عام >عام
رندى بري: نضيء الشموع لأننا لن ننسى ولأن قانا هي الحدث الأكبر والأخطر في تاريخ لبنان وربما في تاريخ العالم
رندى بري: نضيء الشموع لأننا لن ننسى ولأن قانا هي الحدث الأكبر والأخطر في تاريخ لبنان وربما في تاريخ العالم ‎الأربعاء 17 نيسان 2019 13:04 م
رندى بري: نضيء الشموع لأننا لن ننسى ولأن قانا هي الحدث الأكبر والأخطر في تاريخ لبنان وربما في تاريخ العالم

جنوبيات

أضاءت عقيلة رئيس مجلس النواب السيدة رندى عاصي بري الشموع في الوقفة التضامنية التي أقيمت في ساحة النجمة تخليداً لذكرى الثالثة والعشرين لمجزرة العصر قانا 1996، والتي دعت اليها "لجنة تخليد شهداء قانا" بحضور النواب: عناية عز الدين، ميشال موسى، قاسم هاشم، ومدير عام وزارة الإعلام حسان فلحة، رئيس المجلس الوطني للاعلام عبد الهادي محفوظ، وعقيلات عدد من النواب، المسؤول الاعلامي المركزي في حركة "أمل" رامي نجم، مسؤول مكتب المهن الحرة في حركة "أمل" المهندس مصطفى فواز، مفوض عام كشافة الرسالة الحاج حسين قرياني، نائب القائد العام في كشافة الرسالة الإسلامية الحاج حسين عجمي، ومفوض الدفاع المدني القائد علي عباس ومسؤولين في العديد من القطاعات التربوية والرياضية والإعلامية والكشفية.
وتحدثت السيدة بري للإعلام قائلة: "اليوم جئنا متحديين المطر من كل المناطق لنضيء الشموع ونقف لنستذكر ارواح شهداء قانا أمام هذا المجسم الذي يمثل وقوع الجريمة التي ارتكبها العدو الاسرائيلي تحت عنوان "عناقيد الغضب" على الأرض التابعة للأمم المتحدة في قانا، فسقط العديد من الشهداء الذين لجؤوا إلى الأمم المتحدة ظنا منهم أنها خيمة سلام تحميهم من غدر العدوان".
وتابعت: "نطالب العالم بأن يؤسس لعدالة حقيقية من أجل حقوق شهداء قانا ومن أجل حق لبنان في سيادته واستقلاله.
وأضافت: نحن مستعدون دائما لفهم هذا العدو وستكون العواقب أكثر وأكبر، وما قام به الناس والدفاع المدني والصليب الأحمر  الذي شهد لهم العالم بأسره والمؤسسات الدولية، أنهم  وبسرعة فائقة انقذوا ما استطاعوا أن ينقذوه، في ظل عجز هذه المؤسسات، هذا يعني أن الدفاع المدني في كشافة الرسالة الإسلامية يحمل من الإرث الإنساني ما يمكنه من الدفاع حتى بآلياته البسيطة وعتاده البسيط.
وأضافت: "كلمة أو شعار "لن ننسى" هو اليوم ما نريد أن نزرعه في فكرنا وعقولنا وأن نتعرف على قانا أيضا، قانا البشارة. ونحن على بعد أيام معدودة من عيد الفصح المجيد، نستذكر قانا العرس الذي قام المسيح بمعجزته فيها، قانا بالنسبة لنا هي أكثر من رمز ديني وإنساني وتاريخي لا بل هي أم الشهداء، وللشهداء نقول أننا سنبقى أوفياء وعلى العهد لحفظ دماء الشهداء.
وختمت: "أود اليوم أن أشكر كل الجمعيات الكشفية من كل لبنان والاتحادات الذين جاءوا ليؤكدوا أن قانا لا يمكن أن ننساها. شكرا لكل من حضر أيضا من الأصدقاء والجمعيات من كل لبنان ليؤكدوا أن هذا الوطن لا ينهزم ولا ينكسر،  فقانا التي نحمل لها بعداً دينياً وإنسانياً ووطنياً وروحياً ستبقى رمزا لكل المجازر، وإن الأجيال القادمة ستحفظ حق قانا وحق الشهداء وحق أولادهم وأحفادهم، كما حافظنا نحن عليها".
وفي الختام، تسلمت السيدة بري لوحة تذكارية تجسد السلام وغصن الزيتون الصاعد من دماء شهداء قانا.

 

 

 

 

 

المصدر :