عام >عام
"الحبّ الحقيقي"
"الحبّ الحقيقي" ‎الجمعة 2 كانون الأول 2022 08:55 ص القاضي م جمال الحلو
"الحبّ الحقيقي"

جنوبيات

للحبّ معانٍ كثيرة وأسماء كثيرة.

للحبّ مكانة كبيرة وأوجه منيرة.

للحبّ صولات وجولات، وخلجات وآهات.

للحبّ خفقات وعبرات، ولفتات ونظرات.

قد نشتري كلّ شيء في الحياة إلّا الحبّ فهو يمنح نفسه بلا مقابل، وقد يكون الهدف القاتل. 

الحبّ الحقيقيّ يجعلنا نتنفّس الصعداء، ونحيا على وجه البسيطة أنقياء. 

الحبّ الحقيقيّ يميّزنا عن سائر خلق الله بأن نتحمّل عقبات الحياة ومخاطر العيش فيها. 

الحبّ الحقيقيّ ليس شيئًا نفعله أو عملًا نؤدّيه، بل هو ما نحن عليه. 

وفي واقع الأمور وباختصار بلا سطور، يمكننا الحديث عن المودّة والولاء والتعلّق والوفاء والسكينة والصفاء. لكنّ الحديث عن الحبّ الحقيقيّ شيء آخر. 

فالحبّ الحقيقي ليس كلام غزل، ولا أغاني عشق وهيام، ولا مكالمات طويلة ولا لقاءات وحوارات، وليس أضغاث أحلام.  

الحبّ الحقيقيّ هو اهتمامك بمن تحبّ ومداراتك لدرء الأخطار. هو تحمّلك لوهج النار وسبيلك لتوازن الأفكار.

وباختصار ومنعًا للتكرار، يقول أحد الحكماء:

الوجع: أن تحبّ مَن ليس لك. 

الألم: أن تُسعد شخصًا وأنت تحتاج السعادة. 

اليأس: أن تموت أشياء كثيرة بداخلك ولا تستطيع استرجاعها. 

الفقد: أن تترك أحدًا وأنت ما زلت تريده وتتمنّاه. 

الدموع: كلمات إن خرجت لن تعود وتترك أثرًا. 

الحنين: اشتياق لا يتركك وإن أقبلت على أواخر العمر. 

الجمال: هو أن تجد من يحبّك وتحبّه. 

السعادة: أن تمنحها لمن تحبّ ويمنحك لك. 

الاهتمام: هو شعور قبل أن يدور في فلك الجمال يجب أن يتمحور في كنه التبادل. 

الاشتياق: هو حنين قاسٍ يمرّ في أوردة الدم ويستوطن سويداء القلب. 

وبصراحة متناهية ليس فيها خافية:

"الحبّ الحقيقيّ هو كلّ ما قيل سابقًا".

المصدر : جنوبيات