عام >عام
رسالة من "ثوار صيدا" الى النواب عبر تطبيق "واتساب"
رسالة من "ثوار صيدا" الى النواب عبر تطبيق "واتساب" ‎السبت 14 كانون الأول 2019 22:25 م
رسالة من "ثوار صيدا" الى النواب عبر تطبيق "واتساب"

جنوبيات

توجَّه "ثوار صيدا" برسالة الى النواب عبر تطبيق "واتساب"، جاء فيها:

"حضرة النواب،

أيها المؤتمنون على مطالب الشعب والمصير، ندعوكم نحن بصفتنا جزءاً من حراك صيدا وجزءاً من الانتفاضة الشعبية، ان تقوموا بواجباتكم لتحصيل حقوق الشعب المنتهكة من خلال عدم تفعيل القوانين وسياسة النهب والاختلاس، ان من قبل السلطة التنفيذية او التشريعية.

ها نحن نرفع صوتنا عاليا وقبل الاستشارات النيابية لنسمعكم مطالب الشعب الموحدة والتي ليس من أولوياتها التجاذب السياسي والخلافات وإنما البدء بجدول زمني لتنفيذ المطالب الشعبية الاجتماعية والإنسانية والاقتصادية "، بعد ان نهبت السلطة بكل اطيافها حقوقنا وأموالنا وزرعت الفتنة في النفوس والعقول.

وهذه المطالب هي مرحلة أولى من مطالب الشعب والتي تتبلور في إطار فعلي وواضح لانتخابات نيابية مبكرة بعد حين على أساس دائرة واحدة وخارج القيد الطائفي.

أولًا: حكومة لا تشمل ايّاً من الوجوه السابقة السياسية والحزبية، حكومة انتقالية، إنقاذية لتصحيح اخطاء السلطة وما اقترفته من بلاء وابتلاء بحق الشعب.

ثانيا: العمل بكل الوسائل على استرداد الأموال المنهوبة وسد العجز بأموال الشعب التي اهدر صرفها سرقت تحت راية الإصلاح والتنمية.

ثالثا: المطالبة باستقلال القضاء لمحاسبة الفاسدين بكل اطيافهم ومراكزهم في السلطة ووظائف الدولة والعمل على قانون رقابة صارم لتفعيل معايير النظام والالتزام بالقوانين.

رابعًا: تعزيز ودعم المدارس الرسمية والجامعة اللبنانية وإقصاء دور الأحزاب في الهيمنة على قرارات الجامعة اللبنانية ومعالجة أزمة العام الدراسي من خلال تخفيف المنهاج الحشوي الذي نطالب بتعديله منذ فترة طويلة.

خامسا: مراقبة البلديات وأعمالها والمراكز الحكومية لما تم ملاحظته من فساد وهدر ووضع آلية واضحة لمتابعة الخروقات التنفيذية.

سادسا: دعم استقلالية النقابات وابعادها عن التجاذبات السياسية.

سابعا: تعزيز المستشفيات الحكومية ودعمها بكل الوسائل التقنية والعلمية والبشرية.

ثامنا: حل أزمة البطالة ودعم الأبحاث العلمية والأدبية والإبداعية لما فيه من توعية وتطوير لقدرات الشباب والمجتمع.

تاسعا: دعم الصناعات الوطنية والقطاع الزراعي والتجاري وحماية الليرة اللبنانية من غزو الدولار والمتلاعبين بالعملة.

عاشرًا: إقرار قانون جنسيتي حق لي ولأسرتي، بعيدا عن الخلافات سياسية وتفعيل الدستور ولا سيما فيما يخص القوانين المتعلقة بدور المرأة.

البند الحادي عشر: الاهتمام بالبيئة وبرامج التوعية والجمعيات التي تدعم هذه المشاريع البيئية.

البند الثاني عشر: إقامة بنية تحتية ومشاريع تدعم المواطن وتنقذه من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الخانقة وتؤمن له حياة كريمة وانسانية.

البند الثالث عشر: الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة وتوفير التعليم والمهن والدعم في المرافق العامة ودمجهم في المجتمع.

البند الرابع عشر: تأمين طبابة مجانية، ضمان شيخوخة.

وأخيرا وليس آخرا، اننا وبكل فخر نرفض رفضا تاما تطبيق اي اجندات  خارجية في هذه الانتفاضة الشعبية، وكذلك لن نقبل بتنفيذ اي اجندات خارجية في وطننا الحبيب لبنان، ولسنا في جدال لتبرير موقفنا من العدو الصهيوني ومن يتعامل معه.

وعليه فإننا نبلغكم بصفتكم مندوبين عن هذا الشعب المنهك والمنكوب بما فعلت ايديكم وان كنتم برآء من هذا الفعل فالقضاء العادل سوف ينصفكم".

المصدر :