الأحد 27 أيلول 2020 23:37 م

الشيخ: اجتماع لمركزية فتح الخميس لدراسة تفاهمات اجتماع تركيا ولهذا بدأنا بالحوار الثنائي


* جنوبيات

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، الوزير حسين الشيخ، إن اللجنة المركزية للحركة، ستعقد اجتماعاً يوم الخميس المقبل، لدراسة التفاهمات، التي تم الاتفاق عليها مع حركة حماس، خلال الاجتماع الذي عقد بين الطرفين الأسبوع الماضي في اسطنبول.

وقال في تصريحات له: إن اجتماع (الأمناء العامون) الذي عقد بين رام الله وبيروت، قبل نحو شهر، كان بمبادرة شجاعة، من قبل الرئيس محمود عباس، وانتصاراً لمنطق الوحدة، لمواجهة المؤامرة الكبيرة، التي تحاك بالقضية الفلسطينية.

وأضاف: بناءً على ذلك، تداعت كل الفصائل بالاستجابة للاجتماع، والذي كان ناجحاً بامتياز بمخرجاته، والدعوة لبدء حوار جدي لإزالة آثار حالة الانقسام، والبدء بمصالحة ترتكز على ثوابت أصيلة في الحياة الفلسطينية، وهي الديمقراطية والانتخابات على أساس أنها مدخل لإنهاء الانقسام.

وتابع الشيخ: كما يذكر الجميع، كان هناك دعوة لحوار ثنائي ويبنى عليه، وهذا ليس بمنطق التغييب، ولكن لتسهيل الحوار الوطني الشامل، بكل التنظيمات الفلسطينية.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح: إن الرئيس عباس واللجنة المركزية لحركة فتح، كلفت اللواء جبريل الرجوب، وروحي فتوح، للبدء بحوار مع حماس، وأولى المحطات كانت في اسطبنول، بمشاركة الوفدين، حيث بدأ الوفدان بالحوار لرسم اللبنات الأولى، لمشروع الشراكة، والوحدة بالموقف السياسي والقضايا الداخلية.

وشدد على أن الرئيس عباس، حدد مسار الوفد منذ البداية، والمسار هو أن أن يكون في البداية في تركيا للقاء حركة حماس، والخطوة الثانية قطر، حيث التقى الوفد المسؤولين القطريين، قبل أن يتوجه إلى العاصمة المصرية القاهرة، لوضع المصريين في صورة التطورات الجديدة في ملف المصالحة، وهي التي ترعى تاريخياً ملف المصالحة.

وأضاف الشيخ، أن المحطة الأخيرة، ستكون الأردن، وذلك لوضع الأشقاء الأردنيين، بصورة ما يتعلق بملف المصالحة. 

وقال: إن هناك مجموعة من التفاهمات تم الاتفاق عليها، وهي تشكل أرضية ممتازة للبحث والنقاش على المستوى الوطني العام، والخطوة الثانية طرح التفاهمات على الفصائل والتنظيمات، حيث إن حركة فتح ستجتمع على مستوى اللجنة المركزية يوم الخميس المقبل، لدراسة التفاهمات.

وتابع عضو اللجنة المركزية لحركة فتح: أن الإخوة في حركة حماس، سيجتمعون لإقرار التفاهمات، مشيراً إلى أن النفس إيجابي في هذا الموضوع، والتنظيمات الأخرى، تم وضعها في صورة هذه التفاهمات.

وقال: بعد أن نصل إلى صيغة نهائية، وتحويل التفاهمات إلى اتفاق، سيدعو الرئيس عباس، بعد ذلك، لاجتماع (الأمناء العامون) للبدء بالخطوة الثانية، وهي الإعلان عن الاتفاق، ودعوة الرئيس للانتخابات، بتحديد تواريخ ومواعيد محددة، بالتشاور مع لجنة الانتخابات المركزية.

وأضاف الشيخ: أن هذه هي جملة التفاهمات، التي تم الاتفاق عليها مع حماس، وهي خلقت مناخاً إيجابياً، وهناك حالة رضى رسمية وشعبية، ونأمل أن يكون هناك إسناد ودعم إقليمي، خاصة من الأشقاء العرب.


 

المصدر :وكالات