فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
الجبهة الديمقراطية تزور مقبرة شهداء الثورة الفلسطينية وشهداء البرج وضريح الشهيد احمد مصطفى وعائلات الشهداء ومفتي الجمهورية اللبنانية
فيصل: سنبقى الافياء لشهيدنا احمد وعلى درب الشهداء نواصل نضالنا من اجل العودة والقدس والاستقلال.
الجبهة الديمقراطية تزور مقبرة شهداء الثورة الفلسطينية وشهداء البرج وضريح الشهيد  احمد مصطفى وعائلات الشهداء ومفتي الجمهورية اللبنانية ‎الجمعة 15 حزيران 2018 15:41 م
الجبهة الديمقراطية تزور مقبرة شهداء الثورة الفلسطينية وشهداء البرج وضريح الشهيد  احمد مصطفى وعائلات الشهداء ومفتي الجمهورية اللبنانية

جنوبيات
نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صبيحة عيد الفطر مسيرة تقدمها عضو المكتب السياسي علي فيصل وعضوي اللجنة المركزية يوسف احمد وعلي المحمود وقيادة الجبهة في مخيمات بيروت وكشافة "أشد" والنسائية الديمقراطية "ندى" واتحاد لجان حق العودة ومكتب العمل المقاوم، وجالت على مقابر الشهداء في مخيمي شاتيلا وبرج البراجنة حيث تم وضع اكاليل الورد على اضرحة شهداء الثورة وضريح الشهيد احمد مصطفى، . والقى علي فيصل كلمة امام ضريح الشهيد احمد مصطفى وجه فيها التحية للشهيد احمد ولشهداء الجبهة والثوة والشعب، مؤكداً مواصلة درب الكفاح والمقاومة من اجل تحقيق الاهداف الوطنية لشعبنا الفلسطيني وتحقيق اماني الشهداء بالعودة الى الديار والممتلكات ونيل الحرية والاستقلال . واعتبر فيصل ان الوفاء لدماء الشهداء يكون بالوحدة الوطنية الفلسطينية وانهاء الانقسام المدمر الذي بات يهدد استمراره كل مجاور القضية الفلسطينية، داعيا الى تفعيل المقاومة والانتفاضة الشعبية لمواجهة التحديات والمخاطر التي تتعرض لها قضيتنا الوطنية في ظل استمرار مشاريع التهويد والاستيطان في القدس والضفة الفلسطينية وفي ظل العدوان المتواصل على شعبنا في قطاع غزة ومسيرات العودة التي تستهدف برصاص الحقد والعنصرية الصهيونية مستغلة الدعم الامريكي السافل والصمت الدولي وضعف الحالة العربية وتفككها. وطالب القيادة الرسمية الفلسطينية بـ «الوفاء بما تعهدت به في اختتام أعمال المجلس الوطني، وتنفيذ قرارات المجلس بالإجماع، ورفع العقوبات عن القطاع، وإعادة الحقوق المالية لأصحابها من موظفين وغيرهم، واستئناف صرف الموازنات التشغيلية لمؤسسات السلطة، بما يوفر لأهلنا في القطاع شروطاً أفضل لحياة كريمة، ويعزز صمودهم البطولي في متابعة مسيرات العودة. واستعرض فيصل ابرز ما تعيشه الساحة الفلسطينية في لبنان سواء لجهة استمرار سياسة الحرمان من الحقوق الانسانية من قبل الدولة اللبنانية او لجهة سياسة تقليص الخدمات التي انتهجتها وكالة الانروا بالفترة الاخيرة والتي تطال جميع القطاعات الخدماتية وبما يشكل خطرا فعليا على قضية اللاجئين وحق العودة، ما يتطلب موقفا وتحركا فلسطينيا موحدا يضغط على الدول المانحة من اجل دفعها لسد العجز في موازنة الاونروا وزيادتها استجابة للاحتياجات المتزايدة للاجئين الفلسطينيين ورفض سسياسة الانروا التقليصية ومواجهة المس بأي من الخدمات والبرامج الصحية والتعليمية والاغاثية. كما دعا فيصل الى تعزيز العلاقات الفلسطينية اللبنانية عبر بناء جسور الثقة والتفاهم وليس عبر بناء البوابات، مطالبا الكتل النيابية المختلفة الى التعاطي مع موضوع الحقوق الانسانية لشعبنا في لبنان بشكل جدي وادراج بند خاص في البيان الوزاري القادم يؤكد التزام لبنان بدعم حق العودة والعمل على اقرار الحقوق الانسانية خاصة حقوق العمل والتملك واعمار مخيم نهر البارد ومعالجة مشكلات المهجرين الفلسطينيين من سوريا حتى آوان العودة الآمنة الى مخيماتهم في سوريا. ثم كانت جولة على عائلات الشهداء في مخيمي برج البراجنة وشاتيلا وفي مدينة بيروت في لفتة وفاء للشهداء وتضحياتهم. وزار وفد من الجبهة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان وقدم له التهاني بمناسبة العيد .

 

 

 

المصدر :