عام >عام
الدفء الصعب..
الدفء الصعب.. ‎الاثنين 10 كانون الثاني 2022 10:46 ص
الدفء الصعب..

إلياس العطروني

ها هو صقيع كانون قد حلَّ، والظاهر أنه هذا العام قد تآمر مع المرض والجوع على استهداف إنسان هذا الوطن بأبسط حاجاته.

فللحصول على الدفء هناك عدة طرق ومصادر، الغاز أو الكهرباء أو المازوت.

ولكل منهم مشكلة.

فالغاز الرابض تحت سطح بحرنا بعيد المنال وثمن القارورة يهدُّ الحيل.

والكهرباء بات مصدرها اشتراك المولدات الذي لا يتحمل وسيلة تدفئة (دفاية) أو مكيّف هواء.

والمازوت يُناطح في غلاء سعره زميله الغاز.

لا يتركون مجالاً أمام ساكن الريف إلا تدفئة الحطب وفي هذا ما فيه من موانع وروادع.

إذن بات على المواطن أن يعتادَ على الصقيع، هكذا أراد أصحاب الحل والربط  في هذا البلد المبتلى بطبقة لا تفكّر إلا بنفسها بعدما امتصت دماء شعب طيّب وتركته بحاجة إلى كل مقومات الحياة الطبيعية. ولعلهم يقصدون من ذلك هدفاً ما.

إذ عندما يلتهي هذا المواطن بتأمين سبل معيشته قد ينسى الإجرام المتنوع الأحجام والأصناف الذي ابتلوه به.

ويظنون أنه في انهماكه سيبقى ساكناً بعيداً عن مصالحهم وعنهم.

لكن ظنهم خاطئ... فالأيام ستحمل ما لا يخطر لهم على بال... ولكل ظالم نهاية.

المصدر : اللواء