عام >عام
انها "وحدة الساحات" ... أيضاً
انها "وحدة الساحات" ... أيضاً ‎الثلاثاء 9 آب 2022 16:08 م معن بشور
انها "وحدة الساحات" ... أيضاً

جنوبيات

ها هو الشهيد القائد الفتحاوي أبن نابلس، ابراهيم النابلسي قائد كتيبة شهداء الأقصى ورفيقاه في كتائب الاقصى اسلام صبوح وحسين طه يؤكدون صحة الاسم الذي رفعته حركة الجهاد الاسلامي لمعركتها في غزة "وحدة الساحات " .
وباستشهاده البطولي مع رفيقيه في ملحمة نابلس القديمة مع جيش الاحتلال يتأكد من جديد ان المعركة في فلسطين، هي معركة واحدة في كل شبر من أرض فلسطين، وأن جبل النار في نابلس هو سهل النار ايضاً وهو بحر النار وهو مدن النار ومخيماتها وقراها .
 ومرة أخرى يخطئ العدو حين يعتقد ان اسلوب اغتيال القادة والمجاهدين سيطيل عمر الاحتلال دون أن يدرك ان  تاريخ شعب فلسطين هو تاريخ شهدائه من قادة ومجاهدين ، وان وراء كل شهيد ينبت الف مقاوم جديد..كما قالت ام الشهيد النابلسي بعد أعلامها بأستشهاد ابنها البطل. 
  بل ان كل الاغتيالات التي نفذّها العدو  ضد قادة المقاومة في فلسطين ولبنان وعلى امتداد الوطن الكبير كانت تتحوّل الى اسباب لتصعيد المقاومة ضده، 
ولكن وكما استشهدنا لحظة الحرب على غزة واستشهاد القائد الشيخ تيسير الجعبري بالآية الكريمة " ويمدّهم في طغيانهم يعمهون" ،فاننا نؤكد اليوم : يمدّهم عدوانهم  يعمهون.
 رحم الله الشهيد ابراهيم النابلسي ورفيقيه وكل شهداء نابلس وعموم فلسطين والامة.
والعار كل العار على حكّامنا المختبئين خلف ثلاثية الصمت والعجز والتواطؤ وصولاً الى التطبيع والخيانة.

المصدر : جنوبيات