عام >عام
أسرار الصحف ليوم الأربعاء 22-1-2020
أسرار الصحف ليوم الأربعاء 22-1-2020 ‎الأربعاء 22 كانون الثاني 2020 08:47 ص
أسرار الصحف ليوم الأربعاء 22-1-2020


الجمهورية

أسف أحد أكثر السفراء الناشطين لما بلغته جهود تشكيل الحكومة وبرّر قطع إتصالاته بالجميع لأن النصح لم يعد مفيدا.

أكد مرجع سياسي أنه يتحسس من مصطلح "حكومة تكنوقراط" ويفضّل عليه مصطلح "حكومة اختصاصيين".

نُقل عن سفير مؤسسة دولية قوله إن اتصالات الساعات الأخيرة التي رافقت ولادة الحكومة أسقطت صفة التكنوقراط والمستقلين عن الحكومة العتيدة.

 

اللواء

تحدث مفاجآت في العلاقات الإقليمية والعربية، من شأنها أن تفيد لبنان، في الأسابيع المقبلة.

يجري وزير يفترض أن يشغل وزارة سيادية، اتصالات مع المراكز في المؤسسات النقدية والمالية الدولية لترتيب لقاءات فور نيل الثقة.

لم تنقطع محاولات تدوير الزوايا المعلنة، وغير المعلنة، للإنتهاء من تأليف الحكومة العتيدة.

 

نداء الوطن

تردّد أن صراعاً بين قادة أجهزة عهد الوصاية السورية أدى إلى إبعاد العميد الركن المتقاعد طلال اللادقي من الكرسي الوزاري.

أكد أحد المواكبين للملف الحكومي أنّ هناك تباعداً مستجداً بين "السوري القومي" و"حزب الله" أدى إلى استبعاد الأول من الحكومة، سيما أنّ وزير الصحة كان قد نقل منذ أسابيع إبنة علي قانصوه من موقعها في الوزارة بسبب رفضها تسجيل أدوية إيرانية لا تستوفي الشروط.

لاحظ أبناء عكار أن نائباً شمالياً أعاد إطلاق محركاته مجدداً في سياق العمل على خط التهريب من سوريا إلى لبنان، خصوصاً مع ارتفاع سعر الدخان.

 

الأنباء

عُلم أن بعض الوزراء الجدد كانت طُرحت أسماؤهم في أول بدايات التأليف ثم اختفت لتعود في لحظة إعداد مراسيم التشكيل. في حين تم استبعاد اسماء كانت مطروحة في اللحظة الاخيرة.

لوحظ وجود خلفيات مصرفية لعدد من الوزراء الجدد الذين تبيّن انهم كانوا يشغلون مناصب رفيعة في القطاع المصرفي.

 

البناء

قالت مصادر مالية إن السندات المستحقة على لبنان في هذا الربيع ستشكل أولى مسؤوليات الحكومة الجديدة سواء باعتماد الصيغة التي يعرضها مصرف لبنان أو من خلال أموال تتمكّن الحكومة تأمينها في مسار يشكّل أول اختبارات قدرتها على إثبات درجة من القبول في الخارج مع وجود إشارات إيجابية لدى رئيس الحكومة.

قالت مصادر عراقية إن تسمية رئيس حكومة جديد ستتم قبل موعد المليونيّة التي دعا إليها السيد مقتدى الصدر يوم الجمعة وتعتبرها قوى المقاومة في العراق بداية شعبية لمسار إخراج الاحتلال الأميركي وإن التشاور قائم للتوافق على اسم يلبي مقتضيات المعركة مع الأميركيين ويقبله الحراك بتزكية السيد الصدر.

المصدر : وكالات