فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
الإنتفاضة الفلسطينية واللجان الشعبية تستعرض الوضع الفلسطيني في عين الحلوة
الإنتفاضة الفلسطينية واللجان الشعبية تستعرض الوضع الفلسطيني في عين الحلوة ‎الخميس 15 تشرين الأول 2020 21:39 م
الإنتفاضة الفلسطينية واللجان الشعبية تستعرض الوضع الفلسطيني في عين الحلوة

جنوبيات

استعرضت الإنتفاضة الفلسطينية واللجان الشعبية الوضع الفلسطيني العام، خلال لقاء في مقر اللجان الشعبية بعين الحلوة ضم ممثلين عن الجانبين، وجرى التطرق لجملة من القضايا الوطنية، والإجتماعية، والتنظيمية.

في البدء تحدث أمين سر اللجان الشعبية في منطقة صيدا الدكتور عبد الرحمن أبو صلاح فعرض لمهام اللجان الشعبية ودورها على مختلف الصعد الحياتية، والخدمية، والوطنية، بما فيه تمثيلها في القيادة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صيدا، وكذلك في هيئة العمل الفلسطيني المشترك في منطقة صيدا، وتنسيقها مع القوة الفلسطينية المشتركة "مشكورة على جهودها ودورها في الحفاظ على مناخات الإستقرار والأمن الإجتماعي بعين الحلوة"، والتعاون أيضاً مع قوى التحالف الفلسطيني والتنسيق الفاعل حيث توجب ذلك.

كما وتطرق الحضور لدور "الأونروا العام"، وحيال وباء الكورونا والمصابين، ودور مؤسسات الدعم، والجمعيات الأهلية والمحلية، وسبل التعاون والتنسيق سيما مع الجهات التي تُبدي الإستعداد للتعاون مع اللجان الشعبية، ولما فيه ترميم بيوت اللاجئين، وحلحلة القضايا القانونية العالقة لبعض الحالات الفلسطينية، وتأهيل البنية التحتية، زد على ذلك تحفيز اللجان الجهات المانحة لتوفير ما أمكن من مساعدات عينية ومالية لتعزيز ثبات الناس ومساندتهم وخاصة في زمن الكورونا، ومطالبة الأونروا بخطة إغاثية عاجلة لمساندة أبناء شعبنا، وعطفاً عليه دعا الحضور أهلنا في مخيم عين الحلوة للأخذ بالإجراءات الصحية للوقاية من وباء الكورونا والخروج من دائرة اللامبالاة

وبالسياق إياه ثمن الحضور مواقف الشرعية الفلسطينية في مواجهة صفقة القرن، وعدم تقديم التنازلات للإفراج عن أموال المقاصة "الضرائب الفلسطينية التي تجبيها إسرائيل على البضائع" وتحتجزها لتركيع القيادة الفلسطينية وقبولها بالإملاءات الإسرائيلية الأمريكية.

هـذا وثمن المجتمعون مبادرة الرئيس أبو مازن بخصوص عقد الإجتماع القيادي لممثلي القوى الفلسطينية والإسلامية وما تمخض عنه مؤخراً، وعبروا عن بالغ تقديرهم لـدور القيادة الفلسطينية في الساحة، وسفارة دولة فلسطين في بيروت والقيمين فيها على الشأن العام وتسيير شؤون أهلنا من خلال تقدمة "الضمان الصحي، وخدمات الهلال الأحمر الفلسطيني، والشؤون الإجتماعية، وصندوق الرئيس أبو مازن، ...إلـخ".

من ناحيته حيا الدكتور أبو صلاح الرئيس أبو مازن صاحب المواقف الجريئة على كافة الصعد ولاسيما مقولته ووقوفه إلى جانب عوائل الشهداء والجرحى والأسرى "آخـر قرش لدينا سنقدمه لعوائل الشهداء"، ولتحجزْ سـلطة الإحتلال أموال المقاصة ما شاءت... ولن نركع. 

هذا وضم وفد حركـة الإنتفاضة الفلسطينية الأخ "أبو علي حسن طه" أمين سر منطقة صيدا، والأخ "زياد قمر" أمين سـر شعبة عين الحلوة وعضو قيادة منطقة، والأخ "إبراهيم تميم" عضو قيادة شعبة عين الحلوة ومسؤول العلاقات العامة، وممثل الإنتفاضة في اللجنة الشعبية، والذي شهدت له اللجنة الشعبية بالإلتزام والعمل، حمل الوفد التحيات النضالية من الأمين العام للحركة الأستاذ حسن زيدان للأخوة في اللجنة الشعبية، وأعرب أبو علي طه عـن توجه حركة الإنتفاضة الفلسطينية لفرز مندوبهم للجنة الشعبية في مدينة صيدا، كما وسجل إرتياحه لـ "مشاركة المرأة في عضوية وعمل اللجان الشعبية، ناهيك عن تقديره لدور اللجان الشعبية في تحمل المسؤوليات"، منوها بالمناخات الإيجابية لمسار وعمل أعضاء اللجان الشعبية، وإستعدادهم لتسيير شؤون الناس دون منة أو سؤال.

ختاماً، أكد الحضور على أهمية التواصل وتعزيز علاقات التعاون والتنسيق ولما فيه خدمة أهلنا في المخيمات.
 

 

 

 

المصدر :