عام >عام
النائب سعد استقبل الأحمد: الشعب الفلسطيني يدافع عن كرامة الأمة العربية
النائب سعد استقبل الأحمد: الشعب الفلسطيني يدافع عن كرامة الأمة العربية ‎الأحد 20 كانون الثاني 2019 11:48 ص
النائب سعد استقبل الأحمد: الشعب الفلسطيني يدافع عن كرامة الأمة العربية

جنوبيات

استقبل أمين عام "التنظيم الشعبي الناصري" النائب الدكتور أسامة سعد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد يرافقه سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور، أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في لبنان فتحي أبو العردات وبحضور عضو الأمانة السياسية للتنظيم محمد ظاهر.
وقد جاء اللقاء للتداول في آخر المستجدات على الساحة العربية، لا سيما على الساحة الفلسطينية.
وعبّر الطرفان عن شجبهما للمؤامرات التي تحاك ضدّ حقوق الشعب الفلسطيني وتستهدف تصفية قضيته، كما عبّرا عن الوقوف ضد الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة الأميركية للعدو الصهيوني الذي يصعّد ممارساته القمعية الإجرامية ضد الشعب الفلسطيني، كما يصعّد سياسة التوسع الاستيطاني والاستيلاء على الأرض الفلسطينية. كما شددا على أهمية تطوير النضال الوطني الفلسطيني وتوحيده، وتوفير الاحتضان العربي من أجل التصدي لهذه المؤامرات واستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه الوطنية.
وفي نهاية اللقاء قال سعد: "كانت فرصة للتداول مع سعادة السفير والقيادة في حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية في مختلف الأوضاع على الساحة العربية، وبخاصة الساحة الفلسطينية، وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من مؤامرات تهدف إلى تصفية قضيته الوطنية، مشدداً على أهمية صمود القيادات الفلسطينية في مواجهة هذه المؤامرات. 
وأضاف: "تطرقنا إلى السياسات الأميركية المنحازة بالكامل إلى العدو الصهيوني، هذه السياسات التي تحاول أن تفرض تسوية وفق المصالح الأميركية والإسرائيلية بعيداً عن الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني.
لكن الشعب الفلسطيني بدءاً من قيادته وصولاً إلى كل طفل وكل إمرأة وكل شاب وكل كهل يتصدون لهذه المؤامرات. ونضال الشعب الفلسطيني المديد هو فخر للأمة العربية وفخر لنا.
نحن نعتزّ بهذا الصمود الفلسطيني وبالقيادة الفلسطينية ودورها في تثبيت حق الشعب الفلسطيني على المستوى الدولي، وهذا أمر مهم جداً ومترافق أيضاً مع الانتفاضات الشعبية المتواصلة للشعب الفلسطيني. فمن حقه إتّباع كل أشكال النضال، بما فيها الكفاح المسلح، وهو حق ثابت ومشروع للشعب الفلسطيني الذي لا يتردد في  اعتماد هذا الخيار الذي مارسه وقدم تضحيات هائلة وكبيرة تعتز بها أمتنا العربية.
الشعب الفلسطيني عندما يواجه العدو يدافع أيضاً عن كرامة الأمة العربية، ويصون حقوقه الوطنية، وسوف ينتصر في تحقيق آماله وتطلعاته في دولة وطنية مستقلة.          
من حق الشعب الفلسطيني في كل أنحاء المعمورة؛ في لبنان وفي سوريا وفي الأردن وفي كل مكان في العالم العودة الى بلاده موفورالكرامة، وسوف يتحقق ذلك بفضل صمود القيادة الفلسطينية وصمود الشعب الفلسطيني الذي قدّم تضحيات تاريخية كبيرة من أجل قضيته.
ونحن كوطنيين عرب نقف إلى جانب نضال الشعب الفلسطيني دائماً كما كنا في كل المحطات السابقة."
بدوره صرّح عزام الأحمد قائلاً: 
"طمأننا التنظيم الشعبي الناصري الذي تربطنا به علاقات تاريخية طويلة، ولا يمكن أن يغيب عن بالنا الشهيد الخالد معروف سعد الذي اعتبر القضية الفلسطينية قضية الشعب اللبناني وقضية الأمة العربية.
طمأناهم أنه رغم صعوبة الأوضاع والتحديات التي يواجهها الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية التي يهدف ترامب واليمين الإسرائيلي المتطرف إلى تصفيتها، أن الشعب الفلسطيني صامد، أهالي القدس صامدون، الأطفال والنساء والرجال والشيوخ والشباب صامدون.
 لن تستطيع قوة على الأرض مهما ساندت اليمين الإسرائيلي المتطرف أن تنتزع هذا الحق من الحقوق التاريخية في إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة والقدس عاصمتها الأبدية.
كما يصمد الآن أطفال الخان الأحمر في وجه الغطرسة الإسرائيلية والتوسع الاستيطاني الإسرائيلي، ولن يستطيع العدو أن ينتزع حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى أرضهم ووطنهم وبيوتهم بواسطة التآمر الذي يحصل من قبل الولايات المتحدة على الأونروا وعملها.
اتفقنا أنه فعلاً يجب أن تبذل كل الجهود من أجل تعافي الجسم العربي من التفجير الذي لحق به تحت غطاءات كثيرة في محاولة لتفتيت الأمة وتحطيمها وتدميرها وتقسيمها. فتعافي الجسم العربي هو أيضاً شرط أساسي لدعم نضال الشعب الفلسطيني ووحدته حتى تتحقق أهداف أمتنا العربية كاملة والمتجسدة في أهداف الشعب الفلسطيني في إنهاء الاحتلال وتحقيق الاستقلال."

 

 

 

 

المصدر :