عام >عام
أهمية السيلينيوم للشفاء من كورونا
أهمية السيلينيوم للشفاء من كورونا ‎الجمعة 14 كانون الثاني 2022 20:31 م لينا وهب
أهمية السيلينيوم للشفاء من كورونا

جنوبيات

في مقال سابق لي كتبت مقال عن علاج كورونا بالسيلينيوم واليوم بعد أكثر من عام على مقالي السابق بهذا الشأن وعلى هامش دردشة مع أحد الزملاء حول فاعلية اللقاحات والبروتوكولات العلاجية التي اتبعت منذ ظهور فيروس  covid 19  ارتأيت بأنه لا بدّ أن نخرج بتقييم للفترة السابقة من ذاكرتنا مع الكورونا.

يكاد لا يخلو منزل على وجه الكرة الأرضية لم يصاب فيه فرد أو قريب أو حبيب بفيروس الكورونا ومنهم أو منا من فقد أعزّة بفعل هذا الفيروس الذي غير نمط حياة البشرية بأكملها، ليقف العلماء بكل ما أوتوا من علم عاجزين عن ايجاد الحل النهائي للتخلص من فيروس كورونا إلى الأبد. 

وعلى الرغم من ماراثونات السرعة القياسية في صنع اللقاحات (المتعددة بين عدة دول وعدة شركات للأدوية) التي لا يمكن جزم فشلها، الا أنها لم تبلغ بنجاحها حد التخلص من تطور وتحور وانتشار كورونا. وعليه إن كان اللقاح لا يفيد فهو لا يضر ولا ضير من التلقيح طالما أن العلماء يوصون بذلك، ولكن في نهاية المطاف لازال الجميع عاجز عن ايجاد حل نهائي للتخلص من كورونا. لهذا السبب أعود بالإشارة إلى موضوع أهمية السيلينيوم في تعزيز الجهاز المناعي، وهو الأساس في محاربة الفيروسات. 

لمن لا يعرف ما هو السيلينيوم، السيلينيوم هو من المعادن المضادة للأكسدة والتي يحتاجها الجسم لتجديد الأنسجة وحماية الجسم من الجذور الحرة RNA المسببة للأمراض المختلفة، ودخوله في إنتاج الحمض النوويDNA، إضافة لدوره في عمل هرمونات الغدة الدرقية، وهو متوفر في عدد من الأطعمة ومياه الشرب والتربة ولكن بنسب قليلة. 

في هذا الإطار، لا بدّ للأشخاص من الذين يعانون من نقص في هذا المعدن وضعف الجهاز المناعي استشارة طبيبهم المعالج في أخذ المكملات منه وفق جرعة محددة بمقدار احتياجاتهم الصحية من دون افراط أو تفريط بحسب الجرعة الموصي بها من منظمة الصحة العالمية وبحسب العمر والجنس والوضع الصحي للفرد  بهدف تعزيز مقاومة الفيروس عبر تعزيز عمل الجهاز المناعي. ويبقى درهم وقاية خير من قنطار علاج.

المصدر : جنوبيات