشطين الذين يُمّثلون مختلف أطياف ومشارب ومناطق المجتمع اللبناني والذين كان لي شرف جمعهم في "بوتقة وطنية واحدة" انطلقت بداية من العالم الإفتراضي على (وسائل التواصل الاجتماعي - واتس اب - عبر مجموعتين تضّم كل واحدة منهم حوالي ٢٥٠ صديق) الى عالم الواقع ، هادفة الى دعم ثقافة المحبة والوحدة والحوار والعطاء والإنفتاح على الآخر بين كل اللبنانيين بعيدا"عن سياسة المحاور المُتصارعة في منطقتنا ودون أن يتخلى أحد عن معتقداته الدينه أو إنتمائه السياسي أو العقائدي.
والملتقى يضّم حاليا" عددا" كبيرا" من الوجوه السياسية والإعلامية والحقوقية والإقتصادية والمصرفية والاكاديمية والثقافية والناشطين في مُختلف الميادين الإنسانية والبيئية والإجتماعية وفي مجال مكافحة الفساد خاصة ( وزراء ونواب حاليّون وسابقون ،, مدراء عامُون، اكاديميون رؤوساء جمعيات ورؤساء بلديات من مختلف المناطق ) و هذا ما أغنى الملتقى وأعطى النقاشات التي دارت فيه حيوية كبيرة.
ً
وقد حاولنا منذ إنطلاق الملتقى ىأن نعمل فقط من اجل الوطن ، والإنسان والإنسانية عبر الإضاءة على كل المشاكل الإقتصادية والإجتماعية والإنسانية والصحية والبيئية والثقافية التى يُعاني منها لبنان وأمتنا العربية والتعاون في ما بيننا من اجل السعي المُتواضع لوضع إقتراحات وخطط لحل البعض منها، وليس الغوص في التحليلات السياسية والغرق في مُستنقعاتها العميقة الموحلة. وقد طرحنا على النقاش حتى تاريخ اليوم ومنذ إنطلاق العمل بالملتقى مواصيع وطنية جامعة ، مالية إقتصادية، نقدية، إجتماعية، سياسية داخلية وعالمية ، اقليمية، بيئية، علمية  طبية ، وإنسانية ولا نزال نُداوم على طرحها بوتيرة موضوع كل ثلاثة ايام وحيث نتداول جميعنا بمداخلات حولها ونضع التوصيات حولها يباعا ولاحقاً على صفحتنا على فايس بوك.
وقد تنظيم لقاءين تعارفيين لأعضاء الملتقى, الأول في دار الندوة في نهاية ال 2017 والثاني في مركز توفيق طبارة في العام المُنصرم اضافة" الى تنظيم ثلاث ندوات حاشدة:
الأولى كانت حول إيجابيات وسلبيات قانون الانتخابات النيابية الجديد بمشاركة الوزيرين مروان شربل وشربل نحاس والاستاذين ربيع الهبر ومحمد شمس الدين .
الثانية كانت اقتصادية مالية مع الدكتور حسن خليل تمّ خلالها بحث موضوع السياسات الاقتصادية في لبنان والمخاطر التي تهدّد الاقتصاد اللبناني مع تنامي الدّين العام.
الثالثة كانت حول موضوع مكافحة الفساد وحاضر فيها كل من القاضي مروان عبود رئيس الهيئة العليا للتأديب و بحضور عدد كبير من المهتمين .

