الجمعة 17 كانون الثاني 2020 14:19 م

كيف تتعامل مع القنبلة اليومية من الأخبار السيئة على وسائل الإعلام ؟..


* نجاة سرعيني

قد نجد أنفسنا ملتصقين بالتلفزيون أو الهواتف الذكية لدينا في جميع الساعات ونحن نبحث عن تحديثات الأخبار بشأن قضايا تهمنا، إطلاق النار الشامل، والكوارث الطبيعية. فمن الصعب أن ننظر بعيدا" عن الأخبار على شاشات لدينا. الحجم الهائل من الأحداث المجهدة التي تحدث على أساس شبه يومي يمكن أن تجعل الناس يشعرون بالتشاؤم أو الخوف.

التعرض  للتغطية الإخبارية 24/7  للحصول على المزيد من المعلومات، قد يؤدي إلى الإفراط في التعرض والتعرض المفرط الذي له تأثير سلبي على مزاجنا.

يقول إيمانويل مايدنبرغ،الدكتور في الطب النفسي والعلوم البيولوجية في كلية ديفيد جيفن للطب في جامعة كاليفورنيا، أن بعض الناس تشعر بالقلق المتزايد في حين أن الآخرين قد يشعرون بالعجز أثناء التعرض لأخبار مزعجة .

  ويضيف مايدنبرغ ،أنه من الممكن  أن تشمل التغييرات في الأفكار صعوبة في التركيز، وعدم القدرة على التوقف عن التفكير في الأحداث، أو تغيير في نظرة المرء.

كيف نتعامل مع هذه الضغوطات في حياتنا ؟

"الرعاية الذاتية":وتشمل زيادة في الأنشطة الترفيهية،ممارسة الرياضة البدنية و جدول النوم الثابت. توازن الرعاية الذاتية في ضوء الأخبار السلبية أمر بالغ الأهمية لإعطاء عقلك وقت لهضم واستيعاب المحتوى المؤلم.

زيادة الدعم الاجتماعي هو المفتاح عند الشعور بالغرق: إن الانضمام إلى المجموعات الاجتماعية أو المنظمات التي تدعم ردود فعل المرء يمكن أن توفر المطلوب بشدة، مما يتيح للناس الفرصة للتعبير عن مشاعرهم والسعي للحصول على الدعم من الآخرين.

التعرض المتكرر للمعلومات المقلقة يمكن أن يؤدي بسهولة إلى مشاعر اليأس . يمكننا  السيطرة على هذه المشاعر من خلال القدرة على مساعدة الآخرين. على سبيل المثال، قد يساعد الحضور في تجمع محلي، أو التبرع، أو التطوع لمساعدة المحتاجين  والمتضررين من الكوارث.

ونحن نواصل التكيف مع السرعة المتزايدة لدورة الأخبار، من المهم أن نتوقف لحظة لاستكشاف التأثير ، والتصرف والتفكير لتحسين رعاية أنفسنا.

 

 

المصدر : جنوبيات