لبنانيات >أخبار لبنانية
مدير عام شؤون رئاسة مجلس النواب علي حمد قائدا عاما لجمعية الكشاف العربي في لبنان
مدير عام شؤون رئاسة مجلس النواب علي حمد قائدا عاما لجمعية الكشاف العربي في لبنان ‎السبت 30 أيار 2020 21:26 م
مدير عام شؤون رئاسة مجلس النواب علي حمد قائدا عاما لجمعية الكشاف العربي في لبنان

جنوبيات

عقدت الهيئة العامة لجمعية الكشاف العربي في لبنان إجتماعها لانتخاب قائدا عاما جديدا خلفا للقائد العام السابق أمين ميقاتي الذي قاد الجمعية نحو إنجازات كبرى وغير مسبوقة.

إلتأمت الجلسة بقيادة أكبر الاعضاء سنا القائد الحاج طارق ضناوي وعُهِد بأمانة السر لأصغر الأعضاء سنا القائدة هدى الغزاوي، ثم انتخبت الجمعية بالاجماع نائب القائد العام السابق الأستاذ علي حمد قائدا عاما للجمعية.

  وقد صرح ميقاتي بأن هذا الانتخاب هو عرس ديمقراطي للجمعية التي نال شرف قيادتها مع كوكبة من القادة المتميزين والاستثنائيين الذين نجح معهم بتحقيق نقلة نوعية للجمعية شكلت عهدا ذهبيا وترجمت إنجازات على كل الصعد وحصدت جوائز عالمية وخرجت مئات القادة الجدد لحمل أمانة الجمعية وأتاحت الفرص للشباب لممارسة كشفيتهم والمشاركة في صنع القرارات والقيادة محليا وعربيا وعالميا.

  وهنأ ميقاتي الهيئة العامة بانتخاب القائد علي حمد مشيرا بأنه خدم الجمعية بإخلاص لعشرات الأعوام في القيادة العامة وتبوأ أعلى المراكز فيها، وهو من رجالات المجتمع المعروفين في لبنان بخدمة الوطن وإيمانه الكبير بدور الحركة الكشفية في بناء مجتمع فاعل وبتضحياته وأدائه المميز لتحقيق الاهداف الحميدة وبعلاقاته الواسعة محليا وخارجيا، وهو يشغل منصب مدير عام شؤون رئاسة مجلس النواب.

  بدوره توجه حمد إلى الهيئة العامة والى أسرة الكشاف العربي عامة بكلمة شكر قائلا:" أتوجه بالشكر الجزيل لعائلتي الكبيرة الحبيبة الكشاف العربي على الثقة الغالية وعلى الأمانة الكبيرة التي حملتموني إياها وأعاهدكم على بذل كل الجهود لتحقيق أفضل الانجازات ولمتابعة المسيرة للعصر الذهبي الذي قاده بنجاح وتألق وإخلاص القائد الكبير أمين ميقاتي الذي سنتشارك معه ومعكم جميعا في صنع النجاحات القادمة.

لقد أثبتم في كل الاوقات وخاصة خلال الازمات الكبرى وآخرها جائحة الكورونا أنكم حماة الوطن وحماة المجتمع ورسل السلام فيه، حيث عملتم في جميع المناطق اللبنانية على تنفيذ مشاريع وبرامج لخدمة المجتمع في جميع الألوان والميادين إن كان توعويا او صحيا أو غذائيا أو إنسانيا أو إعلاميا وتربويا.

أفتخر بكم جميعا وأعدكم بأن أكون الحارس الأمين لهذا التاريخ المشرف المشرق وأن أعمل جاهدا معكم يدا بيد لتخقيف المزيد من الانجازات وأن تكون المرحلة القادمة مرحلة العصر الماسي للجمعية.

المصدر :