الخميس 24 أيلول 2020 19:57 م

هجوم على كلودين عون بسبب السلام مع "إسرائيل".. وسامي كليب يرد


 

أثار تصريح رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية كلودين عون روكز بشأن السلام مع الاحتلال الإسرائيلي ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي. 
وفي التفاصيل أنّه خلال إطلالتها أمس على شاشة "OTV"، قالت عون: "أنا مع السلام [مع إسرائيل] وأحب أن أذهب إلى القدس لكن بعد حل مشكلة الحدود والإتفاق على استراتيجية دفاعية". وأضافت: "سلاح المقاومة شُرّع منذ التسعينات بناء على قانون دولي. انا مع استراتيجية دفاعية لنصبح جميعا مقاومين". 

من جهته، رّد الصحافي سامي كليب على عون بتغريدة كتب فيها: "كلودين عون سلاح المقاومة شُرّع منذ التسعينات بناء على قانون دولي.كل القوى السياسية كانت مشاركة في الحكومات.الدفاع المشروع كرسه الدستور اللبناني.انا مع استراتيجية دفاعية لنصبح جميعا مقاومين.نذهب للسلام بعد حل قضية الحدود والاراضي اللبنانية.لا عون شرّع السلاح ولا جعجع سينزعه". 

أما كريم طرابلسي فكتب: "بصراحة رايها ما بهمنا ابدا، خصيصا وقت بكون للدفاع عن بيّا والسلاح... خليها تنضب!". 
بدوره، كتب محمد: "لا للسلام مع المستعمر والمستكبر". 
في المقابل، أيد آخرون كلام عون، فقال طوني: " كلام صحيح".
 
من جهته، علّق أحد الحسابات بالقول: " كلامها عقلاني ووطني ومسؤل فقط (نذهب للسلام)مرفوض اذا كان المقصود السلام مع الكيان الصهيوني المحتل ؟ اما اذا كان السلام ان نبقى دوله ممانعه بتوازن الردع والرعب ذا طابع عدائي مع الصهيونيه وليس سلام استسلام ف هنا بيت القصيد". 
ويأتي كلام عون هذا في سياق حساس، وذلك بعد توقيع اتفاقين للسلام بين الاحتلال والإمارات والبحرين. وكان الرئيس ميشال عون قال في مقابلة مع تلفزيون "BFM" الفرنسي، إن لبنان اتفاق سلام مع إسرائيل "يعتمد على عدة أمور، لدينا مشاكل مع إسرائيل، يجب أن نحلها أولا".
وردا على سؤال عما إذا كان لبنان مستعدا لصنع السلام مع إسرائيل، أجاب عون قائلا: "لدينا مشاكل مع إسرائيل وعلينا حلها أولا".

المصدر : جنوبيات