فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
لقاء تضامني في سفارة فلسطين السفير دبور استقبل سفيري فنزويلا والجزائر
لقاء تضامني في سفارة فلسطين السفير دبور استقبل سفيري فنزويلا والجزائر ‎الأربعاء 1 تموز 2020 14:17 م
لقاء تضامني في سفارة فلسطين السفير دبور استقبل سفيري فنزويلا والجزائر


بدعوة من "الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة" انعقد في قاعة الشهيد "ياسر عرفات" في سفارة فلسطين لقاء وطني لبناني – فلسطيني - عربي موسع تنديداّ بخطة الضم الصهيونية التي أعلن نتنياهو عن بدء تنفيذها اليوم (الأول من تموز)، بحضور ممثلين عن الأحزاب والقوى والفصائل اللبنانية والفلسطينية يتقدمهم: الوزير والنائب السابق بشارة مرهج، سفير فلسطين أشرف دبور، وسفير الجزائر عبد الكريم الركابي وسفير فنزويلا خوسيه غونزاليس.

افتتح اللقاء منسق عام الحملة معن بشور، ثم تلاه كل من الحاج فتحي أبو العردات (امين سر حركة "فتح" وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية، محمد جباوي حركة "امل"، علي فيصل (عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين)، الشيخ عطا الله حمود (عضو المكتب السياسي في حزب الله)، ثم عدد من المتحدثين.

اجمع المتحدثون، وفق بيان، "على رفض خطة الضم الصهيونية واعتبروها جوهر صفقة القرن مثلها مثل "قانون قيصر" واستهداف مصر في امنها المائي والغذائي، وتصاعد العدوان على اليمن، وتسعير الحرب في ليبيا، ومحاولات اثارة الفتن العنصرية على امتداد الامة والاقليم.

ودعا المجتمعون الحكومات العربية الى تحمل مسؤولياتها في مواجهة هذا القرار الجائر وكل القرارات المماثلة، ودعم صمود الشعب لافلسطيني وإيقاف كل العلاقات العلنية والسرية مع الكيان الصهيوني...

هذا وكان، السفير دبور، قد استقبل، بحضور أمين سر حركة "فتح" وفصائل منظمة التحرير فتحي ابو العردات، في مقر السفارة، السفيرين الفنزويلي وغونزاليس والجزائري الركايبي، في زيارة تضامنية.

وأكد غونزاليس دعم الشعب الفنزويلي للقضية الفلسطينة العادلة وللنضال الوطني الفلسطيني، مشددا على رفض فنزويلا لصفقة القرن وخطة الضم الاسرائيلية، وعلى موقف فنزويلا الثابت وحق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس وفق قرارت الامم المتحدة.

بدوره، نوّه الركايبي بالعلاقات التاريخية بين الشعبين الجزائري والفلسطيني ووقوف الجزائر الى جانب نضال الشعب الفلسطيني وحقه التاريخي بارضه، معرباً عن "دعم الموقف الفلسطيني الرسمي والشعبي المتمسك بالحقوق الوطنية الفلسطينية في مواجهة محاولات شطب القضية الفلسطينية ورفض القيادة الجزائرية لما يسمى صفقة القرن وخطة الضم".

من جهته، أشاد دبور "بمواقف كل من فنزويلا والجزائر الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني في كافة المحافل والمنتديات الاقليمية والدولية"، مؤكداً على "صمود شعبنا بقيادة الرئيس محمود عباس في مواجهة المشروع الاميركي الاسرائيلي الهادف الى انهاء مشروعنا الوطني"، مجدّدا تأكيد "اننا لا نعترف اساساً بالاحتلال الاسرائيلي لوطننا فلسطين وان مصير هذا الاحتلال كما غيره الى زوال".

المصدر : جنوبيات