عام >عام
صيدا أحيت عيد الفطر بالصلوات وتبادل التهاني
سوسان: حذار التلاعب بالمناصفة والشراكة الوطنية
صيدا أحيت عيد الفطر بالصلوات وتبادل التهاني ‎السبت 9 تموز 2016 10:42 ص
صيدا أحيت عيد الفطر بالصلوات وتبادل التهاني
الرئيس السنيورة والمفتي سوسان والحريري خلال تقبل التهاني في جامع بهاء الدين الحريري في صيدا

صيدا - سامر زعيتر:

احتفلت مدينة صيدا بعيد الفطر، حيث أمَّ مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان صلاة العيد في «مسجد الحاج بهاء الدين الحريري» بمشاركة الرئيس فؤاد السنيورة، ومدير مكتب الرئيس سعد الحريري نادر الحريري، وأمين عام «تيار المستقبل» أحمد الحريري، وشفيق ومصطفى الحريري، والمسؤول السياسي لـ «الجماعة الإسلامية» في الجنوب الدكتور بسام حمود، ومنسق دائرة صيدا في «تيار المستقبل» امين الحريري، وفاعليات من صيدا ومخيماتها وحشد من المصلين من ابناء المدينة.
وألقى سوسان خطبة عيد الفطر قال فيها: «يحز في نفوسنا ونحن في يوم عيد الفطر ان المنطقة العربية ملتهبة والنيران مشتعلة في اكثر من قطر عربي تحت ضغط الارهاب من جهة وتسلّط النظام من جهة، دورنا ان نحمي بلدنا وحريتنا واستقلالنا وان نصون بوحدتنا وتفاهمنا حضورنا ووجودنا لمصلحة من هذه الحرتقات السياسية والتوترات المذهبية والسجالات الطائفية التي تؤزم الوضع السياسي وتعرض الأمن والاستقرار والاقتصاد للاهتزاز».
وتساءل المفتي سوسان: «لمصلحة من الدعوات الى العصيان والغوغائية والتعدي على كرامات الناس ولغة التهديد والوعيد التي لا تبني بلدا ولا تعزز سلما اهليا، وانما تؤسس لمزيد من العنف والانقسام، لن ننجر الى متاريس الطائفية والمذهبية، فلماذا التلاعب بالمناصفة والشراكة الاسلامية المسيحية والوحدة الوطنية والاستقرار السياسي والدولة الموحدة التي هي ثمرة اتفاق الطائف وموقف العقلاء بهذا الاتفاق الذي رضيه اللبنانيون دستوراً لهم».
وأضاف: نحن امام مزيج سام من التحديات مع وصول النزاع السوري الى بوابة لبنان بالاضافة الى التورط اللبناني في النزاع وهذا يدعو الى عدم الاستخفاف بهذه التطورات، نحن هنا في بلد واحد فكفى مزايدة وتهديدا ووعيدا وهذا الأمر لم يعد يخيف احداً، وان اللبناني على علم ودراية بمن يمارس سياسة التعطيل والتضليل وما هي الأهداف ومن يعمل من اجل ضرب وحدة الصف والمواطنة والانماء. نحن محتاجون اليوم قبل الغد الى رئيس جمهورية وحكومة فاعلة ومجلس نواب ينتخب رئيسا ويعمل ويشترع ويراقب، ان الاوطان لا تبنى بالعناد والتصلب بالمواقف بل بالتفاهم والتلاقي والحوار، وان تقريب المسافات بين اللبنانيين وتقريبهم من بعضهم يكون بالحوار والتواصل المستمر ولقاء الحريصين على لبنان الواحد الموحد في ارضه وشعبه ومؤسساته».
ثم استقبل المفتي سوسان المهنئين بالعيد في «قاعة الرئيس الشهيد رفيق الحريري» في «دار الافتاء» في المدينة.
*وفي الجامع العمري الكبير في صيدا أمَّرئيس مجلس أمناء «تجمع العلماء المسلمين» في لبنان القاضي الشيخ أحمد الزين  الصلاة بمشاركة أمين عام «التنظيم الشعبي الناصري» الدكتور أسامة سعد الذي انتقل بمسيرة جابت شوارع صيدا القديمة على وزار جبانة صيدا القديمة وقرأ الفاتحة عن روح الشهيد معروف سعد وناتاشا سعد، وعن أرواح شهداء جيش التحرير الشعبي، ومن بعدها انتقل الى جبانة الطائفة الشيعية على البوابة الفوقا وقرأ الفاتحة على الأضرحة، ومن ثم انتقل لزيارة الأضرحة في ساحة الشهداء وقرأ الفاتحة للشهداء الذين سقطوا خلال الاجتياح الاسرائيلي عام 1982. ثم زار جبانة صيدا الجديدة في سيروب حيث قرأ الفاتحة عن روح النائب الراحل مصطفى معروف سعد، والشهيدين مجذوب وخضر سكيني، أملاً أن تحمل الأيام القادمة الأمن والأمان والسلام، وأن يعيده الله على الجميع بالخير والبركة، حيث تقبل التهاني من بالعيد في مكتبه في صيدا.
استقبالات
واستقبل الرئيس فؤاد السنيورة شخصيات، وزار دار الافتاء وقدّم التهاني بالعيد الى المفتي سوسان بحضور النائب بهية الحريري، ثم زار مفتي صيدا والزهراني الجعفري الشيخ محمد عسيران مهنئاً.
واستقبلت النائب بهية الحريري المهنئين بالعيد في مجدليون بحضور أمين عام «تيار المستقبل» احمد الحريري والسيدين مصطفى وشفيق الحريري، ومدير مكتب الرئيس سعد الحريري نادر الحريري.
كما استقبلت قيادة «الجماعة الاسلامية» في صيدا والجنوب المهنئين 
وتقبل المهندس السعودي وأعضاء المجلس البلدي التهاني بعيد الفطر السعيد في «قاعة الحاج مصباح البزري» في القصر البلدي في صيدا.
الى ذلك، استقبل الدكتور عبد الرحمن البزري في منزله الوفود والشخصيات المهنئة بالعيد. 

النائب الحريري تتلقّى التهاني من الفاعليات الصيداوية
 

المصدر :