لبنانيات >صيداويات
النائب أسامة سعد نوه بدور تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا والمتطوعين في مد يد المساعدة لبيروت وللمتضررين
النائب أسامة سعد نوه بدور تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا والمتطوعين في مد يد المساعدة لبيروت وللمتضررين ‎الخميس 6 آب 2020 17:59 م
النائب أسامة سعد نوه بدور تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا والمتطوعين في مد يد المساعدة لبيروت وللمتضررين

جنوبيات

 

 التقى الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب أسامة سعد، في مكتبه، وفد "تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا" يتقدمه أمين سر التجمع ماجد حمدتو.

وتناول اللقاء "دور التجمع والمبادرات والنشاطات التي يقوم بها في صيدا، بالإضافة إلى مساهماته في تقديم يد العون وإزالة الركام في بيروت بعد كارثة الانفجار في المرفأ".

في مستهل اللقاء، توجه المجتمعون بالتحية إلى "أرواح ضحايا الانفجار"، وتقدموا بأحر التعازي إلى أهاليهم وأعربوا عن تمنياتهم بالشفاء العاجل للجرحى.

وأكد المجتمعون "وقوفهم إلى جانب بيروت الجريحة، مدينة التلاقي والانفتاح والصمود وعاصمة لبنان ووجهه الحضاري، وإلى جانب سكانها الأعزاء".
وحملوا "الاهمال الاجرامي للأجهزة المعنية بإدارة المرفأ والحفاظ على أمنه المسؤولية عن الكارثة".

وحملوا "الحكومات المتعاقبة ووزراء الوصاية على المرفأ منذ عام 2013 على الأقل حتى اليوم، السمؤولية نظرا الى رعايتهم للتسيب والمحسوبيات والفساد في المرفأ".

ونوه سعد بـ"المبادرات المهمة للمؤسسات الأهلية والمدنية، وبمبادرات المتطوعين الفردية، على صعيد تقديم المساعدات ومد يد العون لسكان بيروت المتضررين، وعلى مختلف الأصعدة الأخرى، مثل إزالة الركام من الشوارع وغير ذلك".

ورأى أن "تلك المبادرات إنما تعبر عن الالتزام الوطني والانساني والاجتماعي للمبادرين، كما أنها تساهم في تلبية جزء من الحاجات الملحة التي تحجم أجهزة السلطة المهترئة عن تلبيتها".

واعتبر أن "عمل المؤسسات الأهلية والمنظمات الشبابية ومناضلي الانتفاضة إنما يستهدف التخفيف، بقدر ما، من نتائج الكارثة، وهو يستحق التقدير والثناء ويشكل استكمالا لعملهم في توزيع المساعدات على المتضررين من تداعيات وباء كورونا".

وأكد المجتمعون "أهمية التعاون والتنسيق مع سائر المؤسسات الأهلية والتطوعية، ضمن خطة عمل ترعاها الهيئات الرسمية المعنية، وفي مقدمها محافظ بيروت والمجلس البلدي للمدينة".

المصدر :