فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
اتحاد نقابات عمال فلسطين يلتقي اللجان الشعبية للمنظمة بعين الحلوة
اتحاد نقابات عمال فلسطين يلتقي اللجان الشعبية للمنظمة بعين الحلوة ‎الجمعة 3 تموز 2020 10:13 ص
اتحاد نقابات عمال فلسطين يلتقي اللجان الشعبية للمنظمة بعين الحلوة

جنوبيات

التقى وفـد اتحاد نقابات عمال فلسطين ـ فرع لبنان يتقدمه الأمين العام لإتحاد نقابات عمال فلسطين والمشرف على فرع لبنان النقابي عبد القادر عبدالله، والنقابي غسان بقاعي نائب أمين سر فرع الاتحاد في لبنان، بوفـد اللجان الشعبية يتقدمه أمين سرها في منطقة صيدا الدكتور عبد الرحمن أبو صلاح، وأمين سـر اللجنة الشعبية في عين الحلوة محمود أبو سـويـد، في المقر المركزي للجان بعين الحلوة.
وجرى خلاله عرض لمستجدات المرحلة وخاصة على المستوى الفلسطيني، والمخاطر التي تستهدف قضيتنا الوطنية وفي مقدمتها "صفقة القرن" وملحقاتها ، وليس آخرها المساعي الاسرائيلية المحمومة لضم أجزاء جديدة من ارض الوطن في الأغـواروالضفة.
كما وطال اللقاء قضايا ذات طابع مهني مشترك ومنها في مجال الدفاع عن حقوق العمال الفلسطينيين الذين باتوا عرضة للطرد التعسفي في لبنان بهدف الدفاع عن حقوقهم وتحصيل اتعابهم، بالاعتماد على دور الإتحاد وعلاقاته من جهة ، ومن خلال القانون بالاعتماد على تعاون الجهات القانونية في الاتحاد.
وخلص اللقاء بالتأكيد على:
- ضرورة التعاطي مع المرحلة وفق متطلباتها واهميتها لناحية طي صفحة التشرذم ، والإنقسام ، وتوحيد الجهد ، ورص الصف الفلسطيني وتعزيز الوحدة الوطنية.
- التأكيد على الوقوف الى جانب الشرعية الفلسطينية "الصامدة في وجه الإملاءات الصهيو ــ أمريكية ، ودعم الرئيس ابومازن في مواقفه الرافضة للإملاءات.
- التحلي بالمسؤولية، والمشاركة الفاعلة في الفعاليات والمناسبات، لتوجيه رسالة للراي العام العالمي ، وفضح وتعرية المخططات الإحتلالية والسياسة الأمريكية المشبوهة ، التي تنال من حقوقنا ومن المقدسات.
- تعزيز العلاقات الثنائية بين الاتحاد واللجان وتفعيلها بما يخدم الشان الوطني العام.
- التمسك بالأونروا ، ومطالبتها باستكمال  تقديم المعونة المالية للفلسطينيين ، بما يحفظ كرامة وهيبة الناس.
- التأكيد على أن ابواب الاتحاد، واللجان، مفتوحة للجميع، وواجبنا ان نقف إلى جانب حقوق كافة ابناء شعبنا في المخيمات، بما فيه مناصرة ودعم "لجنة فاقدي الأوراق الثبوتية للاجئين الفلسطينيين" للحصول على مطالبهم المحقة والمشروعة.

 

 

 

 

 

 

 

المصدر :