وقد تشكلت هيئة إستشارية- التنفذية للملتقى تضم عدداً من الشخصيات السياسية والإعلامية والإقتصادية والتربوية والاكاديمية والإجتماعية المرموقة تضم :
د. طلال حمود - الاستاذ نصري الصايغ-  د. رياض صوما -د. أمين صالح - الوزير عصام نعمان - الوزير عدنان منصور - د- هشام ابو جودة - النقابي محمد قاسم - العميد مارون خريش- العميد جورج جاسر- الاعلامي سركيس ابو زيد- المحلل السياسي مخائيل عوض- السفير محمد الحجار- د. محمود منصور-د. جوزيف شريم - د. حسن حماده- د. هشام ابو جودة  - رئيس جمعية استشاريون بلا حدود المهندس زكريا الزعبي- رئيسة إتحاد حماية الاحداث أميرة سكر- الاعلامية والناشطة نعمت بدر الدين -الاعلامية سمر حيدر- الاستاذ محمد خليل - د. انطون هندي . وكُلهم من المتطوّعين المُتحمّسين لهذا العمل الوطني الجامع. وقد اقرت ورقة عمل خلفية اوّلية او "ميثاق شرف" للملتقى تمُ نوزّعيها سابقاً  وخلاصتها اننا نسعى من خلال عملنا لتكوين" لوبي نخبوي ضاغط "يجمع أكبر عدد مُمكن من الشخصيات الوطنية من مختلف الاختصاصات هَمّه الأول مُناقشة كل القضايا الوطنية في اطار وطني جامع عابر للطوائف والمناطق والزواريب اللبنانية ولاحقا العربية في سبيل تصحيح سير الأمور والسعي لمعالجة كل القضايا الوطنية المُلحّة وهي مُتشعّبة ومُعقّدة وخطيرة وتُهدّد مصير هذا الوطن وإستمراريته مع تفشي ظاهرة الفساد والهدر والمحاصصة وإنعدام حس المسؤولية عند معظم حكام هذا الوطن وغياب اقل مُقومات العيش الكريم للمواطن اللبناني والعربي من بنى تحتية اوّلية وطبابة وتعليم ومؤسسات عادلة ونزيهة تعطي لكل مواطن حقه .
ولم يكن المؤتمر الذي تمّ تنظيمه  من قِبلنا في ٢٨-٣-٢٠١٩ بحضور حشد كبير من الفعاليات السياسية والإقتصادية والمالية والمصرفية والإعلامية والذي ناقش بشكل تفصيلي وعلمي مُمنهج  كل السياسات الإقتصادية السابقة وقضية الدين العام ومقررات مؤتمر سيدر وتوصيات دراسة ماكينزي والإصلاحات التي يجب على لبنان القيام بها في سبيل الإصلاح الحقيقي وتدارك الإنهيار الحتمي للوضع المالي والنقدي والإقتصادي. وقد ناقشنا خلاله  على مدى جلستين إمتدتا لمدة اربع ساعة تقريباً وتقسّم الى محورين الاولى  برئاسة الوزير السابق جورج قرم والثاني برئاسة الوزير السابق شربل نحاس وحضور عشرة اصدقاء من اهم الخبراء الماليين والإقتصاديين في لبنان ، سوى خطوة أولى من الخطوات التي ينوي الملتقى تنظيمها في المستقبل القريب ومن ضمنها إطلاق ً"المبادرة الوطنية - الشعبية لمكافحة الفساد " والتي نحن بصدد التحضير لها لإطلاقها في مؤتمر "وطني حاشد " سوف يُعقد في اواخر هذا الشهر كخطوات مُتتالية من ضمن برنامج عملنا الذي يسعى لمقاربة كل أنواع المشاكل والأزمات اللبنانية بعد ان عقدنا عدّة جلسات حول هذا الملف ونظّمنا مؤخراً جلسة مُوسّعة حول "الإستراتيجة الوطنية لمكافحة الفساد" حاضر فيها المحامي علي برّو والنائب السابق غسان مخيبر بحضور عدد كبير من الناشطين في مجال مكافحة الفساد والتي يستمر العمل بشأنه على اعلى المستويات مع كل الأفراد والجمعيات والكيانات والقوى الصادقة التي تسعى فعلياً وحقيقةً لمكافحته. وأخيراً نظّمنا منذ ايام ندوة اخرى حول  "مكافحة الفساد في القطاع العام " مع الخبير والباحث التونسي في شؤون الحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد الدكتور نزار البركوتي بحضور عدد كبير من المهتمّين بهذا الشأن.

وهنا اوجه دعوة كريمة لكل الاصدقاء للتواصل معنا ودعم مسيرتنا والإنضمام الينا في ملتقى حوار وعطاء بلا حدود لأننا نسعى لأن يكون عملنا وطني جامع بإمتياز ومُترفّع عن كل انواع الحدود والحواجز التي يحاول البعض ان يضعها بين اللبنانيين.
ولمن يرغب بالتعرُّف علينا اكثر زوروا صفحتنا علينا الفيس بوك من خلال هذا الرابط:
https://www.facebook.com/%D9%85%D9%84%D8%AA%D9%82%D9%89-%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B1-%D9%88%D8%B9%D8%B7%D8%A7%D8%A1-%D8%A8%D9%84%D8%A7-%D8%AD%D8%AF%D9%88%D8%AF-2034325720181860/
د طلال حمود - رئيس جمعية عطاء بلا حدود ومنسّق ملتقى حوار وعطاء بلا حدود

هاتف 03832853

 

المصدر :