فلسطينيات >داخل فلسطين
علي فيصل: لن نسمح للعدو بفرض معادلاته والاستفراد بشعبنا.. والمقاومة معنية بالدفاع عن شعبها وارضها ومقدساتها
علي فيصل: لن نسمح للعدو بفرض معادلاته والاستفراد بشعبنا.. والمقاومة معنية بالدفاع عن شعبها وارضها ومقدساتها ‎الجمعة 15 نيسان 2022 17:44 م
علي فيصل: لن نسمح للعدو بفرض معادلاته والاستفراد بشعبنا.. والمقاومة معنية بالدفاع عن شعبها وارضها ومقدساتها

جنوبيات

اعتبر نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل أن شعبنا موحد بجميع مكوناته في الدفاع عن ارضه ولن يسمح للعدو بفرض معادلاته في مدينة القدس، ولن يسمح ايضا باستفراد جنين التي تقف صامدة وموحدة في مواجهة الحصار والعدوان، والاحتلال يتحمل مسؤولية كل ما يترتب على عدوانه وجرائمه.

وقال فيصل في تصريحات صحافية بعد اتساع حدة العدوان الصهيوني في الضفة الغربية: ان المقاومة قدمت ردها في العام الماضي واثبتت انها الدرع المدافع عن القدس وعن كل الحقوق الفلسطينية، وهي معنية بالدفاع عن شعبها ومقدساتها وارضها المهددة بالاستيطان والتهويد، لذلك ندعو الى التقاط رسالة شعبنا الصامد في وجه الهجمة الاسرائيلية بتوفير الغطاء السياسي لانتفاضته وتوحيد الحالة الفلسطينية لننطلق معا نحو مرحلة جديدة نعيد فيها الاعتبار لحركتنا الوطنية باعتبارها حركة تناضل ضد المحتلين الصهاينة.

واضاف فيصل قائلا: ان الدفاع عن المسجد الاقصى ومدينة القدس وعن شعبنا في جنين هي مهمة كل الشعب بجميع قواه المناضلة؛ مهمة المقاومة في قطاع غزه التي يجب ان تبقى على استعداد لمواجهة ما يستجد من تحديات، ومهمة شعبنا في اراضي عام 1948 في مواصلة فعاليات الدعم للقدس، وهي مهمة شعبنا في الضفة الذي يخوض معركته في فعاليات المقاومة الشعبية في مسار رائع يتطور باتجاه انتفاضة شاملة، وهي معركة شعبنا في الخارج المعني بمواصلة تحركاته بالتعاون مع الحركة الشعبية العربية وايضا مهمة جالياتنا المطالبة بالتواصل مع الاحزاب والمؤسسات الصديقة لدعم شعبنا ووقف العدوان.

وختم فيصل بقوله: نحن معنيون باعلان شأن الوحدة الميدانية بين جميع القوى، ودعوة اللجنة التنفيذية والقيادة الرسمية الفلسطينية الى اجراءات وقرارات بحجم العدوان، وندعو الى استحضار كل عناصر القوة الفلسطينية، سواء على مستوى المواجهة الموحدة والميدانية على مساحة كل الارض الفلسطينية او بتطبيق ما تم التوافق عليه خاصة قرارات المجلسين الوطني والمركزي ومخرجات لقاء الامناء العامين وغيرها من اجراءات تعيد الاعتبار للنضال الفلسطيني ولحركة التحرر الوطني التي تناضل ضد محتل وجب مقاومته بكل الاشكال النضالية المتاحة.

المصدر : جنوبيات