عام >عام
دياب: أرفض وصفي بمرشح "حزب الله" وأنا رئيس حكومة كل اللبنانيين
دياب: أرفض وصفي بمرشح "حزب الله" وأنا رئيس حكومة كل اللبنانيين ‎الجمعة 20 كانون الأول 2019 20:35 م
دياب: أرفض وصفي بمرشح "حزب الله" وأنا رئيس حكومة كل اللبنانيين

جنوبيات

شدد رئيس ​الحكومة​ المكلف ​حسان دياب​ في حديث لقناة "الحدث" على أنه يرفض أنه يتم وصفه "بمرشح "​حزب الله​"، والقول أنني رئيس حكومة "حزب الله" هو كلام غير صحيح و بالتالي هذه الحكومة لن تكون حكومة "حزب الله" ولا فئة أخرى بل حكومة لبنان وأنا رئيس حكومة كل اللبنانيين، بمن فيهم الحراك اللبناني"، مؤكدا أن "لا أحد يزايد على سنيتي، ورئيس حكومة لبنان هو رئيس حكومة كل اللبنانيين في كل فئاتهم و كل مناطقهم".

واعتبر دياب أن "الحكم على النوايا غير دقيق لذلك علينا أن نتظر حتى تولد الحكومة لنرى ونفحص ميثاقية الحكومة. لم أشكل حكومة بعد والآن نتكلم عن التكليف وهو دستوري بالكامل وبالتالي مجلس النواب له الحق بالتصويت بالطريقة التي يراها مناسبة"، مشيرا الى أنه "علينا انتظار ولادة الحكومة وعندها نتكلم عن الميثاقية".

ورأى أن "الموضوع الأساسي هو الإبتعاد عن المناكفات السياسية، لأن هذه الخلافات السياسية هي التي أوصلتنا ال ما نحن عليه، لذلك علينا التركيز على الأمور الحياتية التي يعاني منها الشعب فمثلا نسبة الفقر تكاد تصل إلى 50 في المئة في لبنان والأساس في مهمة الحكومة الجديدة هو البدء بمحاربة الفساد لإنقاذ لبنان وعلينا وضع الخلافات السياسية جانبا لنعالج بالفعل الوجع اللبناني على صعيد المواطن وما وصل إليه من حالة اجتماعية سيئة".

وجزم دياب أنه "لم يتم أي تنسيق وأي مقابلة مع "حزب الله" ولا إجتماع لا في اليومين أو الأسبوعين أو الشهرين الماضيين بيني وبين الثنائي الشيعي"، لافتا الى أن "همي الوحيد هو أن أقوم بعمل ينقذ لبنان لكي يصل إلى بر الأمان وأعتقد أن هذا هو هم الجميع".

وأوضح أنه "بالنسبة لي أنا إنسان تكنوقراط وإختصاصي وعلي أن أخدم وطني في أي طريقة أستطيع القيام بها. أنا كلفت وأعطيت هذه الكرة من النار فلن اتخلى عنها لأن هذا واجب وطني وهذا هو وطني"، مؤكدا أنه "يجب أن تكون للبنان حكومة إختصاصيين مستقلين وعلينا أن نركز على ما هو لفائدة لبنان والمطلوب للخروج من الازمة الاقتصادية والاجتماعية التي وصلنا إليها".

وأضاف: "التقيت رؤساء الحكومات السابقين ورئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري وأبدى كل استعداده للتعاون. كما أن دار الفتوى لكل اللبنانيين ولا مشكلة"، مشيرا الى أنه "لأول مرة منذ زمن بعيد يأتي شخص اختصاصي مستقل وبالتالي أظن أن هناك فرصة لنقنع الجميع أن نضع ال​سياسة​ جانبا لهذه الفترة لمعالجة الاوضاع الاجتماعية الملحة في لبنان بمساعدة جميع العرب والغرب مع اللبنانيين".

وأعرب دياب عن إحترامه لـ"رأي رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي خلال الاستشارات النيابية أمس وهذا رأيه الخاص"، جازما "أننا لم أتنازل ولم أتعهد بأي أمر لأي أحد ولن تكون حكومة "حزب الله" بل حكومة كل اللبنانيين وحكومة إنقاذ تعالج الأمور التي يعاني منها اللبنانيون"، مؤكدا "أنني أحترك رأي الحراك المكون من مجموعات كثيرة وأنا هنا لإعالج الوجع اللبناني وأقوم بما يدعو إليه الحراك إن كان على الصعيد الاقتصادي والمالي".

المصدر :